الأردن يستأنف الرحلات الجوية إلى 22 دولة.. تعرف عليها

أعلن الأردن الأحد استئناف الرحلات الجوية مع نحو عشرين دولة "خضراء" إعتبارا من الخامس من اغسطس المقبل وذلك بعد توقف دام نحو خمسة أشهر بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد.
وكانت الحكومة الأردنية حددت الثلاثاء الماضي قائمة ب"الدول الخضراء"، أي البلدان ذات الوضع الوبائي المنخفض الخطورة وسيسمح بالسفر منها وإليها. وتضم اللائحة 22 دولة بينها 12 دولة كانت تربطها رحلات مباشرة مع الأردن.

وقال رئيس مجلس مفوضي هيئة تنظيم الطيران المدني هيثم مستو إنه إعتبارا "من الخامس من اغسطس المقبل ستكون الرحلات (الجوية) متاحة من وإلى الأردن إلى دول محددة".

واضاف مستو للتلفزيون الرسمي "قناة المملكة" أن "هيئة تنظيم الطيران المدني أبلغت مشغلي شركات الطيران في العالم أن المطارات الأردنية جاهزة لاستقبال الرحلات الدولية من بعض الدول المختارة بناء على منهجية أعدتها وزارة الصحة سابقا تعتمد على الوضع الوبائي" لهذه الدول.
وتشمل لائحة الدول الخضراء النمسا وكندا والصين وقبرص والدنمارك وإستونيا وجورجيا وألمانيا وغرينلاند وآيسلندا وإيرلندا وإيطاليا ولاتفيا وليتوانيا وماليزيا ومالطا وموناكو ونيوزيلندا والنروج وسويسرا وتايوان وتايلاند.

وأوضح مستو أن "القادمين من الدول الخضراء لن يحتاجوا إلى حجر صحي مدته 14 يوما، إنما هناك إجراءات منها فحص البي سي آر قبل المغادرة"، مشيرا إلى أن "قائمة الدول الخضراء قد تتغير كل أسبوعين".

من جهته، أكد وزير النقل الأردني خالد سيف إن "وزارة الخارجية تبحث مع الدول التي تقع ضمن القائمة الخضراء تسيير الرحلات معها"، موضحا أن "الأردن بانتظار النتائج لتأكيد تسيير الرحلات".

وتابع أن "الطائرات ستعمل عند إعادة فتح المطارات بسعتها الكاملة".

وقال إن "المسافر القادم للأردن سيتعهد بانه قد قضى 14 يوما في الدولة الخضراء، وهناك غرامة 10 الاف دينار (أكثر من 14 ألف دولار) اذ تبين ان المعلومات غير دقيقة".

وأضاف إن "حرارة المسافرين ستقاس عبر خمسة أجهزة مسح حراري (...) فيما سيكون هناك 11 محطة في المطار لأخذ عينات بي سي آر، و 22 كاونترا مخصصة للتسجيل في المختبر واستلام نتائج الفحوصات".

وعلقت السلطات الأردنية في 17 مارس الماضي الرحلات الدولية وأغلقت المطارات حتى إشعار آخر وذلك بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد.
ومنذ ذلك الحين سيرت المملكة رحلات إستثنائية تم خلالها إعادة أكثر من عشرين ألف أردني كانوا عالقين في الخارج. كما تمت إعادة نحو 25 الف عربي وأجنبي من الأردن إلى بلدانهم.

 

طباعة