«لاندكروزر» تحافظ على المواصفات القياسية في 2020 وتضيف تحديثات تقنية مهمة

    خضعت أسطورة الطرقات الوعرة اليابانية "لاندكروزر" من تويوتا للكثير من التعديلات منذ عام 2015، شملت الشكل الخارجي للمركبة، والتصميم الداخلي، والتقنيات التي قامت الشركة المصنعة بتبسيطها لتحافظ على رؤية السائقين لها كمركبة للجميع، خاصة أنها أشهر SUV يابانية في الشرق الأوسط ومنطقة الخليج على الإطلاق.

    ومع وصول موديلات 2020 من لاندكروزر إلى الإمارات، لفت أنظار محبي هذه السيارة قدرة تويوتا على إدخال تحديثات عدة دون المساس بشخصية المركبة التي تعتبر تراثاً أصيلاً في منطقة الخليج العربي.

    وتحتوي تجهيزات لاندكروزر 2020 على شاشة قياس 9 إنش مزودة بأنظمة الترفيه والمعلومات القياسية، وزودت السيارة بمساحة للشاحن اللاسلكي، ونظام صوتي من JBL، إلى جانب وسائل وتقنيات الأمان والسلامة التي أصبحت تتوافر في أغلب السيارات الحديثة.

    وضمن الاهتمام بالرفاهية، خاصة في موديلات الفئة العليا من السيارة، اهتمت تويوتا بتزويد المقاعد بالجلد المطعم بالمخمل بألوان تعتبر جاذبة ومرغوبة في المنطقة، ومنها اللون العسلي المائل إلى البني الفاتح، وهو يعطي ميزة الفخامة على المقصورة التي يبرز فيها الخشب كمواصفة قياسية في التصميم الداخلي للسيارة.

    أما قوة لاندكروزر 2020، فهي تعتمد على محرك V8 سعة 5.7 لتر يولد قوة 362 حصاناً و544 نيوتن.متر من عزم الدوران، وهو ما يعزز مكانة السيارة التي تقدم نموذجاً مثالياً لنظام الدفع رباعي العجلات.

    وقد تم تزويد السيارة بناقل حركة أتوماتيكي ذكي من ثماني سرعات، إلى جانب عدد من المواصفات المتطورة مثل نظام التحكم بالزحف، واختيار التضاريس المتعددة، ونظام التعليق المتغير المتكيف، ونظام تعليق بمنظم ارتفاع نشط، وكذلك نظام التحكم المثبط، الذي تم طرحه حديثاً، ويوفر كفاءة عالية في خوض المناورات على التضاريس المتنوعة.

    طباعة