«تويوتا» تمنح سفينة الصحراء «فورتشنر 2018» مزيداً من الخطوط الخارجية الأكثر عدائية - الإمارات اليوم

تتميز بتصميم جريء يجمع بين وسائل الراحة المتطورة وسهولة التشغيل

«تويوتا» تمنح سفينة الصحراء «فورتشنر 2018» مزيداً من الخطوط الخارجية الأكثر عدائية

واصلت «تويوتا» العمل على تطوير سيارة الجيل الثاني من سيارتها «فورتشنر» الشهيرة بسفينة الصحراء، مع طرحها طراز عام 2018، الذي جاء مكتسياً خطوطاً خارجية أكثر عدائية، تعزز مكانتها على صعيد فئة المركبات الرياضية المتعددة الاستخدامات (SUV)، المخصصة للقيادة على شتى التضاريس والطرق الوعرة.

ويعكس طراز 2018 فلسفة الصانع الياباني على صعيد الخطوط التصميمية، مع تصميم جريء يجسد الجمال العلمي، ويجمع بين وسائل الراحة المتطورة، وسهولة التشغيل والقيادة، بجانب الخصائص المتقدمة الكفيلة بمنح السائق تجربة قيادة مفعمة بالمتعة والسلاسة، بغض النظر عن المسالك التي يختارها السائق، في ظل بنية صلبة تمنح «فورتشنر» الجديدة مزيداً من القدرات على القيادة في جميع البيئات، يدعمها خلوص أرضي (ارتفاع أسفل السيارة عن سطح الأرض) مرتفع نسبياً، بجانب عجلات كبيرة الحجم تراوح بين 17 بوصة، مع فئتي «GXR» و«EXR»، و18 بوصة مع الفئة الأعلى «VXR».

ويضفي الشبك الأمامي، المزين بالكروم والذي يتخذ موضعاً بين تصميم جريء للمصابيح الأمامية، مزيداً من الحضور القوي لمركبة الطرق الوعرة، تعززه مواصفات قياسية مثل مصابيح الضباب الأمامية ذات الطابع الرياضي، والعتبات الجانبية الكبيرة الحجم، وقضبان السقف، ومقابض أبواب مزينة بالكروم، تكفل منح السيارة مزيجاً من عناصر الرفاهية.

وتمثل المرونة إحدى السمات المميزة للمقصورة، بفضل المكونات المتينة ذات الجودة، فضلاً عن ثلاثة صفوف من المقاعد، قادرة على استيعاب سبعة ركاب بالغين، ما يجعل منها خياراً للعائلات، بالإضافة إلى القدرة على إيجاد مزيد من حيز التخزين، من خلال طيِّ المقاعد.

كما تضفي التفاصيل الدقيقة داخل أرجاء المقصورة، مزيداً من عناصر الرفاهية، تعززها شاشة عرض كبيرة تعمل باللمس، تمنح السائق سهولة أكبر في التحكم بأنظمة السيارة.

وقدمت «تويوتا» لسيارتها «فورتشنر» خيارين من المحركات ذات الاعتمادية والموثوقية العالية، يتولى نقل قوتها المحركة إلى محور العجلات الأربع ناقل حركة أوتوماتيكي سداسي السرعات، يؤمن قوة جر قادرة على التعامل مع أقسى الظروف والطرق الوعرة.

johni_jabbour@yahoo.com

للإطلاع على الموضوع كاملا يرجى الضغط على هذا الرابط.

طباعة