العاجل: «الفار» أنقذ الحكم البرازيلي سامبيو.. ومحمد عبدالله أفضل منه

الحكم البرازيلي سامبيو يراجع تقنية الفار. رويترز

قال الحكم الدولي السابق في كرة القدم، عبدالله العاجل، إن الحكم البرازيلي ويلتون بيريرا سامبيو، الذي أدار مباراة فرنسا وإنجلترا، أول من أمس، في الدور ربع النهائي لنهائيات كأس العالم (قطر 2022)، وانتهت بفوز فرنسا 2-1، وتأهلها للقاء المغرب في الدور نصف النهائي، كان مهزوزاً في المباراة، وبدأ ذلك من خلال طريقة تعامله مع اللاعبين، ولم يفرض شخصيته في الملعب، خصوصاً على صعيد اعتراضات بعض اللاعبين، مشيراً إلى أن القرارات التحكيمية، خصوصاً على صعيد ركلتي الجزاء لمصلحة إنجلترا، والأهداف الثلاثة في المباراة، كانت سليمة، بعدما تدخل الحكم الفيديو (الفار) في الوقت الحاسم، معتبراً أنه في حال اسند الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) إدارة المباراة للحكم الإماراتي محمد عبدالله حسن، الذي كان حكماً رابعاً، ضمن طاقم تحكيم المباراة، لأدارها بشكل أفضل من الحكم البرازيلي، نظراً لتميز محمد عبدالله حسن في إدارة مباراتي إسبانيا وكوستاريكا، والكاميرون وصربيا، علماً بأن الحكم الدولي المساعد، الإماراتي محمد أحمد الحمادي، كان حكماً خامساً في المباراة.

وأضاف عبدالله العاجل لـ«الإمارات اليوم»: «المباراة شهدت الكثير من الاعتراضات من قبل لاعبي المنتخبين، ولولا تدخل الحكم الفيديو (الفار) لحدثت كارثة تحكيمية في المباراة، التي شهدت احتساب ركلتي جزاء لإنجلترا». 

 للإطلاع على ملحق إلكتروني.. منتخبات كأس العالم، يرجى الضغط على هذا الرابط.

طباعة