قصة من المونديال

هروستيتش حطم نوافذ المنزل في طفولته تقليداً لبيكهام

صورة

تحدث اللاعب الدولي الأسترالي أيدين هروستيتش عن طفولته المبكرة وكيف أنه حطم معظم زجاج نوافذ المنزل وهو يحاول تقليد لاعب المنتخب الإنجليزي السابق، ديفيد بيكهام، في تنفيذ الركلات الثابتة الذي كان يرسل الكرات من فوق حائط الصد لتستقر في شباك منافسيه بغض النظر عن المسافة أو مكان الكرة أو حتى براعة حارس المرمى كما لو كان ذلك أمراً عادياً مثل تناول جرعة من الماء.

ويقول هروستيتش إنه لطالما كان معجباً باللاعب بيكهام ومتابعاً لمسيرته ولا ينسى على الإطلاق الركلة الحرة التي سجلها اللاعب الإنجليزي في شباك اليونان التي منحت التأهل لمنتخب «الأسود الثلاثة» لكأس العالم 2002، ويضيف: «تلك الركلة من الأشياء التي أحب رؤيتها هي بمثابة لحظة خاصة».

وأضاف قائلاً لصحيفة بيلد الألمانية «عندما كنت صغيراً كنت أصوب على نافذة الفناء الخلفي إلى أن حطمتها في نهاية المطاف، وحينما كان يصيبني الملل أو أريد تغيير الوضعية، كنت أستهدف نافذة المطبخ، لذا واجهت بعض المشكلات في المنزل، كانت أمي تلاحقني عندما أحطمها، لكن والدي كان يدعمني لأنه كان يعرف مدى عشقي لكرة القدم، لقد كلّفه هذا الأمر بعض الشيء من الناحية المالية ولكن ذلك آتى ثماره في نهاية المطاف».

وستكون الفرصة مواتية أمام اللاعب صاحب الـ26 عاماً من أجل الظهور الأول في المحفل العالمي، وذلك بعد أن غاب عن مونديال روسيا 2018، ويقول: «لقد كنت يافعاً، ولكني نظرت إلى الأمر بشكل إيجابي. فقد عملت بجد أكثر للحرص على أن أكون جاهزاً للعب في كأس العالم».

للإطلاع على ملحق إلكتروني.. منتخبات كأس العالم، يرجى الضغط على هذا الرابط.

طباعة