21 سباقاً للخيل في موسم 2022-2023.. والبداية 4 نوفمبر

«كأس دبي العالمي» ينطلق 25 مارس في «ميدان»

صورة

أعلن نادي دبي لسباق الخيل، أن «ميدان»، المضمار الأبرز لسباقات الخيل في دولة الإمارات، سيستضيف أول باقة من 21 حفلاً للسباقات في الرابع من نوفمبر المقبل، ضمن الموسم الجديد 2022-2023، الذي أعلنته مؤخراً هيئة الإمارات لسباقات الخيل.

كما كشف النادي أن نسخة عام 2023 من «كأس دبي العالمي»، الحدث الأبرز والأهم عالمياً في مجال سباقات الخيل، والذي يعد من أهم العوامل التي تؤكد مكانة دبي كمركز رئيس على خريطة رياضات الخيل العالمية، سيُقام يوم السبت الموافق 25 مارس المقبل، ضمن أمسية تبلغ جوائزها المالية 30.5 مليون دولار.

وفي هذه المناسبة، أعرب الشيخ راشد بن دلموك آل مكتوم، رئيس مجلس إدارة نادي دبي لسباق الخيل، عن شكره وتقديره لسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير ديوان الرئاسة رئيس هيئة الإمارات لسباق الخيل، لما يوليه سموه من دعم وتشجيع لهذه الرياضة العريقة، بما لها من ارتباط بتاريخ وثقافة دولة الإمارات، وقال: «نثمّن لسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، توجيهاته السديدة ومتابعته المستمرة، التي أثمرت برنامجاً مُطوّراً لموسم سباقات الخيل 2022-2023، كما نشيد بجهود فريق هيئة الإمارات لسباق الخيل، وما يقدمه من إسهامات تثري من فعاليات هذا البرنامج المتميز».

وأضاف: «يسعدنا أن نعلن عن برنامج (ميدان) الذي يأتي في شكل جديد، متضمناً عدداً من الإضافات والتحسينات، ولا شك في أن برنامج الموسم الجديد سيوفر فرصاً أكبر للخيول الدولية للمنافسة خلال كرنفال كأس دبي العالمي».

ونوّه الشيخ راشد بن دلموك آل مكتوم، بالروابط الوثيقة التي تجمع دبي بمجتمع سباقات الخيل حول العالم، وقال: «لا يفوتنا أن نؤكد تقديرنا للدعم الكبير من المُلّاك والمدربين والفرسان المحليين، وكذلك رواد السباقات، ونتطلع للترحيب بهم في أيقونة السباقات العالمية مضمار ميدان، في مستهل موسم (السباقات في دبي)، في 4 نوفمبر القادم».

خبرة طويلة

وأكد رئيس مجلس إدارة نادي دبي لسباق الخيل أن دبي تواصل تطوير منظومة سباقات الخيل التي تجري على أرضها في ضوء الخبرة الطويلة التي تتمتع بها في مجال تنظيم سباقات الخيول، والتي تمتد لأكثر من 40 عاماً، حيث يعود تاريخ انطلاق أول سباق للخيل في دبي إلى أكتوبر من العام 1981، إذ تتضافر الجهود في ترسيخ مكانة دولة الإمارات وجهة رئيسة لسباقات الخيل عالمياً، وتأكيد موقع دبي كإحدى أهم مدن العالم المعنية بها على مستوى العالم.

وتبدأ السباقات المحلية بمضمار ميدان في الرابع من نوفمبر، وترتفع الإثارة إلى مستوى أعلى مع انطلاق النسخة الـ20 من كرنفال كأس دبي العالمي، الحدث الاجتماعي والرياضي الأبرز في دبي، والذي يرحب بالملاك والخيول والمدربين والفرسان من مختلف أرجاء العالم، وسيفتتح الحفل الأول من الكرنفال يوم الجمعة 6 يناير 2023.

وستكون النسخة القادمة من كرنفال كأس دبي العالمي، أكثر قوة وجذباً، وستتضمن جوائز مالية يتجاوز مجموعها 7.5 ملايين دولار، وتختتم سباقات الكرنفال بحفل سوبر ساترداي يوم السبت 4 مارس.

وسيشهد كرنفال «كأس دبي العالمي»، الذي انطلق لأول مرة في العام 2004، في نسخة عام 2023 إضافة سباقات جديدة من بينها تحدي ثندر سنو لمسافة 2000 متر على الأرضية الرملية، وتبلغ جوائزه 150 ألف دولار، ويأتي السباق تكريماً للجواد الفائز بنسختين من كأس دبي العالمي «ثندر سنو»، ويمكن أن يشكل السباق مؤشراً لقدرات الخيول المتنافسة في الكأس.

ومن ضمن السباقات الجديدة إيبي تومبي ستيكس، للمهرات والأفراس على مسافة 1400 متر على الأرضية العشبية، بجوائز تبلغ 150 ألف دولار، ويأتي السباق تكريماً للفرس المُنتَجة في زيمبابوي والفائزة بسباق السوق الحرة دبي في 2003.

21 سباقاً

يضم كرنفال كأس دبي العالمي 21 من سباقات الفئات للخيول المهجنة الأصيلة، فيما تحتفظ الخيول العربية الأصيلة بنصيبها في الكرنفال الذي يطرح لها سباقات جديدة أيضاً من بينها بطولة الإمارات للسرعة - للخيول العربية في الحفل الثاني، بالإضافة إلى الجولات الثلاث لتحدي آل مكتوم للخيول العربية الأصيلة من الفئة الأولى.وسيقدم كرنفال كأس دبي العالمي في عام 2023، فرصاً واسعة لخيول سباقات الهانديكاب باشتماله على 20 سباقاً للهانديكاب موزعة على المسارين الرملي والعشبي، بجوائز قيمة لا تقل عن 75 ألف دولار للشوط الواحد، كما تعود سباقات جميرا تيرف لخيول الثلاث سنوات للموسم الثاني، علماً أن الفائز الموسم الماضي بالسباق «نيشنس برايد» شارك في سباق الداربي الإنجليزي من الفئة الأولى هذا العام.

راشد بن دلموك:

«نثمّن لسمو الشيخ منصور بن زايد توجيهاته ومتابعته المستمرة التي أثمرت برنامجاً مُطوّراً للموسم الجديد لسباقات الخيل».

«الجهود تتضافر في ترسيخ مكانة الإمارات وجهة رئيسة لسباقات الخيل، وتأكيد موقع دبي كإحدى أهم المدن المعنية بها على مستوى العالم».

طباعة