الشامسي: زيادة الأجانب يشجع الأندية على الاستغناء عن أسماء بارزة

سوق «انتقالات 2022».. نجوم كبار متاحين «مجاناً»

صورة

يتوقع أن يشهد سوق الانتقالات الصيفية نشاطاً كبيراً خصوصاً المتعلق بالتعاقدات مع لاعبين نجوم «مجاناً»، بعد انتهاء عقود العديد منهم بنهاية الشهر الجاري. وينطلق «الميركاتو الصيفي» في يوليو المقبل، وسط سعي من أندية عدة لترميم صفوفها تحضيراً للموسم الجديد. وأصبح لاعبون كبار متحررين من عقودهم، ويستطيعون تحديد وجهتهم دون عناء، لعل أبرزهم نجم العين والجزيرة سابقاً، وشباب الأهلي حالياً، لاعب المنتخب عمر عبدالرحمن «عموري» (31 عاماً)، حيث لم تظهر أي علامات على قرب حدوث اتفاق بين الطرفين لتمديد العقد، في وقت خرجت فيه تسريبات بشأن انتقاله في صفقة انتقال حر إلى الوصل، لكن إدارة «الأصفر» مازالت ملتزمة الصمت إزاء تلك الصفقة.

وأصبح زميل عموري في شباب الأهلي، ماجد حسن، على مقربة من سوق الانتقالات الصيفية، لعدم ورود أي تأكيدات بخصوص نية شباب الأهلي تمديد عقد اللاعب.

وبات بقاء مجموعة من النجوم الكبار في أنديتهم أمراً مشكوكاً فيه، بسبب انتهاء عقودهم الحالية دون إظهار إداراتهم أي نية لتمديدها، أو أن أداء البعض منهم لم يرتق إلى المستوى المطلوب في الموسم الماضي، أو لخلافات تتعلق برواتبهم أو فترات التعاقد. وارتبط اسم ماجد حسن خلال الأشهر الستة الأخيرة بالعديد من الأندية أبرزها العين والشارقة.

وفضل نجم شباب الأهلي السابق، أحمد خليل تأجيل خطوة انتقالاته في «الميركاتو الشتوي الماضي»، للموسم الجديد بعد أن أنهى علاقته مع شباب الأهلي بالتراضي. ومجدداً طُرح اسم أفضل لاعب في آسيا 2015، كأبرز اللاعبين النجوم المتاحين مجاناً في الميركاتو المقبل، وتم ربط اسمه بالوصل والبطائح. في جانب آخر، يتصدر مهاجم المنتخب، تيغالي، قائمة الراحلين عن قائمة النصر. ويتردد أنه يتفاوض مع أكثر من ناد في مقدمتهم شباب الأهلي. في المقابل استمر الظهير الأيمن، محمد فوزي، مع ناديه النصر، بعد فترة من الشك، حيث تم تجديد عقده لمدة موسمين.

وأصبح موقف ثلاثي الوحدة، فارس جمعة وخميس إسماعيل ومحمود خميس غامضاً، في ظل انتهاء عقدي الأول والثاني، وعدم حسم ملف «خميس»، من تمديد إعارته مع النصر.

وقال وكيل اللاعبين وليد الشامسي، إن دخول عدد كبير من النجوم المحليين إلى سوق الانتقالات لن يكون مفاجأة كبيرة هذا الموسم تحديداً، بسبب قرار رابطة المحترفين زيادة عدد اللاعبين الأجانب في قائمة كل ناد. وأضاف لـ«الإمارات اليوم»: «سوق انتقالات اللاعبين تحكمه قاعدة أساسية وهي العرض والطلب، وسابقاً كان عدد اللاعبين المواطنين المتاحين قليلاً للغاية، وكان يتسبب في حدوث حركة انتقالات محدودة، ولكن الأمور اختلفت الموسم الجاري، في ظل اللوائح الجديدة التي صدرت عن الرابطة وأبرزها زيادة عدد اللاعبين الأجانب وتقليص قوائم كل ناد، ما أصبح من السهل على الأندية أن تجلب صفقات تتناسب مع خططها الفنية والمالية بسهولة، ويشجعها للاستغناء عن أسماء بارزة».

وتابع: «إدارات الأندية سيكون بوسعها إبرام صفقات مميزة مع نجوم كبار بأسعار أقل بكثير من السابق». وأوضح: «من الأمور الإيجابية التي عملت عليها بعض الأندية وبدأت تجني ثمارها، الاهتمام بقاعدة اللاعبين الشباب، والذين بدأوا في الظهور خلال الموسمين الماضيين، وأصبحوا الآن مؤهلين لتعويض رحيل هؤلاء النجوم الكبار، وتكلفتهم المالية أيضاً أقل بكثير مما يطلبه النجم الواحد للبقاء في ناديه».

 

طباعة