أبرزها التعاقدات الجديدة ومستقبل المدرب هيلمان

5 ملفات حاسمة تشغل بال اللجنة الانتقالية في الوصل

صورة

يترقب جمهور الوصل العمل الذي ستقوم به اللجنة الانتقالية الحالية في تجهيز الفريق الأول للموسم المقبل، خصوصاً بعدما أنهى «الأصفر» الموسم الحالي بالخروج من البطولات كافة، ليواصل غيابه عن منصات التتويج المحلية للعام الـ15 توالياً.

وتشغل خمس ملفات حاسمة بال اللجنة الانتقالية في الوصل خلال الفترة المقبلة، أبرزها التعاقدات الجديدة التي ستدعم الفريق الأول، إذ ارتفعت طموحات الجمهور الوصلاوي بعدما ارتبطت أسماء عمر عبدالرحمن وأحمد خليل وماجد حسن وخالد السناني بالتوقيع للفريق، بجانب الاستغناء عن عدد كبير من اللاعبين الذين لم يقدموا أي إضافة في الموسم الماضي.

في المقابل يعد مستقبل المدرب البرازيلي هيلمان من أبرز الملفات الشائكة التي تركز اللجنة الانتقالية على حسمها، رغم أن عقده يمتد حتى يونيو 2023، لكن الرغبة الكبرى لدى اللجنة هي التعاقد مع مدرب جديد، بينما يتمسك هيلمان باستكمال عقده. وعلى صعيد اللاعبين الأجانب بدأت تتضح الصورة بشكل نسبي بعدما أعلن الأوروغوياني أراوخو عودته إلى فريقه السابق فلومينينسي البرازيلي عقب انتهاء إعارته، بينما يعد البرازيلي جيلبيرتو أوليفيرا المنضم إلى «الفهود» في يناير الماضي الأجنبي الوحيد الذي ضمن استمراره، أما البرازيلي أدريلسون دا سيلفا ومواطنه راميرو بينيتي فمرشحان للمغادرة، بجانب العائدين من الإعارة جواو فيغريدو وهويغلو نيريس. أما الملف الرابع فهو الخاص باللاعبين الذين انتهت عقودهم، وأبرزهم محمد سبيل وحبوش صالح وعبدالرحمن علي ومحمد سرور ويوسف أحمد والبرازيلي فيلبي، وعبدالله خميس، إلى جانب المرشحين للرحيل مثل حمد البلوشي وأحمد العكبري وإبراهيم عيسى.

وأخيراً تسعى الشركة إلى حسم وجهة الفريق في معسكر الإعداد الذي سيخوضه في إحدى الدول الأوروبية، لكن ذلك يرتبط بتحديد مستقبل المدرب هيلمان، خصوصاً أنه في حال التعاقد مع مدرب جديد سيتم التنسيق معه بشأن فترة الاعداد للموسم الجديد.

وقال الإداري السابق في شركة الوصل لكرة القدم ناصر الشحي إنه يجب على جمهور الوصل ألا يستعجل حسم الملفات المصيرية. وأوضح الشحي لـ«الإمارات اليوم» أن الجمهور الوصلاوي متشوق لمعرفة مصير الفريق في الموسم المقبل، من ناحية التعاقدات الجديدة ومستقبل المدرب هيلمان.

وأضاف: «نثق تماماً في مجلس الإدارة الحالي بقيادة أحمد الشعفار في حسم هذه الملفات المهمة خصوصاً على مستوى التعاقدات الجديدة، إلى جانب اللاعبين الذين سيتم الاستغناء عن خدماتهم، وأتمنى من الجمهور أن يصبر على الإدارة التي تعمل في صمت لكي يعود الوصل في الموسم المقبل للمنافسة في الألقاب».

وتابع: «الأهم هو عدم الالتفات إلى الشائعات التي يتم تداولها من خلال (التواصل الاجتماعي)، وأن يكون المصدر الأساسي لأخبار النادي هو القنوات الرسمية له».

وأشار إلى أن «مجلس الإدارة يضم أسماء لديها خبرة كبيرة في تجهيز الفريق بأفضل طريقة ممكنة، والجميع يعمل من دون ضجة، وأتوقع أن نشاهد في الفترة المقبلة أخباراً تسعد جميع الوصلاوية».

طباعة