مسفر: «الأبيض» صعَّب المهمة على نفسه بعد الخسارة أمام العراق

فوز المنتخب على كوريا.. الحل المريح لبلوغ «ملحق المونديال»

صورة

يواجه المنتخب الوطني لكرة القدم مهمة صعبة جداً عندما يلتقي في الساعة 17:45من مساء غد على استاد آل مكتوم بنادي النصر في دبي نظيره الكوري الجنوبي، ضمن الجولة الـ10 والأخيرة في الدور الحاسم للتصفيات الآسيوية المؤهلة إلى كأس العالم 2022، إذ تعقدت مهمة المنتخب بعد خسارته الأخيرة أمام العراق بهدف نظيف، وتجمد رصيده عند تسع نقاط فقط.

يذكر أن المنتخب عاد مباشرة، الخميس الماضي، من العاصمة السعودية الرياض، بعد انتهاء مباراته أمام العراق. وانتظم بعد ذلك في معسكر مغلق بدبي، تحضيراً لمواجهة كوريا الجنوبية.

وتبرز ثلاثة سيناريوهات تقود الأبيض، صاحب المركز الثالث في المجموعة الأولى للتأهل إلى ملحق المونديال عبر بوابة المركز الثالث، حيث سيواجه صاحب المركز الثالث في المجموعة الثانية، المنتخب الأسترالي، الذي حسم التأهل رسمياً. ويعد الحل المريح والسيناريو الأسهل لتأهل المنتخب مباشرة هو فوزه على كوريا الجنوبية، ورفع رصيده إلى 12 نقطة، دون انتظار أي حسابات أخرى معقدة، وهذا على الرغم من أن الفوز على كوريا ليس بالأمر الهين والسهل، في ظل المستوى غير المستقر للمنتخب.

ويتنافس المنتخب مع العراق على بطاقة المركز الثالث، إذ لدى «الأبيض» تسع نقاط مقابل ثماني نقاط للعراق، والحسم سيكون في الجولة الأخيرة الثلاثاء المقبل. يذكر أن المنتخب الكوري الجنوبي يتصدر المجموعة الأولى برصيد 23 نقطة، مقابل 22 نقطة للمنتخب الإيراني الثاني، وكلاهما حسم رسمياً التأهل مبكراً إلى المونديال مباشرة، بينما لدى الإمارات تسع نقاط في المركز الثالث، والعراق رابعاً بثماني نقاط، في حين خرج من حسابات التأهل عن المركز الثالث كل من المنتخبين اللبناني صاحب الست نقاط في المركز الخامس، وأخيراً المنتخب السوري بخمس نقاط. وفي المجموعة الثانية، حسم كل من المنتخبين الياباني والسعودي التأهل مباشرة، بينما سيخوض المنتخب الأسترالي الملحق، والفائز فيه سيخوض ملحقاً دولياً آخر لحسم البطاقة المؤهلة مباشرة إلى المونديال.

وثاني سيناريو يؤهل المنتخب هو خسارته أمام كوريا الجنوبية، بشرط تعادل العراق أمام سورية غداً، أما السيناريو الثالث فهو تعادله أمام كوريا الجنوبية، بشرط خسارة العراق أو تعادله أمام سورية، في حين أن خسارته وفوز العراق أو تعادله تؤهل الأخير للملحق.

من جانبه، أكد مدرب المنتخب الوطني السابق، الدكتور عبدالله مسفر، أنه ورغم أن المنتخب صعّب المهمة على نفسه، بعد الخسارة الأخيرة أمام العراق، لكن الأمل لايزال موجوداً لحصد بطاقة التأهل لملحق المونديال. واعتبر مسفر في حديث إلى «الإمارات اليوم» أنه «لايزال الطموح قوياً في وصول المنتخب إلى كأس العالم، رغم أن الأبيض سيخوض طريقاً وعراً، ولو بلغ الملحق». مشدداً على أن التأهل المباشر من خلال المجموعة كان يعد هو الطريق الأسهل أمام المنتخب.

ووصف مسفر مباراة كوريا الجنوبية بالفرصة الأخيرة للمنتخب، إما بتجدد الطموح بالوصول إلى المونديال أو نهايته، مشيراً إلى أنه بخصوص تجهيز اللاعبين لمباراة كوريا الجنوبية، فقد حدث ما حدث أمام العراق، معتبراً أنه حتى لو خسر المنتخب أمام كوريا، فإن بإمكانه التأهل بشرط خسارة العراق أمام سورية. وقال مسفر: «في كل مرحلة من مراحل المنافسة في التصفيات المؤهلة للمونديال، فإن المنتخب يصعّب المهمة على نفسه».

 

وتساءل مسفر عما إذا كان تأهل المنتخب بهذا الشكل هو الطموح المطلوب، معتبراً أن من يُرد الوصول إلى كأس العالم فعليه تجاوز الصعاب. وأضاف «في كل الأحوال، سواء تأهل المنتخب أم لم يتأهل، فإنه يجب إعادة النظر، وتقييم واقعنا الكروي والوقوف على المستوى الفني الحقيقي، وليس كما يتردد بأن الدوري الإماراتي هو أفضل دوري، وأن المنتخب هو أفضل منتخب، فعلينا أن نقيّم الأمور بواقعية وبالشكل الصحيح».

• أستراليا حسمت بطاقة المركز الثالث عن المجموعة الثانية.


سيناريوهات تأهل المنتخب إلى «ملحق المونديال»

1- الفوز على كوريا الجنوبية يؤهله مباشرة دون النظر لأي حسابات معقدة.

2- الخسارة بشرط خسارة العراق أمام سورية.

3- التعادل لكن بشرط خسارة العراق أو تعادله أمام سورية.

ترتيب المجموعة الأولى

1- كوريا الجنوبية (23 نقطة).

2- إيران (22).

3- الإمارات (9).

4- العراق (8).

5- لبنان (6).

6- سورية (5).

طباعة