أكد أن الخروج من دوري أبطال آسيا صفحة يجب أن تطوى

حارس بني ياس: تفاصيل صغيرة لا أستطيع الحديث عنها وراء خسارتنا أمام ناساف

بني ياس خسر أمام ناساف الأوزبكي صفر- 2. من المصدر

أكد حارس مرمى فريق بني ياس، فهد الظنحاني، أن تفاصيل صغيرة كانت وراء وداعهم المبكر لمسابقة دوري أبطال آسيا لكرة القدم، بالخسارة بهدفين نظيفين في مباراة الملحق أمام ناساف الأوزبكي، في المواجهة التي جمعت بين الفريقين مساء أول من أمس، على استاد الشامخة.

وقال الظنحاني في تصريحات لقناة أبوظبي الرياضية، عقب نهاية المباراة، إن التفاصيل الصغيرة هي التي تسببت في خسارتهم وأنه لا يستطيع الحديث عنها، مضيفاً: «الخروج من دوري أبطال آسيا صفحة ويجب أن نطويها، ونحن نتقدم بالاعتذار لجماهيرنا».

وكان «السماوي» ودع المسابقة الآسيوية بصورة مبكرة بخسارته المفاجئة على أرضه وأمام جماهيره بهدفين دون رد، في لقاء سيطر فيه لاعبو بني ياس على مجريات اللقاء، لكنهم افتقدوا اللمسة الأخيرة، في حين تسببت الأخطاء الدفاعية في خسارتهم لفرصة التأهل لدوري المجموعات الذي سيقام الشهر المقبل في السعودية بنظام التجمع.

واعترف الحارس فهد الظنحاني بأن فريق ناساف لم يكن بالخصم المخيف، وقال: «مع احترامي للفريق المنافس، هو ليس بالفريق الذي يشعرنا بالقلق، نحن لم نوفق في تحقيق الفوز في اللقاء».

ودخل بني ياس المباراة وهو يمني نفسه بالتأهل لمرحلة المجموعات لإنقاذ موسمه بعد الخروج من جميع البطولات المحلية، وصعوبة مهمته في المنافسة على لقب دوري المحترفين، لكن الخروج الآسيوي شكل صدمة جديدة للفريق، الذي كانت الآمال معقودة عليه للانضمام إلى بقية الأندية الإماراتية المشاركة في مرحلة المجموعات.

وقدم الظنحاني اعتذاره للجماهير التي احتشدت في المدرجات خلال اللقاء لتشجيعهم، وقال: «أشكر الجماهير التي حضرت لتشجعينا، كنا نريد أن نسعدهم بكل تأكيد، ولكن تفاصيل صغيرة تسببت في خسارتنا، لقد حاولنا التعويض في الشوط الثاني، ولكننا لم نفلح في ذلك».

بدوره، رفض مدرب بني ياس، الروماني دانيال أيسيلا، إلقاء اللوم على اللاعبين بسبب الخسارة، وقال في المؤتمر الصحافي: «لا يمكنني توجيه اللوم للاعبين، لقد مررنا بضغط بسبب المباريات المتتالية، الإجهاد أثر علينا وناساف كان أكثر جاهزية، لقد أهدرنا العديد من الفرص في الشوط الأول».

وحول إنهاء عقد المهاجم السويدي، إسحاق ثيلين بصورة مفاجئة، قال المدرب: «لقد طلب الرحيل عن الفريق بسبب الانتقادات والضغوط، إضافة إلى المقارنة الدائمة مع المهاجم السابق للفريق، البرازيلي جواو بيدرو الذي انتقل لصفوف الوحدة، بالتأكيد سنعاني خلال الفترة المقبلة في الجانب الهجومي، لكننا نملك مجموعة من اللاعبين الشباب الذين يمكننا الاعتماد عليهم».

طباعة