فريق أبوظبي ينسحب من بطولة العالم لزوارق الإكس كات

قال فريق أبوظبي للزوارق السريعة إنه قرر الانسحاب من بطولة العالم لزوارق الإكس كات التي أقيمت جولتها الإفتتاحية في إمارة الفجيرة على مدار الأيام الماضية، وجاء قرار انسحاب الفريق بعد سلسلة من الأخطاء التحكيمية الكبيرة التي شهدتها المسابقة في المواسم الأخيرة والإرتباك الفني الذي تعاني منه لجنة البطولة، كما جاء أيضا عطفا على تغيير نتائجه عبر السباق الرئيس الأول بعد أن حل زورق ابوظبي 4 بقيادة فالح المنصوري وشون تورنتي في المركز الأول وحلول زورق أبوظبي 5 بقيادة ماجد المنصوري وراشد الطاير في المركز الثاني، ولكن بسبب تغيير في قوانين المسار بعد انطلاق  السباق والذي أربك المتسابقين قامت اللجنة التحكيمية بشطب نتائج الفريق ثم تغيير النتيجة مجددا وشطب دقائق من دورات الفريق ، ليكون قرار الفريق هو الإنسحاب النهائي من البطولة، وكان زورق أبوظبي 4 قد حقق المركز الأول أيضا في سباق كسر الكيلو يوم أمس الأحد ضمن اليوم الثاني والختامي للبطولة ولكن تم اتخاذ قرار الإنسحاب بسبب عدم انصاف اللجنة في القرارات التي تم اتخاذها.

وأكد أحمد ثاني الرميثي نائب رئيس مجلس إدارة نادي أبوظبي للرياضات البحرية العضو المنتدب في بيان صحافي أن انسحاب فريق أبوظبي من البطولة يأتي بحكم أنه يمثل دولة الإمارات من خلال المنافسة ويجب أن يكون التمثيل من خلال بطولة واضحة المعالم من ناحية التحكيم والإجراءات الفنية، وأكد أحمد ثاني أن سمعة الفريق ومستواه العالمي لا يسمح له بالتواجد عبر بطولة مليئة بالتخبط التحكيمي والقرارات الفنية العشوائية.

من جهته أكد سالم الرميثي رئيس بعثة فريق أبوظبي أن قرار الإنسحاب جاء بعد سلسلة متصلة من الأخطاء الفنية المؤثرة في النتائج التي يحقهها فريق أبوظبي وبشكل سلبي، وقال: "ما لمسناه من ظلم تحكيمي وعدم إنصاف لفريق أبوظبي ومساواة من خلال العقوبات الغير مبررة جاء كي يؤكد قرار الإنسحاب النهائي من البطولة".

 وأضاف الرميثي: "نحمل كل التقدير والود للقائمين على البطولة في إمارة الفجيرة وفي نادي الفجيرة الدولي للرياضات البحرية ونؤكد أنه لا علاقة لهم بما حدث حيث أن القرارات تاتي من اللجنة الفنية والتحكيمية الدولية في البطولة والمعينة من الاتحاد الدولي للرياضات البحرية".

من ناحيته كشف طالب شرف المدير الفني لفريق أبوظبي عن صحة القرار الذي تم اتخاذه بالانسحاب من البطولة وأكد أن ما حدث قد كان له تأثير سلبي على المتسابقين وجهودهم طوال المنافسة، وقال: "كنا نعاني ولفترة طويلة من اللجنة التي تدير المسابقة والتي لم تكن تتسم بأي حكمة أو وعي في اتخاذ القرارات، وما حصل نسف جهود وتجهيزات فريق بأكمله، نستطيع أن نقول بأن السيل قد بلغ الزبى مع ما قامت به اللجنة من تعسف في السباق الأخير وبالتالي حفاظا على سمعة فريقنا كان لابد من الإنسحاب".

من جهته كشف أيضا ناصر الظاهري راديو مان زورق أبوظبي 4 أن آخر خطأ وقعت فيه اللجنة كان في السباق الاول وعبر مجرياته حيث كان مسؤولا عن التواصل مع زورق أبوظبي 4 وقامت اللجنة بإبلاغه بتغيير المسار خلال السباق  ولم يتم إبلاغهم في الوقت المناسب، وقال: "ما حدث لم يكن لفريق أبوظبي فقط وإنما لأربعة زوارق مشاركة في المنافسة ولكن كان فريق أبوظبي الضحية لأنه المتصدر والمتضرر الاكبر من هذا القصور في التحكيم حيث أنهم أنهوا السباق في المركز الاول والثاني ولم يتم اتخاذ أي إجراء أثناء السباق".

الجدير بالذكر أن فريق أبوظبي يشارك في عدة بطولات مهمة على مستوى العالم أهمها بطولة العالم لزاورق الفورمولا1 وبطولة العالم لزوارق الفورمولا2 وبطولة العالم للدراجات المائية وأيضا بطولة العالم لزوارق الفورمولا4.

 

طباعة