الوصل والشارقة.. الجمهور أجمل ما في المباراة! (صور)

تعادل الوصل مع الشارقة من دون أهداف، اليوم الإثنين، على استاد الوصل في زعبيل بذهاب نصف نهائي كأس رئيس الدولة لكرة القدم، ليتأجل حسم هوية الفريق الذي سيتأهل إلى النهائي للقاء الإياب الذي سيقام على ملعب الشارقة في 22 الجاري علماً أن الفريقين سيلتقيان مجدداً يوم الجمعة المقبل في دوري أدنوك للمحترفين على استاد الوصل.
وشهدت المباراة حضوراً جماهيرياً كبيراً هو الأفضل بالنسبة للوصل في آخر ثلاث مواسم، بينما ساند جمهور الشارقة أيضاً فريقه بقوة، ما منح المباراة إثارة جميلة جاءت أفضل من أداء اللاعبين داخل الملعب.


سيطر الشارقة على مجريات اللعب وكان الأكثر استحواذاً على الكرة في وسط الملعب بفضل تحركات الأوزبكي شوكوروف والبرازيلي بيرنارد دوراتي والبرازيلي كايو لوكاس، وسدد بيرنارد كرة قوية تصدى لها على مرتين حارس الوصل محمد علي (10).
في المقابل دخل الوصل أجواء اللقاء عقب مرور 15 دقيقة، ولعب علي صالح كرة عرضية جميلة قابلها البرازيلي جيلبيرتو أوليفيرا برأسه وأكملها المدافع البرازيلي أدريلسون برأسه فوق العارضة (18)، بينما كاد الشارقة أن يحرز الهدف في ثلاثة مناسبات بعدما لعب عبدالله غانم كرة برأسه خطرة علت العارضة (34) بالطريقة نفسها لعب كايو لوكاس كرة برأسه أبعدها الحارس ببراعة (35) وسدد شوكوروف كرة قوية مرت بجوار القائم (41)، بينما تلقى الوصل ضربة موجعة بإصابة لاعب الوسط حسن إبراهيم ليغادر الملعب وينزل بدلاً منه حبوش صالح.


وفي الشوط الثاني تحسن أداء الوصل بعدما نشط كل من علي سالمين والأوروغوياني ميشيل أراوخو في وسط الملعب، وكاد البرازيلي جيلبيرتو أوليفيرا أن يحرز الهدف الأول من هجمة منظمة ولكن حارس مرمى الشارقة عادل الحوسني تألق في ابعاد الكرة (61).
وارتفع نسق أداء الفريقين في آخر 15 دقيقة من المباراة، خصوصاً عقب دخول الكونغولي بين مالانغو الذي لعب بدلاً من الغيني عثمان كمارا، إذ أظهر مالانغو تفاهماً كبيراً مع كايو لوكاس وكاد اللاعب الكونغولي أن يحرز الهدف الأول عندما سدد كرة صاروخية من خارج منطقة الجزاء، ولكن حارس الوصل محمد علي تصدى للكرة وأبعدها الدفاع الوصلاوي (80)، ورد علي سالمين بهجمة خطرة لـ "الإمبراطور" وسدد لاعب الوسط الدولي كرة قوية من خارج منطقة الجزاء أبعدها دفاع الشارقة (85)، لتنتهي المباراة بالتعادل من دون أهداف.

 

طباعة