محمد غراب: الصعود إلى كأس العالم يحتاج إلى منتخب بمواصفات خاصة

«الأبيض» أمام 3 احتمالات لاقتناص المركز الثالث.. أبرزها «نقاط العراق وسورية»

صورة

جدّد المنتخب الوطني لكرة القدم أمله في التأهل إلى نهائيات كأس العالم 2022، بعد أن احتفل بأول فوز له في التصفيات الآسيوية عن المجموعة الأولى، وجاء على حساب مضيفه منتخب لبنان، أول من أمس، بهدف دون رد، من توقيع علي مبخوت. وتتركز آمال المنتخب في الوصول إلى المونديال، من خلال المركز الثالث، بعد أن بات من الصعب التأهل المباشر من خلال المركزين الأول والثاني، حيث تتصدر إيران ترتيب المجموعة الأولى بـ16 نقطة، مقابل 14 نقطة لكوريا الجنوبية الثانية، بينما الإمارات في المركز الثالث بست نقاط، ولبنان رابعاً (5) والعراق خامساً (4)، وأخيراً سورية بنقطتين، وذلك بعد ست من أصل 10 جولات لُعبت حتى الآن.

ولن يكون طريق المنتخب في التأهل إلى المونديال سهلاً، حيث تعد رحلة المركز الثالث صعبة وشاقة وطويلة، وتقف ثلاثة احتمالات قد تمكن المنتخب من الحلول ثالثاً في المجموعة الأولى، لعل أبرزها وأهمها الفوز في مباراتَي سورية والعراق ليرفع رصيده إلى 12 نقطة، بجانب حصد نقطتين على الأقل خارج أرضه أمام إيران في طهران، وكذلك أمام ضيفه المنتخب الكوري الجنوبي في الجولة الأخيرة ليرفع رصيده إلى 14 نقطة، ثم بعد ذلك انتظار خسارة المنافسين المباشرين له على المركز الثالث وهما لبنان والعراق.

وجاء الفوز على لبنان بعد ثلاثة تعادلات وخسارتين أمام إيران وكوريا الجنوبية، وتبقت للمنتخب أربع مباريات، حيث سيستضيف في الجولة السابعة سورية في 27 يناير المقبل، قبل أن يحلّ ضيفاً على إيران والعراق في الجولتين الثامنة والتاسعة، فيما سيختتم مشواره باستضافة كوريا الجنوبية.

وفي حال فاز المنتخب في جميع مبارياته المتبقية فسيرفع رصيده إلى 18 نقطة، لكن هذا احتمال بعيد جداً، نظراً إلى قوة إيران وكوريا، وكذلك بسبب المشكلات الفنية التي يعانيها المنتخب، بينما الفوز على العراق وسورية أمر وارد وفي متناول المنتخب، وعملياً يحتاج المنتخب الإيراني إلى أربع نقاط فقط تضمن له المركز الأول أو الثاني، بينما كوريا في حاجة إلى ست نقاط أو أربع على الأقل لضمان التأهل المباشر.

وفي حال تأهل المنتخب ثالثاً، فسيخوض الملحق الآسيوي من مباراة واحدة أمام ثالث المجموعة الثانية (أستراليا حالياً)، ثم ينتقل إلى الملحق الدولي، حيث تقام قرعة بين أربع منتخبات، بينها ممثل آسيا وخامس «الكومينبول» ورابع «الكونكاكاف»، وبطل أوقيانوسيا. وتحدد القرعة مباراتي ذهاب وإياب بين منتخبين، يتأهل أحدهما إلى المونديال.

وبالنسبة لأبرز منافسين للمنتخب في المركز الثالث، العراق ولبنان، فسيخوض أسود الرافدين ثلاث مباريات من أصل أربع خارج أرضه أمام إيران ولبنان وسورية، ويستقبل الإمارات، بينما لبنان في المقابل، يخوض ثلاث مباريات على أرضه أمام كوريا والعراق وسورية، قبل مواجهة إيران خارج الأرض.

من جانبه، أكد عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة السابق والمحلل الفني، محمد مطر غراب، أن «المنافسة على المركز الثالث في المجوعة الأولى باتت محصورة بين المنتخبات العربية كون نقاطها متقاربة، بجانب أنها ليست لديها القدرة على مواجهة إيران وكوريا الجنوبية»، وقال لـ«الإمارات اليوم»: «قبل التفكير في المنافسة يجب أولاً تشخيص الحالة الفنية السيئة التي يعيشها المنتخب»، واعتبر أن المنتخب حتى لو صعد ثالثاً فإنه لن يذهب بعيداً في المنافسة على بطاقة التأهل للمونديال في الملحقين الآسيوي والدولي، مؤكداً أن الصعود إلى كأس العالم يحتاج إلى منتخب بمواصفات خاصة، وقال: «لابد من معرفة الواقع الذي يعشيه المنتخب».

3 احتمالات لتأهل المنتخب عبر المركز الثالث

1- الفوز الحتمي على سورية والعراق لبلوغ 12 نقطة.

2- حصد نقطتين على الأقل من مباراتَي إيران وكوريا الجنوبية.

3- انتظار خسارة المنافسين المباشرين على المركز الثالث، وهما لبنان والعراق.

آلية التأهل في الملحق من خلال المركز الثالث:

• ثالث المجموعة الأولى يواجه ثالث «الثانية» في مباراة واحدة.

• ممثل آسيا يلتحق بملحق دولي يضم أيضاً «خامس الكومينبول» و«رابع الكونكاكاف» وبطل أوقيانوسيا.

•  قرعة للمنتخبات الأربعة، كل منتخبين يواجهان بعضهما ذهاباً وإياباً على بطاقة تأهل مباشرة.

طباعة