العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    خبراء يصفون قائمة الـ 27 لاعباً التي اختارها المدرب بـ «الأفضل».. ويؤكدون:

    7 أهداف فنية لمارفيك في معسكر صربيا أبرزها تثبيت العناصر الأساسية

    صورة

    أكّد رياضيون أن الجهاز الفني، بقيادة المدرب الهولندي بيرت فان مارفيك، سيركز خلال المرحلة الأولى من إعداد المنتخب الوطني لكرة القدم لتصفيات كأس العالم 2022، على تحقيق سبعة أهداف فنية أساسية تتمثل في التعرف أكثر إلى اللاعبين الذين تم اختيارهم للسفر الى المعسكر، وخلق مزيد من الانسجام بين اللاعبين، والاقتراب أكثر منهم، والوقوف على حالة اللاعبين البدنية بشكل عام، ومدى جاهزيتهم، وتعزيز بعض الأمور التي تحتاج إلى تطوير أكثر، والوقوف على بعض الجوانب التكتيكية ومعالجة بعض الأخطاء والسلبيات التي صاحبت الفترة الماضية، والتركيز أكثر على العناصر الأساسية التي أثبتت وجودها في الفترة الماضية، والعمل على إيجاد بدائل وحلول في حال حدوث إصابات في أوساط اللاعبين.

    ويلعب المنتخب ضمن المجموعة الأولى إلى جانب منتخبات كوريا الجنوبية وإيران والعراق وسورية ولبنان، ويستهل مشواره في الدور النهائي بلقاء الأخير في الثاني من سبتمبر المقبل.

    وقالوا لـ«الإمارات اليوم»: «اللاعبون الذين تم اختيارهم في القائمة النهائية ضمن القائمة الموسعة التي كانت قد ضمت 29 لاعباً، هم الأفضل والأكثر جاهزية، وقد أثبتوا جدارتهم خلال الفترة الماضية».

    وكان مارفيك اختار 27 لاعباً للسفر إلى المعسكر الخارجي في صربيا الذي يبدأ خلال الفترة من اليوم وحتى 13 الجاري، فيما ستكون المرحلة الثانية للإعداد اعتباراً من يوم 26 الجاري حتى موعد مباراة المنتخب الأولى أمام لبنان في تصفيات المونديال.

    ورأى مدرب المنتخب الأولمبي السابق علي إبراهيم أن «العناصر التي تم اختيارها للسفر لمعسكر صربيا تعد هي الأفضل، بعدما أثبتت جدارتها في الفترة الماضية»، مشيراً إلى أن «المدرب مارفيك يسعى من خلال معسكر صربيا رغم أن مدته قصيرة جداً، وهي لنحو خمسة أيام فقط، الى استغلاله بشكل أمثل من خلال التركيز على عدد من الأهداف الفنية، من بينها الوقوف على بعض الأمور الفنية والتكتيكية، ومعرفة مدى جاهزية اللاعبين، وخلق مزيد من الانسجام بين هذه المجموعة من اللاعبين، والتأكد من الحالة البدنية للاعبين من خلال معرفته عن قرب وتثبيت العناصر الأساسية».

    وأضاف علي إبراهيم: «يسعى مارفيك من خلال معسكر صربيا للتركيز على بعض البدائل والحلول في حال حدوث أي أمور طارئة في صفوف المنتخب، مثل الإصابات، وكذلك التأكد من الحالة البدنية للاعبين».

    وتابع: «معسكر صربيا بجانب أنه سيكون بمثابة عملية إنعاش للاعبين فإنه سيعطي المدرب كذلك مؤشراً عن مدى جاهزية اللاعبين للمرحلة المقبلة، كونها تتطلب مجهوداً أكبر، وتتطلب أيضاً أن يكون كل اللاعبين جاهزين فنياً وتكتيكياً».

    وأشار علي إبراهيم إلى أن «المجموعة التي تم اختيارها في القائمة الجديدة أصبحت في الفترة الاخيرة نوعاً ما متجانسة، كما أن مراكز اللاعبين أصبحت معروفة للكل، ما يزيد ذلك من عملية انسجام اللاعبين في الفترة المقبلة».

    بدوره، شدد عضو شركة النصر لكرة القدم ومشرف الفريق الأول بالنادي سابقاً اللاعب الدولي السابق عبدالرحمن محمد، على أن «مارفيك يسعى من خلال هذا المعسكر القصير في صربيا للاستمرار في عملية التواصل بينه وبين لاعبيه لمدة أسبوع، لأن هذا الأمر مهم جداً بالنسبة له للإعداد للمرحلة المقبلة في مسيرة المنتخب».

    وأضاف عبدالرحمن محمد: «على الرغم من أنه ليست هناك مباريات ودية للمنتخب خلال المعسكر، إلا أن مدرب المنتخب حريص على مسألة التواصل مع اللاعبين ورؤيتهم بين فترة وأخرى».

    وأشار إلى أن «مارفيك على قناعة بهذه المجموعة التي اختارها، كونها تعد الأنسب حسب رؤيته الفنية، وأن هذه المجموعة هي التي ستخدم المنتخب»، مشيراً إلى أن «المدرب سيتابع مستويات اللاعبين خلال مباريات الدوري، ومن الممكن أن يستدعي أي لاعب للمنتخب في حال بروزه».

    من جانبه، شدد مشرف حراس مرمى أكاديمية كرة القدم بنادي الشارقة حالياً ومدرب حراس مرمى المنتخب الوطني السابق حسن إسماعيل، على أن «المنتخب مقبل على مهمة وطنية تستدعي من الجميع، سواء كان الإعلام أو الجمهور، وكل الشارع الرياضي، الوقوف خلفه ودعمه حتى يتمكن من تحقيق حلم التأهل لنهائيات كأس العالم 2022».

    ووصف حسن إسماعيل الأهداف التي يسعى لها مارفيك خلال المعسكر الخارجي للمنتخب في صربيا بأنها فنية حسب الخطة الاستراتيجية للمدرب، وتتمثل في التجهيز والإعداد الجيد للمنتخب من الجوانب كافة، وخلق الانسجام المطلوب بين اللاعبين، وتثبيت طريقة اللعب التي سيخوض بها المنتخب مبارياته في المرحلة المقبلة.

    الأهداف الفنية الـ 7

    1- التعرف أكثر إلى العناصر الـ27 الذين تم اختيارهم للسفر إلى المعسكر.

    2- خلق مزيد من الانسجام بين اللاعبين والاقتراب أكثر منهم.

    3- الوقوف على حالة اللاعبين البدنية بشكل عام ومدى جاهزيتهم.

    4- تعزيز بعض الأمور التي تحتاج إلى تطوير أكثر، والوقوف على بعض الجوانب التكتيكية.

    5- محاولة معالجة بعض الأخطاء والسلبيات التي صاحبت الفترة الماضية.

    6- التركيز أكثر على العناصر الأساسية التي أثبتت وجودها في الفترة الماضية.

    7- العمل على إيجاد بدائل وحلول في حال حدوث إصابات في أوساط اللاعبين.

    طباعة