العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    أكد أن المحترفين الأجانب في «نزهة» ويتقاعسون عن واجبهم

    حمدان سعيد: تمهيدي «خليجي سلة الأندية» الأضعف دفاعياً

    صورة

    كشف نجم المنتخب الذهبي السابق في ثمانينات وتسعينات القرن الماضي، وعضو اتحاد كرة السلة الحالي حمدان سعيد، أن النسخة الـ40 من بطولة الأندية الخليجية أبطال الدوري المقامة حالياً بصالة نادي شباب الأهلي، وأسدل الستار على دورها التمهيدي، أمس، هي الأضعف دفاعياً، خصوصاً على صعيد مستوى أداء المحترفين الأجانب الذي وصف أداءهم الدفاعي بـ«النزهة»، وأنهم لا يقومون بواجبهم على أكمل وجه تجاه الأندية التي يمثلونها، وذلك على الرغم من تخطي العديد من المباريات حاجز المئة نقطة.

    وقال سعيد لـ«الإمارات اليوم»: «إن نظرة سريعة على مباريات الدور التمهيدي، وتخطي ثلاث مباريات حاجز المئة نقطة، من ضمنها النتيجة الأكبر بفوز الأهلي البحريني على النصر السعودي بواقع 117-108، تؤكد على وجود غزارة تهديفية عالية خصوصاً من قبل المحترفين الأجانب، إلا أن الإحصاءات ذاتها تؤكد أن هذه الغزارة دليل على تقاعس المحترفين الأجانب ذاتهم عن أداء واجبهم الدفاعي، بما أسهم في جعل النسخة الحالية الأضعف دفاعياً».

    وأوضح: «كشفت الإحصاءات الرسمية للدور التمهيدي، أن غالبية مباريات الدور التمهيدي شهدت حرص محترفين أجانب على الدخول بقوة ضمن قائمة أفضل المسجلين، وبمعدلات راوحت بين 30 و40 نقطة في المباراة الواحدة، إلا أن غالبية هؤلاء المحترفين لا يقدمون الحرص والأداء ذاته في الجانب الدفاعي، ومنهم على سبيل الذكر محترفو النصر السعودي، والأهلي البحريني، الذين أثر تراخيهم الدفاعي في نتائج فرقهم».

    وأضاف: «لا يمكنني كلاعب كرة سلة سابق أن أتقبل أن الفرق المشاركة التي تحملت إدارات ناديها مبالغ طائلة للتعاقد مع محترفين اثنين أجانب، لكون نظام البطولة يسمح بتواجد محترفين اثنين في كل فريق، أن العديد منهم الذين يتخطى طولهم حاجز المترين، لا يملك في رصيده (بلوك شوت) واحداً، وهو قطع الكرة من يد اللاعب المنافس بأسلوب استعراضي وقوي خلال تسديد الكرة، ويعد من أبرز الحركات المشوقة في كرة السلة».

    وأضاف: «المحترفون طوال القامة ذاتهم، الذين يبادرون إلى استلام الكرات من زملائهم في الفريق والتسجيل هجومياً، تقتصر معدلاتهم الدفاعية بين 7 و10 (ريباوند) في المباراة الواحدة، أو ما يعرف بالتقاط الكرات المرتدة عن السلة، وهو ما سمح بظهور الضعف الدفاعي بصورة عامة في مباريات البطولة، وأتاح أيضاً تخطي ثلاثة من أصل المباريات العشر للدور التمهيدي حاجز المئة نقطة».

    واختتم: «لابد من الإدارة الفنية للفرق أن يكون لهم موقف مع هؤلاء اللاعبين، إذ إن في عالم الكرة السلة لا يمكن ضمان الفوز دون أن يكون جدارك الدفاعي صلباً، خصوصاً مع دخول البطولة من يوم غدٍ الجمعة الدور نصف النهائي الذي يقام بخروج المغلوب، مقارنة بدور تمهيدي أقيم بنظام الدوري من مرحلة واحدة، سمح للإدارات الفنية بالوقوف وتصحيح أخطاء لاعبيها».

    وتشهد النسخة الخليجية الحالية مشاركة خمسة فرق، ممثلة بشباب الأهلي صاحب الضيافة، والأهلي البحريني، والكويت الكويتي، والنصر السعودي، والشمال القطري، تنافست منذ 18 الشهر الجاري في دور تمهيدي لحجز البطاقات الأربع المؤهلة إلى المربع الذهبي الذي ينطلق غداً، ويتحدد من خلاله هوية طرفي النهائي السبت المقبل.

    طباعة