المدرب المصري: 3 أسباب جعلت الموسم الحالي «الأصعب»

عجمان يُنهي 5 مواسم مع الرمادي بحفل تكريمي

أيمن الرمادي: «وضعنا في حساباتنا أن الفريق سيعاني خلال الموسم». «راضٍ تماماً عن الفترة التي قضيتها مع (البرتقالي)».

قررت إدارة نادي عجمان إقامة حفل تكريم للمدرب المصري، أيمن الرمادي، بعد انتهاء مهمته مع الفريق الأول لكرة القدم، وذلك تقديراً للفترة الطويلة التي قضاها مديراً فنياً للفريق، امتدت لخمسة مواسم متواصلة.

وشهدت فترة الرمادي مع عجمان استقراراً فنياً كبيراً للفريق، بدأ من قيادته الفريق للعودة لدوري الخليج العربي في موسم 2016-2017، مروراً بوجوده في دوري الخليج العربي للموسم الخامس على التوالي، بعد تحقيق الفريق هدف البقاء في الموسم المنصرم.

وقدم رئيس مجلس إدارة النادي، خليفة الجرمن، الشكر للمدرب، أيمن الرمادي، على ما قدمه للفريق طوال هذه الفترة، مؤكداً في تصريح صحافي أن العلاقة بين الطرفين تميزت بالتقدير والاحترام، ما انعكس إيجاباً في تجاوز صعوبات التنافس القوي خلال مراحل الدوري، وتكللت الجهود بتحقيق هدف البقاء في الموسم الحالي.

وأعرب المدرب المصري، أيمن الرمادي، عن تقديره لموقف عجمان، وللفترة التي قضاها مع النادي، والتي شهدت تعاوناً مميزاً مع الإدارة واللاعبين، وتكللت بالكثير من النجاحات، وقال لـ«الإمارات اليوم»: «راضٍ تماماً عن الفترة التي قضيتها مع البرتقالي، والتي نجحنا فيها أن نحافظ على مقعد الفريق في المحترفين للموسم الخامس على التوالي، وأنا على ثقة بأن عجمان سيخطو خطوات أفضل في المواسم المقبلة».

وأكد الرمادي أن الموسم المنصرم يعد أصعب المواسم التي قضاها مع الفريق، إذ كان يتوقع أن يكون بهذا الشكل على «البرتقالي» لأسباب رئيسة ثلاثة، في مقدمها رحيل عدد من اللاعبين، وعدم إقامة معسكر خارجي، فضلاً عن قلة إمكانات النادي لعقد صفقات من العيار الثقيل.

وأضاف مدرب عجمان السابق: «وضعنا في حساباتنا أن الفريق سيعاني في بعض الأوقات، نظراً إلى عدم إقامة معسكر خارجي بسبب جائحة (كورونا)، ما قد يُعرّض اللاعبين لبعض الإصابات في أوقات من الموسم، وبالفعل لعبنا عدداً من المباريات بغيابات وصلت إلى 11 لاعباً دفعة واحدة».

وأكمل: «زاد من الصعوبات علينا رحيل مجموعة من اللاعبين المهمين في الفريق، أمثال محمد علي شاكر ومحمد يعقوب، ومحمد سبيل ومحمد هلال، وكان من الصعب في فترة قليلة أن نعوض تلك الأسماء، أو أن نُحدث الانسجام داخل الفريق بالشكل الذي كان عليه في المواسم السابقة، خصوصاً أن الفريق لم يلعب الكثير من المباريات الودية لظروف عدم السفر للخارج، وللإجراءات الاحترازية المفروضة داخل الدولة».

وأشار: «كانت هناك قلة في الإمكانات لجلب صفقات قوية، سواء على مستوى المواطنين أو الأجانب، تُعطي الإضافة المطلوبة للفريق وتعوّض الأسماء التي رحلت، والتزمنا بالميزانية المالية المرصودة للفريق، وجلبنا أفضل الصفقات الممكنة عند فتح باب الانتقالات، سواء في موسم الصيف أو الشتاء، وقد اجتهدنا في حدود المتاح».

وأكمل الرمادي: «رغم كل الظروف الصعبة التي تحدثت عنها، إلا أنني لم أتوقع على الإطلاق أن يُعاني عجمان شبح الهبوط ويظل على تلك الحالة حتى الجولة الأخيرة، ما كنت أتوقعه أن نتراجع في بعض مراحل الدوري فقط، لكن رُب ضارة نافعة أن نستفيد جميعاً من تلك التجربة ونتفادى وقوعها مستقبلاً».

وعن علاقته مع الإدارة، رغم سوء النتائج والمطالبات بتغيير الجهاز الفني، قال أيمن الرمادي: «لم يساورني أي شكوك في أن إدارة عجمان ستجري تغييرات على الجهاز الفني أثناء استمرار الموسم، ورغم ما كان يقال على شاشات التلفزيون عن وجود تغييرات في الجهاز الفني، كانت الإدارة تدعمني بشكل شخصي وتدعم الفريق بشكل عام، وهذا الأمر في الحقيقة يعكس مدى الاحترافية الشديدة التي يدار بها عجمان».

وحول أبرز ما سيتضمنه تقريره الفني الذي سيرفعه للإدارة، قال: «من ضمن الأشياء المهمة التي يجب أن يلتفت إليها عجمان حتمية زيادة الميزانية الخاصة بشراء اللاعبين للموسم المقبل، ليتواكب تطوير النادي من ناحية كرة القدم مع التطورات الإدارية الموجودة، التي لا يشعر بها إلا أشخاص مثلي، فالنادي يملك كوادر إدارية محترفة، أمثال خليفة الجرمن وأحمد الفورة وعبدالله الشحي، وناصر الظفري وعبدالله أحمد ومحمد حسين وماجد العسم، كما أن النادي غني بمحبيه».

طباعة