كايو لوكاس.. من لاعب مهدد بالرحيل إلى ورقة رابحة في الشارقة

كايو لوكاس. من المصدر

فرض لاعب الشارقة، البرازيلي كايو لوكاس، نفسه لاعباً أساسياً في تشكيلة الفريق، وأسهم مع بقية زملائه اللاعبين في الانتصارات والنتائج الإيجابية التي حققها الفريق منذ بداية الموسم الكروي الحالي، وتصدره ترتيب فرق الدوري.

ورغم أن كايو (26 عاماً) كان مهدداً بالرحيل عن الفريق إذ لم يكن خلال الموسم الماضي مقنعاً في مستواه، ولم يكن يتواجد في تشكيلة الفريق بشكل أساسي، وخاض معه ست مباريات فقط في الدوري، إلا أنه بات لاعباً مؤثراً في صفوف الفريق، وظل يلعب منذ بداية الموسم الحالي بشكل أساسي، وخاض 13 مباراة في الدوري من أصل 15 مباراة.

وباتت الفرصة سانحة أمام كايو لفرض نفسه وتثبيت أقدامه بقوة كلاعب صاحب إمكانات فنية عالية وخبرة كبيرة بعدما نجح المدرب الوطني عبدالعزيز العنبري في توظيف إمكاناته، بما يخدم مصلحة الفريق، وبات يعتمد عليه في صنع الفارق في صفوف الفريق، إلى جانب مواطنه ويلتون سواريز وإيغور كونادو ولوان بيريرا.

وبلغ عدد الدقائق التي لعبها كايو في الدوري خلال الموسم الحالي 1169

دقيقة، وسجل أربعة أهداف في الدوري.

من جانبه، أكد مدرب فريق الرديف السابق بنادي الشارقة عبدالمجيد النمر، أن كايو لوكاس لم يكن مقنعاً في الموسم الماضي، وظل يجلس فترة طويلة في دكة البدلاء وبعد مرور الموسم نفسه ظل يلجس على المدرجات، وبدا وزنه زائداً، لكن في الفترة الأخيرة عرف الجهاز الفني كيفية توظيف إمكاناته الفنية العالية لمصلحة الفريق.

وقال النمر لـ«الإمارات اليوم»: «كايو كان من النوع الذي لا يحب اللعب كلاعب مدافع، وإنما يميل دائماً إلى الجانب الهجومي، لكنه بدأ في الفترة الماضية يشارك كلاعب جناح ورأس حربة، وبدأ في تبادل الأدوار مع زميله لوان بيريرا».

يذكر أن الشارقة كان قد تعاقد مع كايو لوكاس في يناير 2020، قادماً من بنفيكا البرتغالي على سبيل الإعارة لمدة 18 شهراً، علماً أن كايو سبق له اللعب في العين وشارك معه في مونديال الأندية.

طباعة