بدر أحمد: النادي يملك الخبرة والكفاءة التي تؤهله لهذه الخطوة

الشارقة يطلب استضافة مباريات المجموعة الثانية في دوري أبطال آسيا

صورة

أعلنت شركة الشارقة لكرة القدم عن تقدمها رسمياً بطلب استضافة مباريات مجموعته الثانية بالدور الأول في دوري أبطال آسيا، والتي تضم إلى جانبه، فرق باختكور الأوزبكي، وتراكتور الإيراني، والفائز من مباراة الوحدة السعودي والقوة الجوية العراقي. وقال النادي في بيان صحافي إنه قام بإرسال خطاب في هذا الخصوص إلى الاتحاد الإماراتي، الذي بدوره سيرفع الطلب للاتحاد الآسيوي، الذي كان قد أعلن عن فتحه المجال أمام الأندية المشاركة في النسخة الجديدة من المسابقة القارية التي تنطلق في أبريل المقبل لاستضافة مباريات المجموعة التي ستُلعب بنظام التجمع، نظراً لظروف جائحة كورونا (كوفيد-19)، والإجراءات الاحترازية التي تتخذها الدول وتُصعب من مهمة سفر وتنقل الفرق المشاركة.

وقال نادي الشارقة إن «الطلب تضمن وصفاً تفصيلياً لكل الإمكانات اللوجستية والفنية التي يتمتع بها النادي، الذي يمتلك ملعبين لكرة القدم على مسافة قريبة ويتيح سهولة التنقل بينهما، إضافة لعدد كبير من ملاعب التدريب موزعة بشكل جيد، كما تزخر المدينة بعدد كبير من الفنادق ذات المستوى العالي، لاستضافة الفرق المشاركة والأطقم الإدارية الفنية الخاصة بالاتحاد الآسيوي، بجانب فرق العمل والموارد البشرية ذات الخبرة والكفاءة والمؤهلة لتنظيم وإدارة كبرى الأحداث الرياضية، كما توفر منشآت النادي أعلى معايير الأمن والسلامة من حيث اتباع البروتوكولات الموضوعة من قبل الجهات العليا أو الاتحاد الآسيوي للتصدي لجائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)».

وأضاف النادي: «يستند ملف الشارقة في استضافة فرق المجموعة الذي يفوق الحد الأدنى من متطلبات الاتحاد الآسيوي، إلى العديد من التجارب في استضافة الأحداث الكروية الدولية، حيث سبق لاستاد الشارقة استضافة إحدى مجموعات كأس العالم للشباب 2003 وكأس العالم للناشئين 2013، وآخرها مباريات كأس آسيا 2019 التي نظمتها الإمارات، حيث نالت مجموعة الشارقة إشادات جميع الدول التي خاضت مبارياتها بها، وهو ما وفر خبرة كبيرة للكادر البشري الذي قام بكل العمليات الفنية والإدارية بصورة احترافية تساعد بشكل واضح على استضافة مباريات المجموعة الثانية في دوري أبطال آسيا».

من جهته، وصف عضو شركة كرة القدم بالنادي بدر أحمد الحمادي الخطوة بالمنطقية.

وقال: «من الطبيعي أن نتقدم بطلب لاستضافة مباريات مجموعتنا في دوري أبطال آسيا، والنادي يمتلك من الخبرة والكفاءة ما يسمح له بذلك».

وتابع بدر الحمادي: «درسنا في شركة كرة القدم الأمر من كل الجوانب، عن طريق فريق عمل ترأسه رئيس الشركة عبدالله العجلة، وحصلنا على المباركة والدعم اللازمين من رئيس مجلس إدارة نادي الشارقة علي سالم المدفع، ومجلس الإدارة، للمضي قدماً في تقديم الملف لاتحاد الكرة الإماراتي على أمل الحصول على موافقة الاتحاد الآسيوي».

وأكمل الحمادي: «نمتلك الإمكانات المادية والبشرية والبنى التحتية اللازمة لاستضافة هذا الحدث الكبير ليضاف إلى سلسلة الفعاليات والأحداث التي احتضنها استاد نادي الشارقة على المستويين الدولي والقاري، مؤكداً الدعم والمساندة التي يحظى بها نادي الشارقة من اتحاد كرة القدم ورابطة المحترفين الإماراتية في ما يختص بالعمليات والتنظيم بالتعاون مع الكوادر الخاصة بالنادي».

وتعد هذه المشاركة هي الثانية الآسيوية على التوالي لفريق الشارقة حامل لقب آخر نسخة من دوري الخليج العربي، بعد أن شارك الموسم الماضي في البطولة التي أقيمت بنظام التجمع، وحصد خلالها سبع نقاط وودع من الدور الأول.


المجموعة الثانية تضم إلى جانب الشارقة كلاً من باختكور وتراكتور، والفائز من مباراة الوحدة السعودي والقوة الجوية العراقي.

طباعة