رياضيون يدعون المدرب إلى إعادة ثقة الشارع الكروي بالمنتخب

%34 من الجمهور يثق بقدرة مارفيك على قيادة الأبيض للتأهل إلى المونديال

المنتخب مقبل على فترة مهمة مع استئناف تصفيات المونديال في مارس المقبل. تصوير: أسامة أبوغانم

أظهر استطلاع للرأي أجرته «الإمارات اليوم» على حسابها في (تويتر)، وتم خلاله سؤال الجمهور حول ثقته بقدرة مدرب المنتخب الهولندي فان مارفيك في قيادة المنتخب إلى التأهل إلى نهائيات كأس العالم 2022. وأبدى 34% من 566 مستطلعاً فقط ثقتهم بالمدرب، بينما رأى 66% أنه غير قادر على ذلك.

وكان اتحاد الكرة قد تعاقد مع مارفيك أخيراً لتدريب الأبيض، وهي المرة الثانية التي يتولى فيها المهمة، وجاء خلفاً للمدرب الكولومبي خورخي بينتو. ودشن مارفيك مهمته من خلال أول تجمع بدبي الأسبوع الماضي، خاض خلاله مباراة ودية أمام منتخب العراق وانتهت سلباً.

ويلعب المنتخب ضمن المجموعة السابعة في التصفيات المشتركة لنهائيات كأس العالم 2022، وآسيا 2023، ويحتل المركز الرابع برصيد ست نقاط بعدما فاز في مباراتين أمام ماليزيا وإندونيسيا، وخسر في مثلهما أمام فيتنام وتايلاند. وبات المنتخب مطالباً بالفوز في جميع مباريات مرحلة الإياب التي تنطلق مارس المقبل، مع انتظار نتائج الآخرين، وذلك لضمان بطاقة العبور إلى المرحلة الثالثة من التصفيات.

وسيقود مارفيك ثاني تجمع للمنتخب في فبراير المقبل، بين 6 و10 فبراير، والثالث للفترة من 17 إلى 30 مارس، وذلك قبل خوض أول مباراة في التصفيات بعد استئنافها باستضافة ماليزيا في 25 مارس.

وأكد رياضيون ومحللون ومشجعون أن ثقة الشارع الرياضي بقدرة المنتخب على التأهل للمونديال سترتفع تدريجياً في حال خوضه مباريات ودية أكثر، وحقق خلالها نتائج إيجابية، مشيرين إلى أن نسبة الثقة من الممكن أن ترتفع إلى أكثر من 70%، حال تمكن من تحقيق الفوز في مباراته المقبلة أمام ماليزيا.

وقالوا إن المدرب مارفيك مطالب بعمل أكبر لإعادة ثقة الشارع الرياضي بالمنتخب مجدداً، من خلال تحقيق المزيد من الانتصارات والنتائج الإيجابية وإعادة شخصية الأبيض.

ولفتوا إلى أهمية التفاف الجميع حول المنتخب، ووقوفهم معه ودعمه بقوة كونه في مرحلة حرجة جداً تتطلب التكاتف والمساندة، مطالبين بعدم زيادة الضغوط على المنتخب، من خلال وضع أحلام وآمال وتصورات بعيدة عن الواقع الحالي الذي يعيشه الأبيض في الفترة الحالية بعدما تراجع مستواه كثيراً.

وقالوا لـ«الإمارات اليوم»: «آراء الجمهور الإماراتي في المنتخب تتأثر إيجاباً وسلباً بالنتائج، وثقتهم بالمنتخب والمدرب مارفيك ستزيد في حال كانت بداية المنتخب جيدة في المرحلة المقبلة».

وأشار الرياضيون إلى أن الرؤية حالياً غير واضحة، وأن الأمر بحاجة إلى مضاعفة الجهود لإعادته مجدداً إلى وضعه السابق كأحد أفضل منتخبات آسيا.

الحاجة إلى الاستقرار

وأكد رئيس رابطة مشجعي نادي الوحدة والمنتخب فهد المنصوري (فالودة)، أن المنتخب بحاجة في هذه المرحلة إلى الاستقرار وعدم التشويش على اللاعبين، لافتاً إلى ثقته بالمدرب مارفيك في قيادة المنتخب خلال المرحلة المقبلة، معتبراً أن «التغيير الجذري يأتي بعد ضمان التأهل للمونديال المقبل».

وأشار إلى أنه «كان هناك تغيير ملحوظ في المنتخب لمسه الجميع من خلال المباراة الودية الأخيرة التي خاضها أمام العراق». وتابع: «المنتخب تنقصه بعض الأمور التي يجب معالجتها. وشدّد على أهمية دعم الجميع للمنتخب وتكاتفهم ووقوفهم معه».

مسؤولية اللاعبين

شدّد رئيس مجلس جماهير بني ياس حريز المنهالي، على أن المنتخب يمر بمرحلة صعبة تتطلب من الجميع التكاتف، مؤكداً أن: «العبء الأكبر في المرحلة المقبلة يقع على عاتق اللاعبين بنسبة تصل إلى 80%، وليس المدرب».

واعتبر أن مارفيك ليس غريباً على المنتخب، وأن المشكلة في بعض اللاعبين، مؤكداً أنه «حتى لو تم استجلاب أفضل مدرب في العالم، فإنه من دون اللاعبين لن يستطيع الوصول إلى الهدف المنشود».

وأضاف المنهالي: «اللاعبون مطالبون بأن يستشعروا المسؤولية الكبيرة الملقاة على عاتقهم كونهم يمثلون منتخب بلدهم». وقال إنه كمشجع من الواجب عليه تشجيع المنتخب في كل الأوقات.

للإطلاع على الاستطلاع وتصريحات رياضيون، يرجى الضغط على هذا الرابط.

طباعة