أحمد سكيك يحقق بداية مميزة

صدارة إنجليزية في انطلاق «الغولف في دبي»

أحمد سكيك ينفذ ضربة البداية في انطلاق منافسات البطولة أمس. من المصدر

تصدّر الإنجليزي، أندي سوليفان، الفترة الصباحية بتسجيله 11 ضربة تحت المعدل، أمس، في انطلاق بطولة «الغولف في دبي»، المقدمة من موانئ دبي العالمية، التي تقام على ملعب «النار» في عقارات جميرا للغولف، وتستمر حتى بعد غد، بمشاركة نخبة من أفضل لاعبي العالم الذين يتنافسون على جوائز مالية تبلغ 1.2 مليون دولار.

ونجح الإنجليزي في تحقيق هذا الرقم ليوجد مبكراً ضمن قائمة المرشحين للمنافسة على اللقب، وسط مطاردة من نجوم عديدين، أبرزهم الفرنسي أنطوان روزنر الذي حقق تسع ضربات تحت المعدل، والإنجليزي مات والاس الذي سجل ثماني ضربات تحت المعدل.

وتركزت الأضواء على مشاركة البطل الإماراتي، أحمد سكيك، الذي قدم أداءً راقياً ونجح في تحقيق نتيجة مميزة بلغت أربع ضربات فوق المعدل، بما يعكس تطور أداء اللاعب ودخوله أجواء المنافسات العالمية دون رهبة من النجوم المشاركين.

وافتتح سكيك البطولة بعدما كان أول لاعب يسدد الضربة الأولى من نقطة الانطلاق، بحضور نائب رئيس اتحاد الإمارات للغولف، عادل الزرعوني، وذلك للاحتفال بمناسبة مزدوجة مع الإعلان عن العد التنازلي لاستضافة بطولة العالم لفرق هواة الغولف عام 2023 المرموقة في الملعب نفسه.

تم الإعلان عن عرض اتحاد الإمارات للغولف الناجح لملعب «النار» في عقارات جميرا للغولف، لتنظيم بطولة العالم لفرق هواة الغولف كل سنتين، المعروف أيضاً باسم كأس أيزنهاور، في أكتوبر، وكان الزرعوني سعيداً برؤية سكيك يسلط الضوء على الانطلاق الأول في اليوم الوطني.

وقال الزرعوني في تصريح صحافي: «التوقيت لم يكن من الممكن أن يكون أفضل من ذلك، حيث سلم أحمد التكريم في اليوم الوطني ليحقق الضربة الأولى في هذه البطولة الجديدة، كما قدمت تناسقاً مثالياً، حيث شكل ملعب (النار) جزءاً من تطبيقنا الناجح لاستضافة بطولة العالم لفرق هواة الغولف في 2023، ويمكننا الآن بدء العد التنازلي للترحيب بجميع المندوبين والرياضيين في الإمارات العربية المتحدة».

• سكيك حقق 4 ضربات فوق المعدل في منافسات اليوم الأول.

طباعة