مسفر: ليس هذا المنتخب الذي نعرفه.. والانسجام يحتاج إلى الوقت

استمرار «الخلل الدفاعي».. و6 ملاحظات فنية على أداء الأبيض أمام طاجيكستان

كايو ظهر بمستوى متواضع مع المنتخب خلال لقاء طاجيكستان. من المصدر

حقق المنتخب الوطني لكرة القدم، أول من أمس، فوزاً معنوياً هو الأول للمدرب الجديد الكولومبي خورخي بينتو، وجاء ذلك على حساب طاجيكستان بـ3-2، ضمن التحضيرات لاستئناف التصفيات المشتركة لنهائيات كأس العالم 2022، وآسيا 2023، التي ستقام في مارس المقبل.

وهذه ثاني مباراة ودية لبينتو، بعد الخسارة في لقاء سابق أمام أوزبكستان 2-1، على أن يواجه منتخب البحرين 16 الجاري. وظهر المنتخب بصورة باهتة، وكان لافتاً تكرار الأخطاء الدفاعية الكبيرة، التي أسهمت في تقدم طاجيكستان بهدفين، قبل أن يقلص علي مبخوت الفارق، ثم يسجل التعادل، وبعد ذلك سجل البديل علي صالح هدف الفوز في الدقيقة 94. وبرزت خلال المباراة ست ملاحظات فنية، بات من الضروري على المدرب معالجتها، قبل خوض غمار التصفيات، خصوصاً أن وقتاً مهماً لايزال متبقياً، وعلى رأسها الخلل الدفاعي.

وكان هدف طاجيكستان الأول قد جاء إثر ركلة ركنية، غابت فيها التغطية الدفاعية، ثم تكرر المشهد في الهدف الثاني، حين وجد مهاجم طاجيكستان نفسه منفرداً بالحارس، فمررها إلى زميله وسجل منها هدفاً. وبجانب الأخطاء الدفاعية الكبيرة، غاب الانسجام والتفاهم بين اللاعبين، بجانب عدم ثبات التشكيل، مقارنة بمباراة أوزبكستان، والتراجع الكبير فنياً وبدنياً في مستوى بعض اللاعبين، وكذلك غياب الروح القتالية، وحاجة المنتخب لفترة إعداد أطول، وخوض مباريات ودية كثيرة.

ومن أبرز الملاحظات في المباراة، غياب الفاعلية الهجومية لكايو، على الرغم من إمكاناته العالية وخبرته الطويلة. يذكر أن المنتخب يلعب في المجموعة السابعة بتصفيات المونديال، ويحتل المركز الرابع، خلف فيتنام وماليزيا وتايلاند، بينما يتذيل المجموعة منتخب إندونيسيا.

وكان لافتاً بدء المنتخب مباراة طاجيكستان بثلاثة لاعبين فقط شاركوا في التشكيلة الأساسية للقاء أوزبكستان، وهم يوسف جابر وعبدالعزيز هيكل وفابيو ليما، بينما كان ثمانية آخرون أساسيين في اللقاء الأخير بخلاف المباراة قبل الماضية، وهم: الحارس علي خصيف، ومحمود خميس، وخليفة الحمادي، وعلي سالمين، وعبدالله رمضان، وبندر الأحبابي، وكايو، وعلي مبخوت.

وقال مدرب المنتخب السابق، الدكتور عبدالله مسفر، لـ«الإمارات اليوم»: «ليس هذا هو المنتخب الذي نعرفه، من الواضح أنه ينقصه الانسجام، وهو ما يحتاج إلى الوقت، وفي حاجة لفترة إعداد أطول، ووديات أكثر لتحقيق الجاهزية المطلوبة». وتابع: «الأخطاء الدفاعية التي تسببت في هدفي طاجيكستان جاءت بسبب غياب الانسجام، خصوصاً أن هناك لاعبين يلعبون في الدفاع للمرة الأولى مع بعضهم بعضاً».

وقال إن ميزة المباراة أنها جعلت المدرب يتعرف أكثر إلى بعض اللاعبين، الذين انضموا أخيراً، مثل محمد فوزين، وعلي سالمين. وشدد على أنه يجب التماس العذر للاعبين، بسبب التأثيرات المرتبطة بفيروس كورونا.

بينتو: أتمنى أن يحافظ كل لاعب على مكانه في المنتخب

قال مدرب المنتخب، خورخي بينتو، إنه يتمنى أن تكون تشكيلة المنتخب ثابتة في كل المباريات، لكنه في طور التعرف إلى إمكانات لاعبيه، والبحث عن التشكيلة الأفضل للأبيض. وقال: «أتمنى أيضاً ثبات التشكيل، وأن يحافظ كل لاعب على مكانه في المنتخب».

وأرجع في تصريح صحافي هدفي طاجيكستان إلى أخطاء استغلها الخصم، وقال إنه سعيد بردة فعل اللاعبين، وعودة المنتخب وتحقيقه الفوز بعد التأخر في النتيجة.

وأضاف: «الفوز يمثل دفعة معنوية لنا وللاعبين، وقد استطعنا خلال المباراة الوصول إلى المرمى بأكثر من طريقة، ورغم أن النتيجة كانت تأخر المنتخب 2-صفر، إلا أننا هددنا مرمى المنافس أكثر من مرة».

وأثنى على علي سالمين، واصفاً إياه باللاعب المهم جداً، وبالإضافة الكبيرة للمنتخب بعد عودته، مشيراً إلى أنه غاب فترة طويلة جداً بسبب الإصابة، لكنه بدأ حالياً يرجع ويأخذ مكانه.

الملاحظات الفنية الــ 6

1- استمرار الأخطاء الدفاعية الكبيرة.

2- غياب الانسجام والتفاهم بين اللاعبين.

3- عدم ثبات التشكيل.

4- تراجع المستوى الفني والبدني لبعض اللاعبين.

5- غياب الروح القتالية.

6- حاجة الأبيض لفترة إعداد أطول ووديات أكثر.

بندر الأحبابي: لن ألوم الجمهور إذا غضب من اللاعبين

قال بندر الأحبابي إن المنتخب لم يبدأ البداية الصحيحة خلال مباراته الودية أمام طاجيكستان، لكنه في النهاية كان يريد الفوز في المباراة، وتحقق له ذلك. ولفت في تصريح صحافي: «لن ألوم الجمهور إذا غضب من لاعبي المنتخب، كونه يريد النتائج الإيجابية»، متعهداً في الوقت ذاته ببذل كل ما عندهم كلاعبين لتحقيق المطلوب والنتائج الجيدة خلال تصفيات المونديال.

وتابع: «الانسجام والتفاهم بين اللاعبين يحتاج إلى وقت، والجهاز الفني والإداري يعملان على هذا الجانب». وشدد على أهمية أن يكون الجميع يداً واحدة خلال الفترة المقبلة.


16

الجاري موعد المباراة الودية الثانية خلال فترة التوقف الدولية الحالية أمام المنتخب البحريني.

طباعة