أكد أن اللعبة بحاجة إلى مزيد من النجاحات

بوعصيبة: جاهز لانتخابات الدراجات.. وأمتلك خارطة طريق لتحقيق متطلبات المستقبل

صورة

أعرب مرشح شباب الأهلي لرئاسة اتحاد الدراجات منصور بوعصيبة، عن ثقته الكبيرة بفوزه في الانتخابات المقررة عند الساعة الرابعة من عصر غدٍ بمقر نادي الشارقة للشطرنج، لاختيار مجلس إدارة جديد يقود اتحاد اللعبة خلال الدورة الانتخابية 2020-2024، لاسيما أنه واحد من اللاعبين السابقين الذين حققوا العديد من الإنجازات، مشيراً إلى أن الدراجات الإماراتية تحتاج إلى مزيد من النجاحات، وأنه جاهز للتحدي الذي سيواجهه خلال الفترة المقبلة.

وقال بوعصيبة لـ«الإمارات اليوم»: «أملك برنامجاً انتخابياً طموحاً أسعى من خلاله إلى جعل الاتحاد الجهة المسؤولة عن جميع الأنشطة ورياضة الدراجات في الدولة، والتخطيط الطويل للمنتخبات الوطنية مع توفير كل المتطلبات لها، ولدي خارطة طريق جديدة لتحقيق متطلبات المستقبل للمسابقات المحلية، وإنشاء مركز إقليمي للموهوبين من اللاعبين بالتعاون مع الاتحاد الدولي للعبة».

ويتنافس بوعصيبة مع ممثلة نادي النصر نورة الجسمي على مقعد رئاسة اتحاد الدراجات، فيما يدخل ستة مرشحين الانتخابات للمنافسة على العضوية، إضافة إلى تنافس مرشحتين عن فئة العنصر النسائي.

وأضاف بوعصيبة أن عمله السابق أميناً للسر العام ومديراً للجنة المنتخبات في اتحاد الدراجات بجانب توليه مهمة إدارة فريق سكاي دايف دبي للمحترفين، ومهمته الحالية في الإشراف على رياضة الدراجات بنادي شباب الأهلي المسيطر على البطولات المحلية؛ ستساعده في العمل من خلال ما يملكه من خبرة رياضية كبيرة في اللعبة.

وأوضح: «هناك بعض الأمور التي يجب العمل عليها في الفترة المقبلة، منها تطوير مستوى الحكام ورفع المستوى الفني لهم، والعمل على تنظيم السباقات الدولية بأنواعها والتي تناسب البيئة الإماراتية، وذلك ضمن أجندة الاتحاد الدولي، وتعزيز بيئة رياضة الدراجات وجعلها بيئة آمنة للممارسين من الجنسين، وتعزيز السياحة الرياضية من خلال فعاليات خاصة برياضة الدراجات».

وتابع: «سيكون هناك موعد ثابت لتنظيم برامج التدريب لتبادل الخبرات مع المدارس العالمية للعبة، وزيادة أعداد الممارسين لرياضة الدراجات بالأندية الإماراتية، والترويج الإعلامي لمسابقات وأنشطة الاتحاد، وتطبيق معايير الجودة والتميز المؤسسي في عمل وأنشطة الاتحاد، واستخدام التكنولوجيا الحديثة في تطوير العمل الإداري للاتحاد في اعتماد النتائج وتسجيل اللاعبين في البطولات المختلفة».

وعن عدم تنظيم مؤتمر صحافي للإعلان عن ترشحه لرئاسة الدراجات، قال بوعصيبة: «العمل على تطوير الرياضة لا يحتاج إلى مؤتمرات صحافية وإنما عمل كبير من أجل ذلك، كل أندية الدولة تعلم من هو منصور بوعصيبة إذا تحدثنا عن شخصية رياضية مارست اللعبة وتعرف المشكلات الحقيقية للعبة». وختم: «قد تعاني الرياضة الإماراتية بشكل عام بابتعاد الكوادر الرياضية الممارسة للعبة نفسها، واليوم أعلن عن وجودي ورغبتي في رئاسة اتحاد الدراجات بعد 37 عاماً من بداياتي في ممارسة الدراجات عام 1983، حيث كنت دراجاً في نادي النصر والمنتخب الوطني، وواصلت العمل الإداري للعبة نفسها».

10 ركائز لبرنامجه الانتخابي

■تطوير مستوى الحكام ورفع مستواهم الفني.

■تنظيم السباقات الدولية التي تناسب البيئة الإماراتية.

■تعزيز رياضة الدراجات وجعلها بيئة آمنة للممارسين من الجنسين.

■دعم السياحة الرياضية من خلال فعاليات خاصة برياضة الدراجات.

■تحديد موعد ثابت لتنظيم برامج التدريب وتبادل الخبرات مع المدارس العالمية للعبة.

■إنشاء مركز إقليمي للموهوبين من الدراجين بالتعاون مع الاتحاد الدولي للعبة.

■زيادة أعداد الممارسين لرياضة الدراجات بالأندية الإماراتية.

■الترويج الإعلامي لمسابقات وأنشطة الاتحاد.

■تطبيق معايير الجودة والتميز المؤسسي في عمل وأنشطة الاتحاد.

■استخدام التكنولوجيا الحديثة في تطوير العمل الإداري للاتحاد باعتماد النتائج وتسجيل اللاعبين.

مشوار بوعصيبة في الدراجات

■بدأ ممارسة الدراجات بنادي النصر عام 1983.

■مثل المنتخب الوطني في العديد من البطولات.

■توج بلقب بطولة الخليج 1994، 1995، 1996.

■مثل الدولة في دورة الألعاب الأولمبية «برشلونة 1992».

■استمرت مسيرته حتى عام 1998.

■تحول للعمل الإداري أميناً للسر ومديراً للجنة المنتخبات في اتحاد الدراجات.

■عمل مديراً لفريق سكاي دايف دبي للمحترفين.

■يعمل حالياً مشرفاً لفريق الدراجات بنادي شباب الأهلي.


- بوعصيبة يتنافس مع ممثلة نادي النصر نورة الجسمي على رئاسة اتحاد الدراجات.

طباعة