استعدادات متباينة للأندية بعد قرعة الموسم الجديد

خورفكان والجزيرة يفكران في معسكر خارجي.. والوصل يكتفي بـ «الداخلي»

تباينت مواقف أندية في دوري الخليج العربي حول التحضيرات للموسم الجديد، المقرر انطلاقه في الثالث من سبتمبر المقبل، ما بين راغبة في إقامة معسكرات خارجية، والتحضيرات داخل الدولة.

وأكد مدير الكرة في نادي الجزيرة، حسين سهيل، أن فريقه يفكر جدياً في إقامة معسكر خارجي خلال فترة الاستعدادات للموسم الجديد. وقال في تصريحات صحافية عقب إعلان قرعة الموسم الجديد، إن «من الصعب في ظل الأجواء المناخية الحالية داخل الدولة أن يستعد الفريق للموسم الجديد بالصورة المطلوبة، خصوصاً أن اللاعبين ظلوا مبتعدين فترة طويلة عن نشاط كرة القدم، بسبب جائحة كورونا».

وأضاف: «لقد اجتمعنا مرات عدة مع المدرب الهولندي، الذي يرغب في الخروج بالفريق إلى معسكر خارجي، وندرس حالياً كل الاحتمالات في ما يتعلق بمكان المعسكر».

وتابع: «أتمنى من اتحاد الكرة ورابطة المحترفين أن يساعدوا الأندية في عملية التحضير للموسم الجديد بتقديم التسهيلات التي يحتاجها كل نادٍ في ما يتعلق بطريقة استعداداته، خصوصاً الراغبة في السفر لإقامة معسكر خارجي».

من جهته، يرى عضو مجلس إدارة نادي خورفكان، نايف المنصوري، أن من الأفضل لناديه أن يستعد للموسم الجديد بمعسكر خارجي، مشيراً إلى أن مجلس الإدارة سيجتمع في غضون الساعات القليلة المقبلة، لإقرار إقامة معسكر خارجي ومكان إقامته.

وقال المنصوري إن «خورفكان يتطلع إلى تقديم موسم جيد، يكون امتداداً للمردود الذي ظهرنا عليه في مرحلة الإياب من الدوري الملغى».

وأضاف: «عدم ظهور خورفكان بالشكل المرضي في بداية الموسم الماضي كانت له أسبابه، خصوصاً أن الفريق ظل لفترة 11 عاماً مبتعداً عن دوري المحترفين، ومن الجائز أن تحدث بعض العقبات في بداية عودته، ولكننا تعلمنا من تجارب الماضي، ونحن سنكون على أتم استعداد للموسم الجديد».

أما المشرف على الكرة في نادي الوصل، حميد يوسف، فقال: «لا يوجد مجال لخوض معسكر خارجي، والفريق سيكتفي بالتحضيرات الداخلية».

وأوضح: «العائق في إجراء معسكر خارجي يتمثل في الإجراءات المتبعة للدولة التي سنتوجه إليها من أجل هذا الغرض، كما أن لدينا تخوفاً مما يمكن أن نتعرض له إذا ما أصيب أي لاعب بفيروس كورونا».

وتابع: «لهذا فضّلنا أن نستعد داخل الدولة، ونحن نعمل على تجهيز البدائل في ما يتعلق بالتدريب على فترتين، إذ نخصص الفترة الصباحية في العادة داخل صالة اللياقة البدنية، أو داخل صالة الألعاب الجماعية في نادي الوصل، وأتصور أن الأمور تسير بشكل جيد خلال الأسبوع الأول من التحضيرات».

بدوره، أكد رئيس شركة كرة القدم في نادي الفجيرة، ناصر اليماحي، أن من الصعب على فريقه خوض معسكر خارجي بسبب جائحة كورونا، التي مازالت منتشرة في جميع دول العالم، ولكن إذا سمحت الظروف فلا مانع من ذلك، على حد تعبيره. وقال إن «جميع الأندية تعمل في ظروف استثنائية من حيث التحضيرات، وكذلك المباريات الودية التي ستلعبها استعداداً للموسم الجديد، لهذا نحن قد اتفقنا مع المدرب الجديد على إقامة معسكر في أبوظبي، وتحديداً في نادي الضباط، لمدة 10 أيام».

وأضاف: «نعتبر في نادي الفجيرة أن مواجهتي عجمان في كأس الخليج العربي ستكونان أفضل تحضير للموسم الجديد في ما يتعلق بالجانب الفني وأيضاً المعنوي، لندخل مسابقة الدوري ونحن في أفضل صورة ممكنة».


الجزيرة يتدرب في «قصر الإمارات»

عاد فريق الجزيرة إلى مركز التدريب في «قصر الإمارات» ضمن مجموعات صغيرة من اللاعبين، وذلك للمرة الأولى منذ مارس الماضي، بعد فترة التوقف، وإلغاء دوري الخليج العربي بسبب جائحة «كورونا». وقال الجزيرة في بيان، أمس، إن «المدرب الهولندي مارسيل كايزر وفريقه المعاون قادوا التدريبات بحضور مجموعات مكونة من 12 لاعباً فقط في كل حصة تدريبية». وأضاف: «أشاد المدرب الهولندي بالتزام لاعبيه ومجهوداتهم خلال الفترة السابقة، كما ثمّن جميع الجهود التي بذلت لضمان العودة الآمنة للنشاط الرياضي». ونقل البيان على لسان المدرب كايزر: «تعامل فريقنا مع هذا الأمر بإيجابية واحترافية، مع الحفاظ على مستويات عالية من اللياقة البدنية من خلال الالتزام بجداول التمارين المنزلية التي وفرها النادي».

طباعة