المدرب الكولومبي يدرس لاعبي «الأبيض» 4 ساعات يومياً

بينتو يفاضل بين ميامي ومدريد للوصول إلى دبي

مدرب المنتخب الوطني خورخي بينتو سيركز في بداية مهمته على الجوانب البدنية. من المصدر

علمت «الإمارات اليوم» أن المدرب الكولومبي، خورخي لويس بينتو، يفاضل بين السفر إلى ولاية فلوريدا بالولايات المتحدة الأميركية والسفر من مطار ميامي إلى دبي، أو الاتجاه إلى خيار «الترانزيت»، والسفر من مطار بوغوتا في كولومبيا إلى العاصمة الإسبانية مدريد، ثم التوجه إلى دبي.

وأكد مصدر مقرب من المدرب، الذي تولى أخيراً تدريب المنتخب الوطني، أن بينتو اقترب من حسم موعد سفره إلى الإمارات، مشيراً إلى أن المدرب الكولومبي، بنسبة كبيرة، سيصل إلى الدولة الأسبوع المقبل.

وقال المصدر: «إن بينتو يسعى للوصول إلى الإمارات قبل بدء التجمع الأول للمنتخب الوطني بوقت كافٍ، خصوصاً بعدما أعلن اتحاد كرة القدم أن التجمع الأول للأبيض سيكون في الفترة من 22 إلى 27 الجاري، لإجراء الفحوص الطبية والإعداد البدني».

وأشار إلى أن بينتو، في الوقت الحالي، يقوم بدراسة جميع لاعبي المنتخب الوطني، موضحاً: «المدرب الكولومبي طلب الحصول على معلومات تفصيلية عن جميع لاعبي المنتخب، من ناحية معدل مشاركاتهم في الموسم الماضي مع أنديتهم، والأرقام الفيزيائية الخاصة التي توضح الجهد البدني الذي يبذله كل لاعب، إلى جانب الإحصاءات الخاصة بمردود كل لاعب داخل الملعب، من ناحية عدد التمريرات والتسديدات، وجميع الأرقام الإحصائية التي تسهم في تعزيز معرفة المدرب باللاعبين».

وأضاف: «بينتو يدرس لاعبي المنتخب بمعدل يصل إلى أربع ساعات يومياً، إذ يقوم بمشاهدة بعض المباريات الخاصة بالمنتخب الوطني، إضافة إلى بعض مباريات دوري الخليج العربي، كما يقوم بتحليل الأرقام الخاصة بكل لاعب بشكل منفصل، عن طريق مساعديه المختصين بمثل هذه الأمور، في المقابل لم يغفل المدرب الكولومبي دراسة المنتخبات التي سيلتقي معها الأبيض في التصفيات المزدوجة المؤهلة لكأس العالم 2022، وكأس آسيا 2023».

وتابع: «لقد بدأ بالفعل دراسة ماليزيا وإندونيسيا، خصوصاً أن المنتخب الوطني سيواجه المنتخبين يومي 8 أكتوبر في الإمارات، و13 من الشهر نفسه في إندونيسيا».

وأكد المصدر أن خورخي بينتو سيركز، في بداية مهمته مع «الأبيض»، على الجوانب البدنية، وذلك لسببين: الأول هو أن جميع اللاعبين توقفوا عن التدريبات لفترة طويلة تصل إلى أربعة أشهر بداعي جائحة فيروس كورونا المستجد، وتأثيرها السلبي في معظم دول العالم، ما أسهم في إيقاف المباريات والتدريبات بالدولة، وإلغاء موسم 2019-2020، أما السبب الثاني فهو أن المدرب لاحظ انخفاض معدلات اللياقة البدنية في المباريات المسجلة التي شاهدها، وبالتحديد في الشوط الثاني، مشيراً إلى المدرب الكولومبي يعتمد بالفعل على القوة البدنية في الأداء، وهو ما سيركز عليه بشكل كبير مع اللاعبين.

يذكر أن لجنة المنتخبات والشؤون الفنية باتحاد كرة القدم اعتمدت المرحلة الأولى من برنامج إعداد المنتخب الوطني الأول، استعداداً لمباريات التصفيات المشتركة المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2022، ونهائيات كأس آسيا 2023، المقررة في شهرَي أكتوبر ونوفمبر المقبلين، وذلك بعد التنسيق مع الجهاز الفني بقيادة الكولومبي خورخي لويس بينتو، إذ سيكون التجمع الأول لـ«الأبيض» من 22 إلى 27 يوليو الجاري في الدولة، لإجراء الفحوص الطبية والإعداد البدني، فيما سيكون التجمع الثاني من الأول إلى 23 أغسطس بمعسكر خارج الدولة، وستتخلله مباراتان وديتان، بينما سيتم الإعلان عن قائمة المنتخب في الأيام المقبلة.

إجراءات أولية للمدرب الكولومبي قبل وصوله لتدريبات المنتخب

1- طلب معلومات تفصيلية عن جميع لاعبي المنتخب، ومشاركاتهم مع أنديتهم.

2- يحلل الأرقام الخاصة بكل لاعب، بشكل منفصل، عن طريق مساعديه.

3- يدرس منتخبَيْ ماليزيا وإندونيسيا.

4- رصد ملاحظات على انخفاض معدلات اللياقة البدنية، في المباريات المسجلة التي شاهدها.

المنتخب يستضيف ماليزيا 8 أكتوبر.. وإندونيسيا 13 منه.

التجمع الأول للأبيض سيكون في الفترة من 22 إلى 27 الجاري.

المدرب الكولومبي يصل إلى الدولة الأسبوع المقبل.

طباعة