نيغريدو: الإمارات كانت أسرع من إسبانيا في مواجهة «كورونا»

أكد لاعب النصر، الإسباني ألفارو نيغريدو، أنه يشعر بالقلق الشديد على أسرته في إسبانيا، بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد بها، ما جعلها من أكثر الدول حول العالم تأثراً بجائحة «كوفيد 19»، لافتاً إلى أن الإمارات تعاملت بشكل جيد جداً وأسرع من إسبانيا في التعامل مع هذه الأزمة العالمية.

وقال نيغريدو لصحيفة ماركا الإسبانية إنه حبيس المنزل في دبي في الوقت الحالي التزاماً بالتعليمات الأخيرة، الخاصة بتنفيذ برنامج التعقيم الوطني، موضحاً: «الجميع هنا ملتزم بالقرارات الأخيرة الخاصة ببقاء الناس في منازلهم حفاظاً على حياتهم وصحتهم، إذ أنه لا يوجد أحد يستطيع الخروج من المنزل في الفترة من الثامنة مساءً وحتى السادسة صباحاً، إلا في الحالات الطارئة القصوى، بينما تم الإبقاء على الصيدليات ومحلات السوبر ماركت، والأشخاص الذين يحق لهم الوجود في الشارع في هذه الأوقات».

وأضاف: «أتدرب مثل جميع اللاعبين في المنزل، خصوصاً أنه تم إيقاف جميع المباريات، والأمر نفسه بالنسبة إلى التدريبات حتى إشعار آخر، ولا نعلم إذا كان سيتم استئناف مسابقة الدوري مرة أخرى أم لا».

وتحدث لاعب مانشستر سيتي السابق عن موقعه من تفشي فيروس كورونا في إسبانيا، وقال: «وضعي مثل جميع المواطنين الإسبان الذي يعيشون خارج الدولة، إذ أننا ندرك ما يحدث في إسبانيا، وصعوبة الوضع الصحي هناك، وأنا أشعر بالقلق الشديد على أسرتي لأن عائلتي بالكامل في إسبانيا، وكان من المدهش بالنسبة لي التأخير الشديد في التعامل مع هذه الأزمة، رغم أن العديد من الدول الأخرى تعاملت بشكل أسرع مما تعاملت إسبانيا مع مواجهة تفشي فيروس كورونا».

وتابع: «أتحدث بشكل يومي مع أفراد أسرتي، وأطمئن على حالتهم الصحية، وأطلبهم بالبقاء في المنزل وعدم الخروج إلى الشارع إلا للضرورة القصوى، متمنياً لهم السلامة، ولجميع أفراد الشعب الإسباني، وأن تنتهي هذه الأزمة في أقرب فرصة».

وأشار لاعب النصر إلى أن البعض كان يتعامل باستهتار مع مواجهة فيروس كورونا، وقال: «العديد من الأشخاص لم يتعاملوا بمحمل الجد مع خطورة فيروس كورونا، وكانوا يخرجوا إلى الشارع ويعرضون حياتهم وحياة الناس إلى الخطر، وكان يجب أن يدركوا أن هذا الفيروس ليس مزحة، وأن الأمر خطر للغاية وأفضل علاج له هو البقاء في المنزل».

أما بالنسبة إلى العودة لإقامة مباريات دوري الخليج العربي، وجاهزية اللاعبين للمشاركة في أي وقت بعد توقف المسابقة لفترة طويلة، قال: «لا نعرف ماذا يمكن أن يحدث في الفترة المقبلة، ولا نعلم كيف سنعود للعب المباريات بعد فترة التوقف من دون خوض التدريبات، إلى جانب صعوبة خوض المباريات مع ارتفاع درجات الحرارة في الأشهر المقبلة، والأمر ينطبق على جميع الأندية، إذ أن المرحلة المتبقية من الدوري هي الأهم في المسابقة التي ستحدد كل شيء».

وختم ألفارو نيغريدو تصريحاته بالحديث عن فريقه السابق إشبيلية ومردوده في الموسم الحالي، وقال: «الفريق يقدم عروضاً قوية ويحقق نتائج جيدة، إذ أنه يحتل المركز الثالث في لائحة ترتيب»الليغا«، ولكن يظل كل من ريال مدريد وبرشلونة يتقدمان بخطوة أكبر أمام الأندية الأخرى، بينما أرى أن فرصة إشبيلية كبيرة في المنافسة على التأهل إلى دوري أبطال أوروبا، خصوصاً بعد تراجع نتائج أتلتيكو مدريد».
 

طباعة