أكد أنه حصل على عروض عدة من أندية محلية على مدار السنوات الماضية

    صالح سلطان: لن أحترف خارج النصر قبل الفوز بدوري السلة

    صورة

    أكد صانع ألعاب المنتخب الوطني وفريق النصر لكرة السلة صالح سلطان (30 عاماً)، أنه لن يحترف خارج أسوار «العميد» قبل أن يحقق الفوز بلقب الدوري، الذي لم يتذوقه طوال تاريخه.

    وقال سلطان لـ«الإمارات اليوم»: إن «عروضاً كثيرة حصلت عليها من أندية محلية على مدار السنوات الماضية للانتقال إليها، إلا أن فكرة الاحتراف خارج أسوار النادي، ستبقى مرهونة بمدى قدرتي على تحقيق حلم طال انتظاره ألا وهو الفوز مع نادي النصر بلقب دوري الرجال، البطولة التي لاتزال عصية على خزائن النادي».

    وأشار سلطان إلى أن نجاحاته التي حققها جميعها مع فريقه النصر، والفوز بـ11 بطولة مختلفة على مدار مسيرته الممتدة 21 عاماً في كرة السلة، يجب أن تتكلل بلقب أول تاريخي في بطولة الدوري.

    وأوضح صالح أن «هناك مصاعب عدة يعانيها لاعبو كرة السلة في ظل عدم التفرغ، ومدى التحديات التي يفرضها خروجه الدائم من عمله الحكومي الذي ينتهي في الخامسة عصراً والتوجه إلى الصالة إما للتدريبات أو خوض المباريات»، مؤكداً أن اعتماده على برنامج غذائي صحي، والابتعاد عن السهر الدائم، وبذل مجهودات مضاعفة في التدريبات، كانت من العوامل التي ساعدت في احتفاظه بتألقه على مدار السنوات الماضية، والتي قادته لأن يكون اللاعب الأساسي الدائم في تشكيلة «العميد» واللاعب الأكثر ثباتاً على المستوى المحلي، بمعدلات تصل إلى (32 دقيقة لعب في المباراة الواحدة)، وبمعدلات تسجيل تصل إلى (23 نقطة في المباراة الواحدة).

    - هل راودتك فكرة الاحتراف خارج أسوار النصر؟

    -- تلقيت على مدار السنوات الماضية العديد من العروض التي جاءت من أندية منافسة، وبلوغي حالياً سن الـ(30 عاماً) التي تتيح لي وفق الأنظمة الجديدة لاتحاد اللعبة التحول إلى لاعب محترف قادر على إبرام تعاقدات خارج النادي، ما سيسهل مهمة انتقالي بالتأكيد، إلا أن فكرة الاحتراف حالياً خارج أسوار نادي النصر ستبقى رهينة بمدى قدرتي على تحقيق حلم طال انتظاره، وهو الفوز بلقب الدوري العام لمرحلة الرجال، البطولة التي لاتزال عصية على خزائن النادي.

    - حققت سلة النصر إنجازات مهمة في السنوات الثلاث الأخيرة، فما الذي يحتاج إليه العميد للفوز بلقب الدوري؟

    -- يحتاج الفريق إلى تفاصيل صغيرة حتى نتمكن من تحقيق اللقب، وهو ما أكدته النسختان الأخيرتان للبطولة، حين خسرنا النهائي لمصلح شباب الأهلي، نتيجة التسرع وارتكاب أخطاء فردية في أوقات حساسة من المباريات من جهة، والإصابات المؤثرة للاعبينا المحترفين من جهة أخرى، ونتطلع هذا الموسم للاستفادة من العبر السابقة، والمنافسة بقوة بشعار حصد البطولة، خصوصاً بعد تعاقدنا أخيراً مع المحترف الأميركي جوش بون، الذي سبق له اللعب في دوري المحترفين الأميركي «إن بي إيه»، والذي يحل بديلاً لمواطنه جايلن بوند الذي تعرض للإصابة.

    - ما التحديات التي يواجهها صالح سلطان للحفاظ على تألقه في الملعب؟

    -- التحدي الأكبر الذي يقف عائقاً أمام لاعبي كرة السلة محلياً هو عدم الحصول على التفرغ الرياضي، فأنا أعمل بنظام عمل حكومي ينتهي في الخامسة عصراً، ما يعني أن الكثير من المباريات التي أخوضها، أتوجه مباشرة من العمل إلى أرضية الصالة، وهو الأمر الذي ينطبق على الحصص التدريبية اليومية، إلا أنه رغم هذه التحديات، أضع لنفسي برنامجاً يومياً يساعدني في الحفاظ على لياقتي وحالتي الذهنية والبدنية، بالابتعاد تماماً عن السهر، وتالياً اتباع نظام غذائي سليم، ومن ضمنها اصطحاب الوجبات معي إلى العمل، أو عند الضرورة تناول وجبات صحية في مطاعم قريبة من الصالة التي أتوجه إليها.

    - كيف تصف واقع السلة الإماراتية، وما يحتاجه المنتخب لعودته إلى مكانته الطبيعية؟

    -- رغم امتلاك المنتخب عناصر مميزة للغاية ليس على الصعيد المحلي والإقليمي فحسب، بل حتى في ظهور الأندية بمستوى جيد في البطولات القارية، إلا أن عوامل كثيرة أدت إلى تراجع سلة الإمارات على صعيد المنتخبات، أبرزها عدم وجود لاعب مجنس بالصورة ذاتها التي باتت تمتلكها أغلبية منتخبات دول المنطقة، وهو ما أكدته بطولة دبي الدولية الأخيرة يناير الماضي، حين سمح للدولي اللبناني فادي الخطيب بالمشاركة مع منتخب الإمارات، في بطولة ظهر بها المنتخب بمستوى أكثر من جيد، وأكد مدى الحاجة إلى وجود لاعب مجنس في المنتخب قادر على غلق الثغرات ونقاط الضعف التي تعانيها اللعبة على صعيد المركزين 4 و5 اللذين لطالما أديا إلى خسارتنا العديد من الاستحقاقات الخارجية المهمة.

    - ما الذي تطلبه من اتحاد اللعبة، خصوصاً أنه أمام دورة انتخابية جديدة؟

    -- يجتهد اتحاد اللعبة وفقاً لإمكاناته في توفير سبل الإعداد للمنتخبات الوطنية، وجلّ ما نطلبه كلاعبين قاربوا على نهاية مشوارهم في اللعبة، هو وضع استراتيجية طويلة الأمد لبناء جيل يرفد اللاعبين الحاليين، خصوصاً أن الاستحقاق الأهم لسلة الإمارات قارياً لايزال بعيداً، وعلينا منذ الآن العمل على صناعة هذا الجيل ليكون خير إضافة للاعبين الحاليين قبيل العودة في 2021 للتصفيات الآسيوية، خصوصاً أن مشاركة المنتخب الأخيرة بدولية دبي في شهر يناير الماضي شهدت سطوع أسماء شابة، يمكن لها أن تصنع الفارق مستقبلاً شريطة حصولها على برامج الإعداد الطويلة.

    - ما أكثر الهوايات التي تجذبك خارج أرضية الملعب؟

    -- أقضي الكثير من أوقات فراغي في التوجه إلى رحلات بحرية، فأنا عاشق للرياضات البحرية بصورة عامة، كما أخصص جزءاً من إجازاتي في الترحال والسفر، ولكن من دون أن يؤثر ذلك في معدلات اللياقة التي أحرص دائماً على إيجاد المساحة الزمنية الخاصة بها، سواء في النادي أو التدرب بشكل منفرد.


    أرقام في مسيرة صالح سلطان

    - العمر: 30 عاماً.

    - بدايته في السلة: 1999.

    - النادي: النصر.

    - الألقاب التي حققها مع ناديه: 11 لقباً.

    - معدل اللعب في المباريات: 32 دقيقة.

    - معدل التسجيل في المباريات: 23 نقطة.

    - انضمامه للمنتخب: منذ 2007.


    المناسبة

    يعدّ بلوغ فريق رجال النصر إلى الدور ربع النهائي في بطولة الدوري العام، فرصة جديدة لصانع ألعاب «العميد» صالح سلطان، في تحقيق حلم انتظره برفقة فريقه لفترة طويلة، وذلك بعد أن كان سلطان وزملاؤه قاب قوسين أو أدنى الموسم الماضي في حصد لقب البطولة التي لاتزال عصية على خزائن النادي.

    السيرة الذاتية

    استهل سلطان مشواره عام 1999، وخاض جميع مبارياته بقميص النصر، كما نجح منذ 2007 في الانضمام إلى المنتخبات الوطنية، التي لم يغادرها في جميع الاستحقاقات الماضية، كما يعد اللاعب الأكثر ثباتاً للأداء في المواسم الثلاثة الماضية، بمعدل لعب (32 دقيقة في المباراة الواحدة)، وبمعدل تسجيل يبلغ (23 نقطة للمباراة الواحدة).

    الإنجازات

    اقتصرت إنجازات صالح سلطان في ملاعب كرة السلة على 11 لقباً حققها جميعها مع ناديه النصر، من أبرزها أبريل الماضي بالفوز بلقب أول تاريخي للعميد بكأس رئيس الدولة في بطولة احتفلت بنسختها الـ42 على التوالي، وجاء آخرها مطلع العام الحالي، حين توّج مع فريقه بكأس نائب رئيس الدولة.


    • أقضي الكثير من أوقات فراغي في الرحلات البحرية وأخصص جزءاً من إجازاتي في السفر.

    • النصر بحاجة إلى تفاصيل صغيرة حتى يتمكن من تحقيق اللقب.

    طباعة