رحّب بالمشاركين في النسخة الـ 22

حمدان بن راشد: بطولة دبي للجواد العربي ارتقت إلى أعلى مراتب الإبداع الرياضي والتنظيمي

صورة

أشاد سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي وزير المالية، بالدعم الذي تحظى به بطولة دبي الدولية للجواد العربي، من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، مشيراً إلى أن «النسخة 17 للبطولة علا شأنها وترسخت مكانتها محلياً وإقليمياً ودولياً، بعد أن سلكت نهجاً فريداً ارتقى بها إلى أعلى مراتب الإبداع الرياضي والتنظيمي في عروض جمال الخيل، ما جعلها محط أنظار العالم والحدث المرتقب في هذا المجال سنوياً».

حمدان بن راشد:

- «طموحاتنا لاتزال كبيرة، ونتطلع للوصول بها إلى آفاق أرحب من الريادة العالمية».

- «نثق بقدرات اللجنة المنظمة على التجديد والتحسين لضمان تفوّق البطولة وتطويرها».

وقال سموّه في كلمته الرسمية بمناسبة انطلاق بطولة دبي الدولية للجواد العربي التي تقام اليوم: «ونحن نحتفي بعام الاستعداد للخمسين نستشرف الحدث التاريخي المرتقب المتمثل بالاحتفال بذكرى اليوبيل الذهبي لتأسيس دولة الإمارات العام المقبل، والتي تعيش عصرها الذهبي بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وإخوانهما أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات».

وأضاف: «يشهد عام 2020 انطلاق أكبر استراتيجية وطنية من نوعها استعداداً لرحلة تنموية رائدة للسنوات الخمسين المقبلة في كل القطاعات الحيوية، والتجهيز أيضاً للاحتفال باليوبيل الذهبي للدولة، وهو ما يستدعي مشاركة كل فئات المجتمع الإماراتي من مواطنين ومقيمين وقطاع عام وخاص في صياغة الحياة بالدولة خلال الخمسين عاماً المقبلة في مجالات الاقتصاد والتعليم والبنية التحتية والتكنولوجيا والصحة والإعلام وأيضاً الرياضة».

وأضاف سموّه: «لابد لي أن أُشيد هنا بالدعم المقدر الذي تناله بطولة دبي للجواد العربي من أخي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، الذي تعهد بالمتابعة والاهتمام وتشريف الختام في كل عام، حتى حازت على الرقم واحد بين مسابقات جمال الخيول في العالم، لاسيما أن دعم سموّه يتجاوز البطولة ليصب في مصلحة هذا النشاط بوجه عام من خلال دعم وتشجيع سموّه للمرابط المحلية على الارتقاء والاستفادة من معطيات العصر، والتكاتف وتبادل الخبرات والفحول أيضاً».

وتابع «من هذا المنطلق يسرني أن أرحب بضيوفنا المشاركين في البطولة من أهل الفروسية والخيل مع انطلاق النسخة 17 التي علا شأنها وترسخت مكانتها محلياً وإقليمياً ودولياً، بعد أن سلكت نهجاً فريداً ارتقى بها إلى أعلى مراتب الإبداع الرياضي والتنظيمي في عروض جمال الخيل، ما جعلها محط أنظار العالم والحدث المرتقب في هذا المجال سنوياً».

وأكمل «على الرغم من سعادتنا ببلوغ البطولة هذه المراتب الرفيعة إلا أن طموحاتنا لاتزال كبيرة، ونتطلع للوصول بها إلى آفاق أرحب من الريادة العالمية، وهذا لا يأتي إلا بالابتكار واستلهام الأفكار الجديدة للارتقاء بالمستوى العام للمنافسة فيها، بحيث تشكل مسابقات البطولة تحديات حقيقية لقدرات ومقومات جميع الخيول المشاركة».

وأوضح سموّه: «هذا النهج الذي نوجه به اللجنة المنظمة التي نثق بقدراتها على التجديد والتحسين لضمان تفوق البطولة وتطويرها، وندرك تماماً أن بطولة دبي الدولية للجواد العربي لا يمكن أن تتطور بمعزل عن كل بطولات وعروض جمال الخيل المنتشرة في الدولة، وهي بطولات عريقة ورائدة نعتز بها ونقدّر دورها ومساهماتها في تطوير هذا القطاع محلياً وعالمياً. ومن هذا المنطلق فإنني أدعو إلى مزيد من التقارب والتنسيق بين مختلف البطولات المحلية وصولاً إلى تجربة إماراتية متفردة تنال ثقة واحترام العالم».

وختم سموّه: «أشكر الإخوة رئيس وأعضاء اللجنة المنظمة للبطولة ولجنة الحكام والجهات الحكومية والمؤسسات والشركات الراعية وكل المساندين لها أو المشاركين في المعرض، وأشكر أيضاً ملاك الخيول وأصحاب المرابط المحلية والخليجية والعالمية لدورهم في إنجاح البطولة، وكذلك وسائل الإعلام على تغطيتها المميزة لفعاليات البطولة، والجماهير التي تحرص على الحضور بشكل سنوي».

162 جواداً تظهر في النسخة الـ 22 من بطولة دبي الدولية

تنطلق اليوم منافسات النسخة الـ22 من بطولة دبي الدولية للجواد العربي بمشاركة 162 جواداً تتنافس على جوائز قدرها أربعة ملايين دولار (15 مليون درهم)، اذ تقام المنافسات على مدار ثلاثة أيام في مركز دبي التجاري المالي العالمي. ويشارك في البطولة نخبة من الحكام يمثلون 10 دول، هي: مصر وأميركا وإيطاليا وبولندا وبلجيكا والأرجنتين والبرازيل وسويسرا وفرنسا وأستراليا.

وتنطلق المنافسات في اليوم الأول من خلال الفئة الأولى، وهي للمهرات بعمر أقل من سنة، ثم الفئة الثامنة للمهور أقل من سنة، ثم الفئة الثانية «أ» للمهرات بعمر سنة، والفئة الثانية «ب» للمهرات بعمر سنة أيضاً، ثم الفئة الثالثة للمهرات بعمر سنتين، والفئة الرابعة للمهرات بعمر ثلاث سنوات، والفئة الخامسة للأفراس بعمر أربع إلى ست سنوات، والفئة السادسة للأفراس بعمر سبع إلى تسع سنوات، والفئة السابعة للأفراس بعمر 10 سنوات وأكثر.

طباعة