الحوسني: الطريقة تمت بصورة سهلة وناجحة

تطبيق فحص المنشطات بعيّنات الدم في نصف نهائي الكأس للمرة الأولى

جانب من اجراءات الفحص الطبي للاعبين. من المصدر

أعلنت اللجنة الوطنية لفحص المنشطات أنها استخدمت للمرة الأولى في تاريخ المنافسات الرياضية المحلية طريقة كشف المنشطات بأخذ عيّنات الدم من الوريد، وذلك خلال الدور نصف النهائي لكأس رئيس الدولة لكرة القدم بين العين والشارقة والظفرة وبني ياس، أول من أمس.

وأوضحت رئيسة اللجنة الوطنية لمكافحة المنشطات، الدكتورة ريمة الحوسني، أن «الطريقة التي جرى تطبيقها تمت بصورة سهلة وسلسة وناجحة، وتتطلب إجراءات الفحص عبر الدم ما بين 20 و30 دقيقة حداً أقصى منذ دخول اللاعب إلى غرفة الفحص وسحب الدم من الوريد».

وأكدت الحوسني أنهم استبقوا القرار المرتقب للوكالة الدولية لمكافحة المنشطات (وادا) الذي سيفرض مستقبلاً طريقة أخذ عينات من الدم، وقالت: «نريد أن نضع الإمارات في مقدمة الدول التي طبقت هذه الطريقة، قبل أن تصبح إلزامية في المستقبل القريب».

وقالت الحوسني إن اللاعبين الذين وقع عليهم اجراء فحص المنشطات كانوا متعاونين للغاية، وإنهم قدموا للاعبين حملة تثقيفية لشرح طريقة وآلية الفحص، موضحة أن أخذ عينات الدم أثبت أنه يكتشف المزيد من أنواع المواد المحظورة وبدقة عالية. ولفتت الحوسني الى أن فحص المنشطات عبر عينات الدم استخدمت في الإمارات للمرة الأولى خلال منافسات كأس العالم للأندية أبوظبي 2017، لكن جرى تطبيقه لأول مرة في المنافسات المحلية في مواجهتي الدور نصف النهائي لكأس رئيس الدولة.

طباعة