حميد عبدالله: مواجهة شباب الأهلي لها حسابات خاصة

    «اجتماع خاص» أعاد الوصل إلى الانتصارات

    حارس مرمى الوصل حميد عبدالله. تصوير: أسامة أبوغانم

    كشف حارس مرمى الوصل حميد عبدالله، أن اجتماعاً خاصاً عقده لاعبو الفريق عقب مواجهة الظفرة في دوري الخليج العربي لكرة القدم في أكتوبر الماضي، أسهم في تحسن النتائج وعودة «الإمبراطور» إلى الانتصارات، والتأهل إلى ربع نهائي كأس الخليج العربي.

    وقال لـ«الإمارات اليوم» إن «الوصل لم يبدأ الموسم بشكل جيد بعدما لم يحقق أي انتصارات في الجولات الأربع الأولى، بعد التعادل مع النصر والخسارة أمام العين وعجمان والشارقة»، موضحاً: «حققنا فوزاً مهماً خارج أرضنا على الظفرة في الجولة الخامسة بثلاثة أهداف مقابل هدف، وحينها عقد اللاعبون اجتماعاً خاصاً، تحدثناً خلاله عن ضرورة التركيز وتعويض النتائج السلبية التي حققها الفريق في بداية الموسم».

    وأضاف: «كان هذا الاجتماع بمثابة نقطة انطلاقة بالنسبة لنا، إذ بالفعل تحسنت النتائج بالفوز على حتا، والتعادل خارج أرضنا أمام الوحدة، كما أن الفريق حقق الفوز على بني ياس وتعادل مع الوحدة وفاز على عجمان في كأس الخليج العربي، ليتأهل إلى ربع النهائي بعدما كان قد دخل في حسابات معقدة بالخسارة أمام الفجيرة والشارقة».

    وتحدث حارس مرمى الوصل عن أسباب تحسن النتائج، وقال: «أرى أن المدرب نجح في الوصول إلى التوليفة المناسبة بالنسبة إلى اللاعبين وطريقة اللعب، كما أن اللاعبين باتوا أكثر فهماً لطريقة لعب المدرب، إلى جانب أننا كما ذكرت كان لدينا إصرار كبير على الخروج من هذه الأزمة، والعودة إلى النتائج الإيجابية».

    وعن عدم مشاركته أساسياً في الموسم الماضي، وبداية الموسم الحالي، باعتماد الجهاز الفني على سلطان المنذري ومحمد البيرق، قبل أن يتعرض كل منهما للإصابة، قال: «كنت أخوض التدريبات بكل قوة وتركيز، وأعلم حساسية مركز حارس المرمى، الذي يتطلب أن يكون اللاعب جاهزاً للمشاركة في أي وقت، وأنا سعيد بالمنافسة مع المنذري والبيرق، والأهم بالنسبة لنا جميعاً هو مصلحة نادي الوصل، وأتمنى عودتهما من الإصابة، أما من جانبي أسعى إلى تقديم كل ما لدي، وأن أكون عند حسن ظن الجهازين الفني والإدارة والجمهور، وأن أظهر بمستوى يليق باسم ومكانة الإمبراطور».

    أما بالنسبة إلى حلول الوصل ثالثاً في المجموعة الثانية ومواجهة شباب الأهلي في ربع النهائي، بعدما كان «الإمبراطور» في طريقه لمواجهة العين، قال: «لا يوجد فارق بين مواجهة شباب الأهلي أو العين، وبالنسبة لنا يجب أن نكون جاهزين لمواجهة أي فريق، لأنه لا يوجد مباراة سهلة، ولا شك أن اللعب أمام شباب الأهلي له حسابات خاصة، لأنها مباراة (ديربي)، كما أن الوصل لم يحقق الفوز على (فرسان دبي) في المباريات الماضية، لذلك سيكون لدينا حافز كبير من الجوانب كافة، سواء بهدف التأهل إلى نصف النهائي، أو التفوق في (الديربي)، والحصول على دفعة معنوية للمباريات المقبلة في الدوري وكأس رئيس الدولة».

    وختم حميد عبدالله تصريحاته بالحديث عن جمهور الوصل، وقال: «يُعد الجمهور أبرز أسلحة نادي الوصل، إذ إنه من العوامل المؤثرة بصورة كبيرة في ظهور الفريق بشكل جيد، وشاهدنا الحضور القوي من المشجعين في بداية الموسم، ولكن نعلم أن تراجع النتائج أسهم في غياب الجمهور في المباريات الأخرى، ولكننا نتمنّى عودته بقوة في مباراة الوصل وشباب الأهلي لأهميتها الكبيرة، إلى جانب منح اللاعبين الثقة والحصول على حافز قوي لتحقيق الفوز».

    حارس الوصل:

    • «المدرب نجح في الوصول إلى التوليفة المناسبة».

    • «لدينا إصرار كبير على الخروج من هذه الأزمة».

    طباعة