يظهر أمام جمهوره للمرة الأولى منذ كأس آسيا 2019

    المنتخب يهدّد مرمى إندونيسيا بـ «مبخوت وخليل وعموري»

    صورة

    يخوض المنتخب الوطني لكرة القدم عند الساعة الثامنة من مساء اليوم، على استاد آل مكتوم بنادي النصر في دبي، مواجهة مهمة أمام ضيفه منتخب إندونيسيا الملقب بـ«غارودا»، ضمن الجولة الثانية للمجموعة السابعة من التصفيات المشتركة المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023.

    ويسعى «الأبيض» إلى تحقيق أربعة أهداف أساسية من المباراة، أبرزها: الفوز ورفع رصيده إلى ست نقاط وتصدّر المجموعة وإزاحة منتخب تايلاند الذي يتصدر الترتيب حالياً برصيد أربع نقاط، بجانب الظهور بمظهر مشرف لمحو الصورة المتواضعة التي ظهر بها في مباراته الأولى في هذه التصفيات أمام ماليزيا في الجولة الماضية رغم فوزه بهدفين مقابل هدف، إضافة الى أن المنتخب يأمل في مصالحة جمهوره من خلال استعادته لشخصيته في أول مباراة يخوضها على أرضه وأمام جمهوره منذ نحو ثمانية أشهر خلال كأس آسيا 2019 التي أقيمت في الإمارات.

    وتعد مباراة إندونيسيا التي يعتبر الفوز فيها خطوة كبيرة نحو تحقيق هدفه في حصد بطاقة التأهل للدور المقبل، الاختبار الثاني الذي يواجهه مدرب المنتخب الهولندي بيرت فان مارفيك منذ قيادته للأبيض في مارس الماضي خلفاً للمدرب السابق الإيطالي ألبيرتو زاكيروني، إذ كان الاختبار الأول له أمام ماليزيا، لكن المنتخب لم يظهر في تلك المباراة بشخصيته المعروفة حتى الآن، وفاز على ماليزيا بصعوبة في الجولة الماضية، إذ تقدمت ماليزيا بهدف السبق في المباراة، قبل أن يستعيد المنتخب توازنه.

    واستعد الأبيض، الذي اختتم تدريباته أمس بحصة تدريبية على استاد آل مكتوم، لهذه المباراة من خلال معسكر داخلي في دبي استمر لمدة خمسة أيام سعى خلالها المدرب الهولندي بيرت فان مارفيك الى معالجة الأخطاء التي صاحبت مباراة ماليزيا، والوصول الى التوليفة المناسبة التي سيخوض بها هذه المباراة، خصوصاً أنه حافظ في القائمة الجديدة على أغلب العناصر التي خاضت مباراة ماليزيا. وعانى المنتخب، خلال معسكره الأخير في دبي، ظروفاً عدة من بينها، الى جانب استبعاد لاعب الشارقة ماجد سرور بشكل مفاجئ من معسكر المنتخب بسبب مخالفته تعليمات الجهازين الفني والإداري، الإصابات المتكررة التي أدت لخسارته جهود عدد من اللاعبين أبرزهم صانع الألعاب خلفان مبارك، ما اضطر المدرب مارفيك لاستدعاء بعض العناصر لسد النقص، من بينهم لاعب شباب الأهلي إسماعيل الحمادي.

    ويعوّل مارفيك (67 عاماً) في هذه المباراة، الى جانب عاملي الأرض والجمهور وكذلك الجانب النفسي والمعنوي للاعبين، على الثلاثي علي مبخوت الذي قاد المنتخب للفوز في مباراة ماليزيا بتسجيله هدفي الفوز، وكذلك عمر عبدالرحمن في حالة كان في كامل جاهزيته البدنية والفنية، إذ إن عموري لم يظهر حتى الآن بمستواه المعروف منذ تعافيه من الإصابة بعد إجرائه أخيراً لعملية رباط صليبي، فضلاً عن المهاجم أحمد خليل الذي عاد الى صفوف المنتخب مجدداً، بعدما غاب عنه في مباراة ماليزيا لظروف خاصة. ويتوقع أن يحظى المنتخب بمساندة جماهيرية كبيرة بعدما قام اتحاد الكرة خلال الفترة الماضية بعقد اجتماعات تنسيقية مع روابط مشجعي الأندية وحثهم على ملء مدرجات استاد آل مكتوم، إذ ينتظر الجمهور الإماراتي مشاهدة الأبيض بصورة جديدة للاطمئنان على منتخب بلده في تحقيق إنجاز جديد بالتأهل لمونديال 2020.

    ورغم أنه تاريخياً كفة الأبيض تعد الأرجح خلال المواجهات التي جمعت المنتخبين، إلا أن كرة القدم لا تخضع لحسابات التاريخ وانما للعطاء في المستطيل الأخضر، خصوصاً أن منتخبات شرق آسيا، من بينها إندونيسيا، تغيرت كثيراً في السنوات الأخيرة.

    على صعيد منتخب إندونيسيا الذي يقوده المدرب الاسكتلندي سيمون مكامينيمي (41 عاماً) فإنه ورغم بدايته المتواضعة في هذه التصفيات بتعرضه لخسارتين متتاليتين أمام ماليزيا وتايلاند وتذيله ترتيب منتخبات المجموعة دون رصيد من النقاط، إلا أنه منتخب لا يستهان به، ويسعى لتحسين صورته والظهور بصورة مختلفة عن مباراتيه السابقتين، علماً أن منتخب إندونيسيا سبق له المشاركة في أربع نسخ في كأس آسيا أعوام 96 و2000 و2004 و2007.

    4 أهداف من المباراة

    ■ الفوز ورفع رصيد المنتخب إلى ست نقاط وتصدّر المجموعة.

    ■ إزاحة منتخب تايلاند متصدر الترتيب حالياً برصيد أربع نقاط.

    ■ محو الصورة المتواضعة التي ظهر بها في مباراته الأولى أمام ماليزيا.

    ■ مصالحة الجمهور في أول مباراة يخوضها المنتخب على أرضه منذ كأس آسيا 2019.

    طاقم تحكيم أردني

    يدير المباراة طاقم تحكيم أردني بقيادة الحكم الدولي أدهم المخادمة، بمعاونة كل من الحكمين المساعدين أحمد مؤنس ومحمد بكار، وأحمد يعقوب حكماً رابعاً.

    التشكيلة المتوقعة

    حراسة المرمى:

    خالد عيسى.

    في الدفاع:

    وليد عباس وخليفة الحمادي

    ومحمد العطاس ومحمد برغش.

    في الوسط:

    علي سالمين وجاسم يعقوب وأحمد برمان وعمر عبدالرحمن.

    في الهجوم:

    أحمد خليل وعلي مبخوت.

    • 20:00 موعد المباراة على استاد آل مكتوم بنادي النصر في دبي.

    طباعة