رياضيون: النجم الدولي اتخذ القرار الصحيح

4 فوائد من تعاقد الجزيرة مع «عموري»

صورة

أكد رياضيون أن انضمام عمر عبدالرحمن إلى الجزيرة في صفقة انتقال حر، تعدّ من أهم صفقات سوق الانتقالات الصيفية، مشيرين إلى أن «فخر أبوظبي» كسب صفقة من العيار الثقيل، خصوصاً بالتعاقد أيضاً مع اللاعب الدولي عامر عبدالرحمن.

وقالوا لـ«الإمارات اليوم» إن «عودة (عموري) للعب في دوري الخليج العربي، مكسب للاعب نفسه، والمسابقة أيضاً، لما يمتلكه اللاعب الدولي من إمكانات كبيرة»، مبينين أن «المفاجأة التي أحدثها الجزيرة بضم عمر عبدالرحمن، ستسهم في أربع فوائد، أبرزها عودة (عموري) إلى الملاعب بعد غياب استمر لمدة تزيد على 10 أشهر بسبب إصابته بقطع في الرباط الصليبي، أما الفائدة الثانية تعدّ تجهيز اللاعب بأفضل طريقة حتى يعود للانضمام إلى المنتخب الوطني، كما تعدّ الفائدة الثالثة من مصلحة (فخر أبوظبي)، الذي باتت صفوفه تضم مجموعة من أفضل اللاعبين في دوري الخليج العربي، وأخيراً يعدّ الانضمام إلى فريق جديد، حافزاً جيداً بالنسبة إلى عمر عبدالرحمن لإثبات نفسه، مقارنة بالحافز الذي كان سيحصل عليه في حال عودته إلى العين».

من جهته، قال لاعب الشباب والجزيرة السابق، بخيت سعد، إنه «لا يختلف إثنان على أن عمر عبدالرحمن من أبرز اللاعبين في الدولة في المواسم الماضية، مع نادي العين والمنتخب الوطني»، مشيراً إلى أن «الجميع يشعر بالسعادة لعودة (عموري) إلى دوري الخليج العربي، بعيداً عن النادي الذي سيلعب في صفوفه، لأنه إضافة كبيرة للمسابقة».

وأضاف: «كنت أتمنى عودة (عموري) إلى العين، ولكن انضمامه إلى فريق آخر يعدّ أمراً طبيعياً في عالم الاحتراف، وانتقاله أيضاً إلى نادٍ كبير مثل الجزيرة شيء يجعلنا نشعر بالسعادة، وبالتأكيد الجمهور العيناوي كان يتمنى عودة اللاعب إلى (الزعيم)، وقد نشاهد بعض مشجعي (البنفسج)، يدعمون (فخر أبوظبي)، حباً في عمر عبدالرحمن، وانضمامه إلى فريقه».

وتابع: «عودة عمر إلى الملاعب مهمة، إذ إنه مر بفترة صعبة، بعدما كان يلعب في أندية جماهيرية مثل العين، والهلال السعودي، ولكن الظروف لم تخدمه، بسبب الإصابة، بينما كانت الفترة الماضية صعبة بسبب عدم تحديد مصيره باللعب مع أي فريق».

من جانبه، قال المدير التنفيذي السابق لنادي الوصل، ماجد الفلاسي، إن «الأهم من عودة عمر عبدالرحمن إلى دوري الخليج العربي، أو معرفة هوية النادي الذي انتقل إليه، هو أن نشاهد (عموري) يشارك في المباريات ويستعيد مستواه المعروف عنه، عندما كان يلعب في صفوف العين، قبل الانتقال إلى الهلال السعودي في الموسم الماضي».

وأوضح الفلاسي أن «المنتخب الوطني من أكبر المستفيدين من عودة (عموري) إلى دوري الخليج العربي»، مشيراً إلى أن «الأبيض» تأثر بصورة سلبية في كأس آسيا الماضية، بسبب غياب عمر بداعي الإصابة بقطع في الرباط الصليبي، بينما سيخوض المنتخب الوطني في الفترة المقبلة، استحقاقات مهمة جداً، أبرزها تصفيات كأس العالم 2022، وتصفيات كأس آسيا 2023. وأكد أن انضمام عمر عبدالرحمن إلى الجزيرة، لا شك سيكون إضافة قوية بالنسبة إلى «فخر أبوظبي»، خصوصاً أن الفريق يضم مجموعة جيدة من اللاعبين الدوليين، متوقعاً أن ينسجم (عموري) سريعاً مع الفريق، بوجود لاعبين دوليين مثل علي مبخوت، إذ يوجد تفاهم كبير بين اللاعبين في المنتخب الوطني، وهو ما سيظهر بالتأكيد بينهما في مباريات دوري الخليج العربي، ويعود بالفائدة على «الأبيض».

من جهته، أكد نائب المشرف الفني في أكاديمية الكرة بنادي شباب الأهلي، عنتر مرزوق، أنه كان من المهم أن يحسم عمر عبدالرحمن وجهته المقبلة بأسرع طريقة، مشيراً إلى أن ابتعاده عن الملاعب أكثر من ذلك كان سيضر اللاعب نفسه، إضافة إلى أن غيابه عن المنتخب الوطني خسارة كبيرة للفريق.

وقال مزورق إن «البعض يتوقع عدم نجاح تجربة (عموري) مع الجزيرة، بسبب إصابته بقطع في الرباط الصليبي ثلاث مرات، ولكني أرى أن ذلك ليس شرطاً لعدم نجاح التجربة، إذ إن في حال علاج اللاعب بصورة صحيحة، لن يكون هناك أي عائق أمام ظهوره بشكل جيد، وبالنسبة لي أتوقع أن يستعيد (عموري) مستواه عقب شهر من بدء البطولات المحلية، على أقصى تقدير». وأضاف: «كنت أتمنى بشكل شخصي أن ينضم عمر إلى شباب الأهلي، ولكن نتمنى له التوفيق مع الجزيرة، وأن عودته إلى نادٍ آخر مختلف عن العين، سيمنحه حافزاً أكبر للتألق، لأن عودته للعب في صفوف (الزعيم) ستعدّ شيئاً عادياً بالنسبة له، خصوصاً أنه لعب سنوات طويلة مع الفريق».

الفوائد الـ 4

1- عودة «عموري» إلى الملاعب.

2- تجهيز اللاعب للمشاركة مع المنتخب الوطني.

3- صفقة قوية تدعم الجزيرة في الموسم المقبل.

4- حافز جديد للاعب لإثبات نفسه.

طباعة