بن هزام يؤكد دعم الإمارات لإنجاح الحدث

    توقيع اتفاقية مشاركة الجزيرة والوصل في بطولة الأندية العربية الأبطال

    من اليمين.. حميد يوسف مشرف فريق الوصل وطلال آل الشيخ ومحمد بن هزام وعايض مبخوت المدير التنفيذي لنادي الجزيرة. من المصدر

    وقّع اتحاد كرة القدم وناديا الجزيرة والوصل، خلال مؤتمر صحافي، أمس، بمقر الاتحاد في دبي، اتفاقية بشأن مشاركة الناديين في كأس محمد السادس للأندية العربية الإبطال، وذلك بحضور الأمين العام لاتحاد الكرة محمد بن هزام الظاهري، والأمين العام المساعد إبراهيم النمر، ومدير بطولة كأس محمد السادس طلال الشيخ.

    وأكد محمد بن هزام دعم الإمارات الكبير، وحرصها على إنجاح البطولة من الجوانب كافة، مشيراً إلى النجاح الكبير الذي حققته النسخة الماضية، التي حملت اسم كأس زايد للأندية العربية الأبطال، في حين شدد طلال الشيخ، على حرصهم على المحافظة على قوة البطولة، بعد النجاح الكبير الذي حققته النسخة الماضية، مشيراً إلى أن جوائز البطولة - التي رصدت منذ النسخة الماضية - ستظل كما هي دون أي تغيير البالغة ستة ملايين دولار للبطل، و2.5 مليون دولار لصاحب المركز الثاني، و500 ألف دولار لكل من صاحبي المركزين الثالث والرابع، فضلاً عن منح كل فريق يشارك ويخرج من دور

    الـ32 مبلغ 25 ألف دولار، ومنح كل فريق مشارك 25 ألف دولار في كل مباراة يخوضها في البطولة، التي ستنطلق في 20 و21 سبتمبر المقبل، لافتاً إلى أنه يعتز بتوقيع اتفاقية المشاركة في البطولة مع ناديين كبيرين مثل الجزيرة والوصل، متمنياً لهما التوفيق والنجاح في البطولة، مؤكداً حرصه على فتح المقاعد لمشاركة أكبر عدد من الأندية في البطولة بعدما تلقوا طلبات كثيرة.

    وقال بن هزام: «البطولة الماضية حققت نجاحاً كبيراً، ونبارك للاتحاد العربي النسخة الجديدة للبطولة، ونعلن دعم الإمارات واتحاد الكرة برئاسة مروان بن غليطة، للبطولة من الجوانب كافة».

    وشكر بن هزام، رئيس الاتحاد العربي السابق تركي آل الشيخ، على الفترة التي قضاها رئيساً للاتحاد، والنجاحات الكبيرة التي تحققت في عهده، خلال فترة وجيزة، في مقدمتها كأس زايد للأندية العربية الأبطال، التي استضافت الإمارات مباراتها النهائية.

    وحدد الاتحاد العربي 27 الجاري موعداً لسحب قرعة دور

    الـ32، على أن تنطلق مباريات هذه المرحلة 20 و21 سبتمبر المقبل، فيما تسحب قرعة دور الـ16 بداية أكتوبر المقبل، على أن تنتهي مباريات هذه المرحلة في أكتوبر ونوفمبر المقبلين، فيما تجرى قرعة دور الثمانية في ديسمبر المقبل، على أن تقام المباراة النهائية أيام 16 و17 و18 أبريل 2020 في المغرب.

    بدوره، أكد طلال الشيخ الذي يشغل منصب الأمين العام المساعد للاتحاد العربي لكرة القدم، عضو اللجنة المنظمة للبطولة، أن دعم صاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبو ظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وحضوره المباراة النهائية، التي أقيمت في استاد هزاع بن زايد في العين، بين فريقي الهلال السعودي والنجم الساحلي التونسي، كان وراء النجاح الكبير الذي حققته النسخة الماضية».

    ورداً على سؤال بشأن التحديات التي تنتظر النسخة الجديدة للبطولة، أكد طلال الشيخ أنه بالفعل كانت هناك تحديات كبيرة واجهتهم، خلال النسخة الماضية، تمثلت في التفوق على البطولات القارية الأخرى، لكنها حققت نجاحاً كبيراً لم يكن يتوقعه الكثيرون، وذلك بفضل جهات كثيرة، في مقدمتها الدعم الكبير من دولة الإمارات، وكذلك جهود العاملين في الأمانة العامة للاتحاد العربي لكرة القدم، مشيراً إلى أنه سيكون هناك تحد مع أنفسهم خلال النسخة الجديدة لتحقيق نجاح أكبر، متوقعاً أن يصل عدد الأندية المشاركة إلى 38، بعدماً وقع حتى الآن 32 نادياً على المشاركة في البطولة.

    وبخصوص جوائز البطولة، أضاف طلال الشيخ: «ستظل جوائز البطولة كما هي دون تغيير، لتكون الأغلى في المنطقتين الآسيوية والإفريقية».

    وعن التخوف بشأن تراجع البطولة بعد استقالة تركي آل الشيخ من رئاسة الاتحاد العربي لكرة القدم، قال: «لو كان هناك تخوف على مستقبل البطولة لما كنا هنا في الإمارات، وقد عقد المكتب التنفيذي للاتحاد العربي لكرة القدم، أخيراً، اجتماعاً تم خلاله الإعلان عن فتح باب الترشح لرئاسة الاتحاد، ولن نقبل في رئاسة الاتحاد الا باسم قوي لقيادته».

    وأشار طلال الشيخ إلى أن الاتحاد العربي يعمل كمؤسسة وليس افراداً، معتبراً أن تركي آل الشيخ أحدث ثورة في الاتحاد وفي البطولة، بعدما اتسم أسلوب عمله بالنظام المؤسسي، لتغيير جلد الاتحاد العربي، وليس لتحقيق أهداف شخصية.

    وأضاف طلال الشيخ أنه «ستكون لديهم جولة لتشمل توقيع 30 نادياً على المشاركة، وستكون هناك تصفيات في أغسطس المقبل لتصعيد فريقين إلى دور الـ32».

    وأكمل: «سيتم تطبيق تقنية الحكم الفيديو في البطولة، اعتباراً من دور الثمانية».

    من جانبه، أكد المدير التنفيذي لنادي الجزيرة، عايض مبخوت، سعادتهم الكبيرة بالمشاركة في هذه البطولة، مشيراً إلى أن النادي يسعى إلى تجهيز الفريق، من أجل المشاركة في النسخة المقبلة، وتقديم مستوى ونتائج أفضل من المشاركة السابقة، والعمل على التمثيل المشرف للإمارات.

    بدوره شدد عضو مجلس إدارة نادي الوصل مشرف الفريق الأول، حميد يوسف، على أن مشاركة الوصل في البطولة العربية للأندية الأبطال للمرة الثانية على التوالي، وسام على صدرهم، معتبراً أن المشاركة الماضية تعدّ من أجمل المشاركات بالنسبة لهم، كون أن الفريق اكتسب خبرات كبيرة، ووصل إلى دور الثمانية في البطولة.

    وأشار حميد يوسف إلى حرصهم على تقديم مستوى أفضل، خلال النسخة الجديدة، وتشريف كرة الإمارات في هذا الحدث الكبير.


    بن هزام:

    «البطولة الماضية حققت نجاحاً كبيراً، ونبارك للاتحاد العربي النسخة الجديدة».

    6

    ملايين دولار للبطل، و2.5 للوصيف، و500 ألف لكل من الثالث والرابع.

    طلال الشيخ: «جوائز كأس زايد ستستمر في نسخة محمد السادس».

    طباعة