مارفيك: اتحاد الكرة طلب مني الذهاب بالمنتخب إلى كأس العالم

كشف مدرب المنتخب الوطني الجديد لكرة القدم، الهولندي بيرت فان مارفيك، الذي تعاقد معه اتحاد الكرة رسمياً أخيراً لتدريب الأبيض بعقد يمتد حتى 2023، أن اتحاد الكرة طلب منه الذهاب بالمنتخب إلى كأس العالم المقبلة، مشيراً إلى أن هذا التحدي والطموح مهم بالنسبة له لأن المدرب ينبغي أن يكون لديه هدف وقادر على العمل مع اللاعبين لتحقيقه، مؤكداً أن لديه ميزة إيجابية بالبدء في هذه المهمة الآن ولديه أشهر عدة للتحضير قبل الجولة الأولى من التصفيات المؤهلة لكأس العالم التي ستنطلق في سبتمبر المقبل، معتبراً أن اتحاد الكرة لديه رؤية وخطة تطويرية واضحة، وأنه يحب العمل في مثل هذه الأجواء وأن هذا الأمر سيمكنه من بناء منتخب قوي، نافياً وجود أي عقد مع نادي آيندهوفن لكنه سيساعد مدرب الفريق وصهره مارك فان بوميل بالنصح اذا طلب منه ذلك كونه جزءاً من عائلته.

وقال مارفيك في تصريحات صحافية: «كمدرب أحب العمل على تحسين أداء اللاعبين، وأعتقد أن فرصتي كبيرة لأن لدينا وقتاً كافياً لإعداد المنتخب على الوجه الأمثل».

وبشأن اختياره تدريب منتخب الإمارات أضاف «المنتخب يمتلك جيلاً من اللاعبين الموهوبين أمثال عمر عبدالرحمن وعلي مبخوت وأحمد خليل)، وهم الآن في أوج عطائهم وربما تكون هذه فرصتهم الأخيرة للوصول إلى كأس العالم».

وأوضح «كمدرب أحب العمل على تحسين أداء اللاعبين وأعتقد أن فرصتي كبيرة لأن لدينا الوقت الكافي لإعداد المنتخب على الوجه الأمثل».

وأشار مارفيك الى أن «اتحاد الكرة لديه رؤية واضحة وخطة تطويرية طويلة الأمد تهدف إلى التأهل لبطولة كأس العالم 2022، وأنه يحب هذا لأنه سيمكنه من بناء فريق قوي وتبني طريقة مثلى للعب، وكل شخص متابع لمسيرته المهنية يدرك أن هذه هي الطريقة التي يحب العمل بها».

وعما إذا كان سيقيم في الإمارات أكد مارفيك أنه سيكون بالطبع في الإمارات، وأنه لايزال يتعين عليه معرفة ما إذا كان سيستأجر شقة أم سيقيم في فندق.

وأكمل «سبق لي أن زرت دبي وأبوظبي. الإمارات مكان رائع للعيش. لقد عملت بالفعل على برنامج مكثف مع الاتحاد لمشاهدة العديد من المباريات من أجل التعرف إلى اللاعبين، وأعرف لاعبي المنتخب لكنني بحاجة إلى معرفة جميع اللاعبين من الأندية الأخرى للوقوف على إمكانية إثراء المنتخب، ومن الآن إلى بطولة كأس العالم 2022 يمكن أن تحدث أشياء عديدة، فهنالك لاعبون سيبزغ نجمهم، كما أن اللاعبين الشباب سيصبحون ناضجين».

وبخصوص ما أوردته إحدى الصحف الهولندي بأنه سيدرب نادي آيندهوفن قال «بالطبع لا، لقد حُرف حديثي. سألني المراسل عما إذا كنت سأستمر في مساعدة صهري مارك فان بوميل الذي يدرب نادي آيندهوفن. بالطبع سأساعده إذا طلب مني النصح، فهو جزء من عائلتي، لكن هذا لا يعني أني مدرب لنادي آيندهوفن وليس لدي عقد معهم، وسيكون اهتمامي الكامل بمنتخب الإمارات».


المدرب الهولندي:

لاعلاقة لي

بآيندهوفن، لكنني

مستعد لمساعدة

صهري مارك.

طباعة