«نصيحة طبيب» وراء مشاركة الإيرلندي ساني في الأولمبياد الخاص

صورة

حرصت عائلة إيرلندية على مرافقة نجلها (ساني)، المشارك في الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص، المقامة حالياً في العاصمة أبوظبي، للوقوف معه في أول مشاركة دولية له بلعبة كرة السلة.

وقال ليم مورفي، والد (ساني)، لـ«الإمارات اليوم» إن «(ساني) يعاني التوحد، وكان يتردد على أحد المستشفيات المختصة في العاصمة الإيرلندية لتلقي العلاج، إلى أن نصحني أحد الأطباء بأن اتجه به إلى الرياضة، لعلها تساعده على تحسن حالته الصحية».

وأضاف: «حقيقة لم أكن مهتماً بالرياضة كثيراً، فكنت أكتفي فقط بمشاهدة مباريات كرة القدم، وفي البداية كنت متخوفاً من نصيحة الطبيب، إذ ربما لا تكون لديه القدرة الصحية على الجري، وممارسة الرياضة، ولكن في النهاية غلب العقل، وتوجهت مع ابني ساني إلى أحد الأندية، حيث كان يُشاهد مباريات كرة السلة للأسوياء، وأعجب بتلك الرياضة، وكان يجلس أمامها ساعات، سواء في المدرجات أم أمام شاشات التلفزة، وكثرة هذه المشاهدات جعلته يستوعب ويفهم قانون اللعبة».

وتابع: «بعدما لاحظت شغف (ساني) بهذه الرياضة، قررت أن أبحث عن مكان لأصحاب الهمم كي يمارس كرة السلة، واكتشفت أن هناك نادياً يملكه أحد الأفراد في دبلن، وهو مواطن خصص هذا النادي لفئة أصحاب الهمم، وجهزه بمواصفات تتلاءم مع طبيعتهم، وخصص لهم مدربين في أكثر من 11 لعبة يضمها النادي، وبدأ (ساني) ينخرط مع بقية زملائه منذ ثلاث سنوات، وهذه أول مشاركة دولية له، لهذا قررت أنا ووالدته أن نكون معه هنا في أبوظبي، وأعتقد أن نصيحة الطبيب كانت وراء مشاركة (ساني) في هذا الحدث العالمي».

وأكمل مورفي: «منذ أن بدأ نجلي ممارسة الرياضة أصبح شخصاً أكثر تفاؤلاً في الحياة، وباتت أهدافه واضحة، ولديه أصدقاء عديدون، وهذه المكاسب خرجنا بها من الرياضة، رغم تخوفي من أن ينخرط فيها، واليوم من هنا من أبوظبي أدعو ذوي أصحاب الهمم إلى أن يشجعوا أبناءهم على الرياضة، ويكونوا إلى جوارهم، يدعمونهم، لأن الرياضة هي التي ستصنع لهم هدفاً واضحاً، وتدفعهم للحياة بشكل أفضل».

 

طباعة