اتحاد الكرة حدّد مواصفات المدرب الجديد.. وانتهاء المفاوضات خلال مارس

5 مرشحين من أوروبا لخلافة زاكيروني في تدريب المنتخب

خليفة زاكيروني سيكون له القدرة على بناء منتخب جديد للمستقبل. أ.ف.ب

أعلن اتحاد الكرة البدء في البحث عن مدرب جديد للمنتخب الوطني الأول خلفاً للمدرب السابق الإيطالي ألبيرتو زاكيروني، لتدريب المنتخب في الفترة المقبلة استعداداً لخوض تصفيات كأس آسيا المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2022، إذ حدّدت اللجنة الفنية والمنتخبات خلال اجتماع لها أمس، بمقر اتحاد الكرة في دبي برئاسة نائب رئيس اتحاد الكرة عبدالله ناصر الجنيبي، خمسة مدربين من أوروبا لبدء التفاوض معهم، ورفع توصية بهذا الخصوص لاتحاد الكرة لاختيار مدرب واحد من بينهم لتولي تدريب المنتخب والبدء في تجهيزه وإعداده للاستحقاقات المقبلة.

ولم تكشف اللجنة الفنية والمنتخبات عن هوية هؤلاء المدربين، لكنها حدّدت معايير ومواصفات معينة في المدرب المرتقب الذي سيقود المنتخب في المرحلة الجديدة، من بينها أن تكون لديه القدرة على تكوين وبناء منتخب جديد للمستقبل بالاستفادة من بعض عناصر الخبرة في المنتخب الحالي، وكذلك العناصر الموجودة في المنتخب الأولمبي ومنتخبات المراحل السنية الأخرى، ليكون المنتخب المقبل نواة لمنتخب قوي ينافس في كأس العالم المقبلة، فضلاً معرفة المدرب المرتقب بالمنطقة، علماً أن المنتخب الأول سيبدأ مشواره في تصفيات كأس العالم المقبلة في الخامس من سبتمبر المقبل.

وأعلنت اللجنة الفنية والمنتخبات في تصريح صحافي عقب الاجتماع، أنها استعرضت أسماء خمسة مدربين لتولي مهمة تدريب المنتخب الوطني الأول وجميعهم من الجنسية الأوروبية، لبدء التفاوض معهم، على أن يتم الانتهاء من المفاوضات خلال الشهر الجاري.

من جانب آخر، قرّرت اللجنة خلال اجتماعها أمس، أنه في حال تم التعاقد مع المدرب الجديد رسمياً خلال الشهر الجاري، فإنه سيبدأ فوراً في متابعة مباريات دوري الخليج العربي والتعرف إلى مستويات اللاعبين وتكوين فكرة شاملة عنهم، تمهيداً لبدء مهمته رسمياً في تجهيز المنتخب للاستحقاقات المقبلة، على أن يختار المدرب مساعديه أو الإبقاء على الكوادر المساعدة التي عملت مع المدرب الإيطالي زاكيروني في الفترة الماضية.

ٍسليم عبدالرحمن يقود المنتخب أمام السعودية وسورية

قرّرت اللجنة الفنية والمنتخبات خلال اجتماعها أمس، تكليف المدرب الوطني سليم عبدالرحمن، بتولي تدريب المنتخب الأول خلال الفترة من 18 حتى 26 الجاري في أبوظبي، وخوض مباراتين وديتين مع السعودية 21 الجاري ومع سورية 26 من الشهر ذاته في إطار برنامج تحضيرات المنتخب للمرحلة المقبلة، علماً أن اللجنة قرّرت أن التجمع المقبل سيكون لاختيار العناصر الواعدة في المنتخب الأول لتجهيزها لتصفيات مونديال 2022 ونهائيات كأس آسيا 2023.

يذكر أن سليم عبدالرحمن كان قد عمل في الفترة الماضية مساعداً للمدرب السابق زاكيروني.

وسيكون التجمع المقبل للمنتخب الوطني هو الأول منذ مشاركته الأخيرة في كأس آسيا 2019، التي ودع منافستها من الدور نصف النهائي.

وينتظر أن تكون هناك عملية إحلال وإبدال في صفوف المنتخب، حسب الرؤية التي يضعها المدرب الجديد ويقوم برفعها لاتحاد الكرة وفق نظرة طويلة الأمد، وذلك من خلال استبعاد بعض الوجوه السابقة نظراً إلى عامل السن والاكتفاء بالعناصر الشابة التي أثبتت وجودها بقوة في الفترة الماضية لتشكل الأساس لمنتخب المستقبل.

طباعة