أول إماراتية تشارك وتتوّج في الألعاب العالمية لذوي الإعاقة الحركية والبتر

لطيفة السويدي.. مواطنة من أصحاب الهمم تتألق في «البندقية»

صورة

باتت لاعبة نادي دبي لأصحاب الهمم والمنتخب الوطني، لطيفة السويدي، أول بطلة إماراتية في تاريخ رياضة أصحاب الهمم، تسجل حضورها وتنجح في إهداء الدولة ميدالية في دورة الألعاب العالمية لذوي الإعاقة الحركية والبتر «IWAS»، المقامة حالياً في إمارة الشارقة والمؤهلة إلى أولمبياد طوكيو 2020، وتمتد حتى 16 الجاري بمشاركة 555 لاعباً يمثلون منتخبات 50 دولة، يتنافسون في سبع مسابقات أولمبية.

وجاء إنجاز السويدي بحصدها الميدالية البرونزية في مسابقة البندقية لمسافة 10 أمتار أمس، في نادي الذيد للرماية، بعد أن نجحت على مدار الجولات الست في تسجيل 433.9 نقطة منحتها المركز الثالث، متأخرة بفارق 168.9 نقطة عن صاحبة المركز الثاني الأوزبكية كينجايا ماليكا، فيما ذهبت الميدالية الذهبية والمركز الأول إلى لاعبة منتخب ألمانيا سيلغير إليك التي سجلت 604.5 نقاط.

وقالت السويدي التي سجلت مشاركتها التاريخية الأولى في بطولة دولية، لـ«الإمارات اليوم» إن: «إنجاز دورة الألعاب العالمية يمثل الحدث الأكبر في مسيرتي الرياضية التي تقتصر فقط على عامٍ ونصف العام من التدريبات، خصوصاً أن المشاركة في الشارقة هي الأولى لي على صعيد بطولة دولية».

وأوضحت: «أشكر نادي دبي لأصحاب الهمم واتحاد المعاقين على دعمي وتشجيعي المتواصل بهدف تخطي العقبات كافة، بهدف تسجيل المشاركة التاريخية الأولى للاعبة إماراتية من أصحاب الهمم في دورة الألعاب العالمية في الشارقة، خصوصاً أن مشاركات على صعيد البطولات المحلية اقتصرت فقط على بطولة تجريبية أقيمت في شهر رمضان الماضي بدبي».

وأضافت: «أفخر بأن أكون أول رياضية إماراتية تسجّل وجودها في دورات الألعاب العالمية، خصوصاً أنني خلال دورة الشارقة نجحت في تحقيق رقمٍ جديد على الصعيد الشخصي بتسجيلي 443.9 نقطة، وأنا عازمة على بذل مزيدٍ من الجهد بهدف مواصلة تحقيق الإنجازات للرياضة الإماراتية، ورفع علم الدولة خفاقاً في كبرى المحافل العالمية». وتابعت: «تفخر الرماية الإماراتية على صعيد أصحاب الهمم بالمنافسة الدائمة على ألقاب بطولات العالم، خصوصاً منتخب الرجال، ما منحني الحافز على مدار الفترة الماضية بتشجيعٍ من المدربين والإداريين، سواء في النادي أو الاتحاد للسير على خطى أبطال الدولة، على صعيد منافسات السيدات».

وأكملت: «استضافة البطولة العالمية على أرض الدولة منحتني مزيداً من الثقة بالنفس نحو تسجيل أرقامٍ جيدة، خصوصاً أنني خضت المنافسات أمام بطلات العالم على صعيد منافسات البندقية لمسافة 10 أمتار».

وعن طموحاتها المستقبلية، أكدت السويدي عزمها على تحقيق حلمها ببلوغ الدورات الأولمبية، وقالت: «اكتسبت خبرات كبيرة من مشاركتي الحالية، وأتطلع إلى مواصلة العمل لتحقيق حلمي وبلوغ دورات الألعاب الأولمبية، الهدف الأسمى الذي ينشده جميع الرياضيين حول العالم».

وتحل دورة الألعاب العالمية لذوي الإعاقة الحركية في ضيافة إمارة الشارقة للمرة الثانية في تاريخها، بعد استضافة الإمارة الباسمة للدورة في عام 2011، لتدخل دورة 2019 اليوم ضمن منافسات يومها الثاني، وذلك باستكمال مسابقات الرماية المقامة على ملاعب نادي الذيد، بجانب الأدوار النهائية من منافسات المبارزة التي يستضيفها نادي الثقة للمعاقين.

ويتنافس الرياضيون في الشارقة 2019، على ألقاب بطولات، تنس الطاولة، السباحة، الريشة الطائرة، القوس والسهم، الرماية، وألعاب القوى التي يمثل منتخب الدولة فيها البطل الأولمبي محمد القايد.

العرياني يهدي الإمارات أولى الميداليات الذهبية

أهدى لاعب منتخب الإمارات الوطني للرماية، عبدالله سلطان العرياني، الإمارات أولى ميدالياتها الذهبية في دورة الألعاب العالمية لذوي الإعاقة الحركية والبتر «الشارقة -2019»، بعد أن توّج العرياني بالمركز الأول في مسابقة البندقية لمسافة 10 أمتار، في منافسات شهدت ايضاً تتويج الرامي الإماراتي عبيد الدهماني بالميدالية البرونزية.

وجاءت ذهبية العرياني، بعد أن نجح على مدار جولات المنافسة في تسجيل 621.7 نقطة، متفوقاً بفارق 1.2 نقطة عن الرامي الألماني نوريت جو، قبل أن يكمل الدهماني منصات التتويج وينجح في انتزاع المركز الثالث بتحقيقه 617.2 نقطة.

طباعة