مسيرة حافلة من العطاء لمحمد علي مع أجيال «العنابي»

«عامل مهمات» يودّع الوحدة بعد 29 عاماً في خدمة النادي

نادي الوحدة كرّم محمد علي (وسط) بعد نهاية فترة عمله الطويلة مع «العنابي». الإمارات اليوم

ودّع عامل المهمات، الهندي محمد علي، أروقة نادي الوحدة، وقرر العودة إلى بلاده، بعد أن اكتفى بالعمل 29 عاماً في خدمة فرق النادي، بداية من مراحل الناشئين، التي بدأ العمل بها في أغسطس من عام 1990، إلى الفريق الأول منذ موسم 98، بجوار زميله ومواطنه ورفيق دربه محمد صادق، الذي بدأ العمل مع الفريق الأول سنة 1994.

وبعد أن قرر محمد علي العودة إلى بلاده، أقامت له إدارة نادي الوحدة حفل وداع، وحرص جميع اللاعبين من الأجيال المختلفة على وداعه والكتابة أيضاً في حساباتهم بوسائل التواصل الاجتماعي المختلفة.

وقبل مغادرته إلى الهند، يوم الجمعة الماضي، قال محمد علي لـ«الإمارات اليوم»: «بدأت العمل في نادي الوحدة عاملاً للمهمات مع فرق الناشئين، لثماني سنوات، إلى أن قررت إدارة النادي الاستعانة بجهودي في الفريق الأول، بجانب رفيق دربي ومواطني محمد صادق، وظللت أعمل مع الفريق الأول منذ هذا التاريخ، حتى قررت الاكتفاء بهذه المدة والعودة إلى بلادي، وذلك حتى أكون بالقرب من زوجتي وأبنائي، وأيضاً بسبب تقدمي في العمر (53 سنة)».

وأضاف: «لي ذكريات رائعة مع أجيال متعاقبة من لاعبي الوحدة، بداية من جيل الثمانينات بقيادة الدولي سالم خليفة، مروراً بالجيل الذهبي بقيادة عبدالعزيز أحمد، والشقيقين عبدالسلام وعبدالرحيم جمعة، وعبدالباسط محمد، مدير الفريق الحالي، وغيرهم ممن فازوا بأول بطولة دوري في تاريخ النادي عام 1999، ونهاية بجيل إسماعيل مطر، ثم الجيل الحالي من الشباب، إضافة إلى مدربين بارزين على غرار الراحل المصري محمود الجوهري».

في المقابل، قال محمد صادق: «لا أستطيع وصف شعوري بعد أن اتخذ محمد علي قراره المفاجئ بالعودة إلى بلاده، فرغم أنني سعيد لوجوده مع أفراد أسرته، فإنني حزين لفراقه».

وقال نجم الوحدة السابق سالم خليفة: «كان محمد علي رجلاً خلوقاً ويرضى بالقليل، ولم يشتك أحد منه قط، وكان مجهوده كبيراً في عمله، ونتمنى له التوفيق في حياته الجديدة مع أسرته في الهند، وقد سعدت بوجود ابنه يعمل بالنادي وسيكمل مسيرته». وقال: «ارتبط محمد علي بقوة بالنادي، وصار مشجعاً كبيراً له يفرح لفوزه ويحزن لخسارته، وكان صديقاً لجميع اللاعبين والإداريين».

محمد علي شاهد على تاريخ كبير للنادي وعلى أول تتويج له بالدوري سنة 1999.

طباعة