القبيسي: مخيمات البر جاهزة للأسر والمتسابقين

اكتمال مسارات وحلبة سباقات مهرجان ليوا الدولي

مهرجان ليوا الدولي ينطلق 27 الجاري. من المصدر

أنهى نادي ليوا الرياضي استعداداته وتجهيزاته النهائية، لإقامة مهرجان ليوا الدولي- تل مرعب 2019- الذي سينطلق الخميس المقبل ويستمر حتى الرابع من يناير، تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، في مهرجان مميز للسيارات المعدلة والدراجات والعديد من الرياضات المتنوعة في الفئات الشبابية كافة. واستمرت عملية التسجيل في فئات المهرجان المختلفة حيث وصل عدد المسجلين عبر تطبيقات النادي المختلفة وموقع النادي إلى أكثر من 1000 متسابق في مختلف الفئات والسباقات التي ستقام على مدار أيام المهرجان.

واكتملت إعدادات النادي من أجل مسار الاستعراض الحر للسيارات الذي سينطلق في أول يومين من أيام المهرجان، بالإضافة إلى الانتهاء من تجهيز الحلبة لتحتضن منافسات الدريفت التي تنطلق للمرة الثانية ضمن المهرجان، بعد النجاح الكبير الذي حققته في أول مشاركة في الموسم الماضي.

كما اكتملت الإعدادات والتجهيزات النهائية لمسابقات الصيد بالصقور وسباق الهجن وسباقات الخيول، بالإضافة إلى فئة سباق الدراج ريس للدراجات وفئة اليو تي في، وأيضاً المسابقة القوية التي تحظى بشعبية واسعة في السعودية الاستعراض الرملي، والمتوقع أن تجذب الأنظار، بالإضافة إلى وضع المسارات الخاصة ببطولة تل مرعب في مختلف فئاتها، وتجهيز التل من أجل المنافسة الأقوى على الإطلاق، وهي صعود التل في اليومين الأخيرين من المهرجان

من جهته، أكد رئيس مجلس إدارة نادي ليوا الرياضي عبدالله بطي القبيسي، جاهزية المنطقة المخصصة للتخييم من أجل الأسر والعائلات، والتي ستكون مخصصة لهذه الفئة فقط، حيث أوضح أنه حرصاً من إدارة النادي على توفير كل سبل الراحة للعائلات التي ستحضر لمتابعة فعاليات المهرجان، فإنه قد تم تخصيص عدد كبير من المخيمات لهذه العائلات، لا سيما وأن حجوزات الفنادق ستكون مكتملة خلال هذه الفترة، وقال: «نعلم تماماً خصوصية المجتمع الإماراتي، ولذلك فإننا قد وفرنا العديد من المخيمات من أجل الأسر والعائلات التي ستحضر من أجل متابعة فعاليات المهرجان، والاستمتاع بكل الفعاليات المصاحبة له أيضاً».

وأكد القبيسي وجود المخيمات الخاصة بالشباب مع أماكن إقامتها، حيث أوضح أنه سيتم توزيع بروشور أو كتيب خاص بمنطقة المهرجان، وستكون أماكن المخيمات موضحة من خلاله، بالإضافة إلى وجود اللوحات الإرشادية والتعليمات التي ستكون موجودة في أماكن المهرجان كافة.

خدمات متكاملة للجمهور

كشف مدير نادي ليوا الرياضي حمدان المزروعي، عن اكتمال جهوزية الخدمات للجمهور ولقاطني المخيمات سواء من ناحية المطاعم المتنقلة أو المناطق المفتوحة للجمهور، والخدمات كافة التي ستوفر سبل الراحة طوال أيام المهرجان للجمهور الحاضر، بالإضافة إلى تشييد السوق الشعبي والقرية التراثية، اللتين ستقومان بدور فعال في تعريف السياح بالتراث الإماراتي، وقال: «قمنا بتجهيز المنطقة بحيث تحتضن عدداً ضخماً من الحضور في التوقيت نفسه، وقد رفعنا سقف الطموح من خلال التجهيزات الأولية حتى يكون في الإمكان استيعاب كل الجمهور الحاضر لمتابعة فعاليات المهرجان».

وأكد المزروعي أن المهرجان سيكون فرصة من أجل الانتعاش السياحي للمنطقة وجذب الزوار من المقيمين والقادمين من خارج الدولة، مبيناً أن المهرجان سيكون له دور كبير في تعريف القادمين بالعديد من الرياضات المحلية، وأيضاً المنافسات الرياضية الحديثة التي ستسهم في إثراء الحضور والمتابعة للمنطقة ككل، وقال: «دائماً ما تكون السمة المميزة للمهرجان هي جمعه للشباب في مكان واحد، وبالتالي تفريغ الطاقة الموجودة لديهم في هذه السباقات، وإعطاؤهم الوسيلة المقننة التي يرادفها الأمن والسلامة من أجل الانخراط في هذه السباقات، ولكن تحت مظلة قانونية وتحكيمية أيضاً».

طباعة