جلال قادري: فريق الإمارات سيعتمد على اللاعبين أنفسهم في دور الثمانية

صعود أول للصقور.. وديربي مثير في ربع نهائي كأس الخليج العربي

الوصل والنصر تواجها الموسم الماضي في دور الثمانية بالكأس. الإمارات اليوم

انتهى دور المجموعات في بطولة كأس الخليج العربي، أول من أمس، حيث غابت المفاجآت الكبرى في البطولة، التي تعتمد فيها الأندية بشكل كبير على البدلاء واللاعبين الشباب.

وحسمت فرق شباب الأهلي والوحدة والنصر، والجزيرة والوصل والعين، وبني ياس والإمارات، بطاقات دور الثمانية، وكان اللافت الصعود الأول لفريق «الصقور» إلى هذا الدور، بجانب «ديربي مثير ومتكرر» بين الوصل والنصر في ربع النهائي.

وكان فريق الإمارات قد جمع ثماني نقاط وصعد رابع المجموعة الثانية بعد الفوز على الشارقة، أول من أمس، بفضل الهداف الفرنسي الجنسية المالي الأصل دياباتي، الذي أحرز ثلاثة أهداف في مرمى «الملك»، بينما بطل «شتاء الدوري» لم يحرز أي نقطة في هذه البطولة، وأنهى المسابقة في المركز الأخير بالمجموعة الثانية، وتعرض لسبع هزائم متتالية، على عكس مشواره في الدوري، الذي لم يخسر فيه أي مباراة خلال 14 لقاء، وضرب الصقور موعداً مع الوحدة في ربع النهائي.

وأشاد مدرب الصقور، التونسي جلال قادري، بالفوز الذي حققه على الشارقة، مشيراً إلى أن الفريق خاض المباراة بغرض تحقيق الفوز، من دون النظر إلى أي نتائج أخرى، وأوضح في تصريحات صحافية: «رغم ضغط المباريات، إلا أن الفريق نجح في تحقيق فوز كبير في آخر لحظات المباراة».

وتابع: «نسير وفق الاتفاق الذي تم مع مجلس الإدارة بشأن تدعيم صفوف الفريق، خلال فترة الانتقالات الشتوية المقبلة، لكن هذا لن يسعف الفريق في مباراة ربع النهائي، التي ستقام الخميس المقبل، وسيعتمد فيها على المجموعة نفسها الموجودة من اللاعبين».

من جانب آخر، أكد مدرب الشارقة، عبدالعزيز العنبري، في تصريحات صحافية، أن الشارقة استغل البطولة لإعطاء الفرصة لعدد من اللاعبين الشباب، من أجل تجهيزهم لمباريات الدوري، والوقوف على مدى جاهزيتهم البدنية والفنية ولإراحة اللاعبين الأجانب، مشيراً إلى استفادة «الملك» من المسابقة رغم الهزائم السبع.

ويواجه فريق النصر، متصدر المجموعة الثانية، الوصل رابع المجموعة الأولى، في سيناريو متكرر من الموسم الماضي، الذي شهد مواجهة الفريقين في المرحلة نفسها، لكن كان بنظام الذهاب والإياب، ونجح الوصل في الصعود على حساب النصر بمجموع المباراتين 3-2، وكان الوصل صعد بصعوبة إلى هذه المرحلة واحتل المركز الرابع، في حين بلغ الموسم الماضي النهائي، لكن خسره أمام الوحدة.

صدام آخر في هذا الدور سيجمع شباب الأهلي وصيف المجموعة الأولى، مع الجزيرة وصيف الدوري، في مباراة قوية ستلعب أيضاً من دون اللاعبين الدوليين، بعد أن نجح الجزيرة في حجز المقعد الثالث بالمجموعة الثانية، عقب تغلبه على الظفرة في المباراة المصيرية التي كانت تجمع الفريقين بعد أن كانا يملكان سبع نقاط لكل منهما قبل مباراتهما معاً.

ولأول مرة هذا الموسم تم تغيير نظام البطولة في هذه المرحلة، بعد أن كان الاعتماد على نظام الذهاب والإياب، حيث تم اعتماد مباراة واحدة فقط تلعب على أرض صاحب الترتيب الأعلى في مجموعته، وذلك يومي الخميس والجمعة المقبلين، لتنتهي هذه المرحلة ويتم الصعود إلى نصف النهائي.

طباعة