دورة العرب.. غريق يبحث عن طوق نجاة.. واتحادات رياضية تؤكد:

لا نريد اعترافاً دولياً بـ «الألعاب العـــربية».. أعيدوها فقط

طالب عدد من المسؤولين في الاتحادات الرياضية العربية بضرورة عودة الدورات العربية من جديد دون شروط، لما في التجمعات الرياضية من أهمية كبيرة للدول العربية تحت أي شروط وضمانات، مؤكدين أن الدورة العربية مهرجان رياضي كبير يتواجد فيه الآلاف من أبناء اللغة الواحدة، ما يجعل أمر تنظيمها إلزامياً ومهماً جداً بعد فترة من الصراعات التي عاشتها بعض الدول العربية خلال السنوات الماضية، وعدم تنظيم الدورة منذ أكثر من ثماني سنوات.

وقالوا لـ«الإمارات اليوم» إن الدورات العربية مثل أي تجمع رياضي موجود في قارات أخرى، كدورات الكومنولث أو الفرنكوفونية أو دورات أخرى موجودة بكثرة، وتجمعات لا تعترف بها اللجنة الأولمبية الدولية، لكنها مقامة ومنظمة بفضل العلاقات الجيدة ورغبة اللاعبين والاتحادات والقائمين عليها في استمرارها تحت أي شرط ومن دون قيود أو عقبات تقف أمام انتظام البطولة.

وتتعرض اتحادات رياضية عربية لانتقادات كثيرة بسبب عدم الاهتمام بالدورات العربية، أو المشاركة فيها بالصف الثاني من المنتخبات وغياب النجوم العالميين العرب عن المشاركة في بعض الدورات، وعدم التحرك من أجل اعتماد اللعبة في البطولة ضمن منافسات الدورة العربية، في حين تنظر بعض الاتحادات إلى الدورة العربية على أنها محطة إعداد مهمة لبطولات مقبلة، وتسعى إلى المشاركة بأفضل اللاعبين من أجل حصد الميداليات والنتائج الإيجابية.

للإطلاع على تصريحات عدد من المسؤولين في الاتحادات الرياضية العربية وأكثر الدول حصولاً على ميداليات في الدورات العربية، يرجى الضغط على هذا الرابط.

طباعة