سوداني من أصحاب الهمم يتكبد عناء السفر لرؤية الهلال في أبوظبي - الإمارات اليوم

قطع 300 كيلومتر من ولاية سنار إلى الخرطوم و4 ساعات طيران

سوداني من أصحاب الهمم يتكبد عناء السفر لرؤية الهلال في أبوظبي

سفيان عمر الأمين في صورة تذكارية مع لاعبي الهلال السوداني. الإمارات اليوم

تكبد المشجع السوداني سفيان عمر الأمين (من أصحاب الهمم) عناء السفر عبر رحلة طويلة وشاقة بدأت من ولاية سنار التي تبعد ما يقارب 300 كيلومتر عن العاصمة الخرطوم، قبل السفر بالطائرة إلى إمارة الشارقة في رحلة استغرقت أربع ساعات، ومنها إلى العاصمة أبوظبي في رحلة برية استغرقت ساعتين، حتى يكون شاهداً على المباراة التاريخية بين الهلال والمريخ التي ستقام مساء اليوم على استاد محمد بن زايد بنادي الجزيرة.

وقال سفيان لـ«الإمارات اليوم» إن مجموعة من أصدقائه قدموا له مفاجأة سعيدة تتمثل في التكفل برحلته كاملة من ولاية سنار جنوب العاصمة الخرطوم إلى إمارة أبوظبي رفقة والده، وذلك لمعرفتهم بحبه وعشقه لفريق الهلال، وقال: «بالتأكيد هي مفاجأة سارة بالنسبة لي، وأنا سعيد بأن حولي أصدقاء مثلهم، وأتمنى أن تكتمل فرحتي بفوز الهلال على المريخ ليخلد التاريخ هذه المناسبة التي تقام في عام زايد الخير».

وقال المشجع الهلالي إنه ولد في الشهر السابع وتسبب ذلك في عدم اكتمال نموه، ليجد نفسه حبيس الكرسي المتحرك، لكنه استطاع بثقته في نفسه كسر القيود والاندماج في المجتمع بشكل طبيعي، وساعده على ذلك عشقه لفريق الهلال الذي أصبح متنفساً كبيراً بالنسبة له، وكون علاقات صداقة قوية مع عدد كبير من اللاعبين والإداريين في الفريق، وكل ذلك بحضوره المستمر من داخل «الجوهرة الزرقاء» لكل مباريات الفريق في البطولات المحلية والإفريقية.

وأكد سفيان أنه على تواصل دائم مع عدد كبير من لاعبي الفريق الحاليين، وقال: «تربطني علاقات قوية مع قائد الفريق محمد أحمد بشير واللاعب عبداللطيف سعيد والمدافع أطهر الطاهر، كما أن قائد الفريق السابق مدثر الطيب كاريكا على تواصل دائم معي رغم انتقاله في الموسم الماضي لفريق الهلال الأبيض».

وأشار المشجع الهلالي إلى أنه يدرس في كلية الإعلام بجامعة سنار، وهو حالياً في المستوى الثالث، وأنه كان يتمنى أن يكون لاعباً في فريق الهلال.

وحول المباراة ومدى جاهزية الفريقين، أكد أنه ليس هنالك خاسر في مباراة اليوم.

 

طباعة