قرية مهرجان دلما للمحامل الشراعية تفتح أبوابها اليوم - الإمارات اليوم

قرية مهرجان دلما للمحامل الشراعية تفتح أبوابها اليوم

المحامل المشارِكة في السباق وصلت إلى جزيرة دلما. من المصدر

تفتح، اليوم، القرية التراثية لمهرجان سباق دلما البحري الثاني للمحامل الشراعية فئة 60 قدماً، أبوابها للجماهير من عشاق التراث الوطني الأصيل، الذي تنظمه لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي، ويفتتح القرية رئيس مجلس إدارة نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت رئيس اللجنة العليا، أحمد ثاني مرشد الرميثي، بحضور أعضاء اللجنة المنظمة للمهرجان.

‫وتضم القرية مجموعة من الأجنحة المتخصصة في التراث الوطني بمختلف أنواعه، لاسيما التراث البحري وطرق صناعة المحامل والغوص لصيد اللؤلؤ.

وتبلغ مساحة قرية السباق 5000 متر مربع، وستشهد إقامة مجموعة من الفعاليات المتميزة على رأسها المسابقات الخاصة، حيث تم تخصيص جوائز مالية قيمة للفائزين، إضافة إلى مجموعة مستحدثة من الفعاليات التي ترتبط بالتراث البحري الوطني الأصيل، وكذلك الصناعات اليدوية والأطعمة الشعبية المعروفة.

من جانب آخر، وصلت المحامل المشاركة في السباق الذي سينطلق غداً، إلى جزيرة دلما، أول من أمس، بناء على قرار اللجنة العليا، وتخضع المحامل لفحوص فنية دقيقة من جانب اللجنة الفنية، برئاسة المدير التنفيذي لنادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت، ماجد عتيق المهيري.

وأعرب أحمد ثاني مرشد الرميثي، في تصريحات صحافية، عن ثقته التامة بالتزام المشاركين في مهرجان دلما التاريخي الثاني، باللوائح والقوانين المنظمة للسباق، وتم التأكيد على الجميع بكل التعليمات خلال الاجتماع التنويري.

وأكد أن اللجنة العليا هي الجهة المنوط بها حل أي مشكلة طارئة قد تحدث خلال السباق، وطالب الجميع بالالتزام التام بقواعد الأمن والسلامة والحفاظ على البيئة البحرية.

وقال مدير إدارة الفعاليات والاتصال في لجنة إدارة المهرجانات الثقافية والتراثية بأبوظبي، عبدالله بطي القبيسي، إن المهرجان يهدف إلى إعادة إحياء التراث البحري المحلي، والحفاظ على الهوية الوطنية، وتعميق استراتيجية صون التراث الإماراتي، وتعريف جمهور المواطنين والمقيمين والسياح بأهمية التراث البحري وتراث الجزر الإماراتية.

طباعة