أروابارينا: تدريبي لشباب الأهلي بعد بداية الموسم لا يعفيني من مسؤولية المـنافسة - الإمارات اليوم

أكّد أنه لم يتلقَّ عروضاً أخرى من أندية دوري الخليج العربي

أروابارينا: تدريبي لشباب الأهلي بعد بداية الموسم لا يعفيني من مسؤولية المـنافسة

صورة

أبدى المدرب الأرجنتيني، رودولفو أروابارينا، سعادته بتوليه تدريب شباب الأهلي، مشيراً إلى أن المفاوضات جاءت سريعة، بعد رحيله عن فريقه السابق، مؤكداً أنه لم يتلقَّ أي عروض أخرى من أندية دوري الخليج العربي، بينما كانت لديه عروض من دوريات أخرى، وأشار المدرب الأرجنتيني إلى أن توليه المهمة بعد بداية الموسم لا يعفيه من مسؤولية تحقيق الانتصارات والمنافسة في البطولات.

وقال أروابارينا، في مؤتمر صحافي أمس، إنني «سعيد بوجودي هنا، بعد تجربتي الأخيرة مع الوصل، كل شيء حدث بسرعة، تلقيت عرضاً من نادي شباب الأهلي، ووافقت على الفور للعودة إلى دوري الخليج العربي، حيث كان ذلك برغبة متبادلة من النادي ومني شخصياً للعمل هنا».

وأضاف: «لدينا لاعبون على مستوى عالٍ، يجب أن نعمل كمجموعة، لدينا عمل كبير سنقوم به، الجميع يجب أن يقدم كل ما لديه، من جهاز فني أو لاعبين، حتى نظهر بالصورة التي ينتظرها منا الجميع، أدرك أن نادي شباب الأهلي لديه لاعبون مميزون، وأرى أنه بروح الفريق الواحد سنحقق المطلوب».

وتابع: «أعرف معظم اللاعبين في الفريق، رغم أنني لم أتولَّ تدريبهم، وأتوقع أن أتعرف إليهم بصورة أكبر خلال التدريبات والمباريات، وأتوجه بالشكر إلى إدارة شباب الأهلي على تفكيرهم في التعاقد معي، وأعدهم بأن نعمل، وأن نكون على قدر الثقة التي حصلنا عليها».

وأكمل: «شباب الأهلي من الأندية التي يتمنى أي مدرب أن يتولى تدريبها، وأتمنى أن نحقق البطولات، وأن نقدم عروضاً قوية، وأن نحقق النتائج التي نتمناها».

وعن حديثه بشكل إيجابي عن شباب الأهلي، عندما كان مدرباً للوصل وتأثير ذلك في موافقته على عرض تدريب الفريق، قال: «شاهدت العديد من اللاعبين المميزين في شباب الأهلي، عندما توليت تدريب الوصل، أنا لا أفكر فقط في فريقي، وإنما أتابع الأندية الأخرى، وأنا لديَّ فكرة عامة عن شباب الأهلي، رغم أن الفريق تعاقد مع لاعبين جدد، ولكن الشكل لم يتغير والقوام الأساسي». وعن قدرته على إعادة شباب الأهلي إلى المنافسة، والعمل الذي سيقوم به، قال: «علينا العمل فقط بقوة، كما ذكرت يجب أن أتعرف إلى اللاعبين وإمكاناتهم بصورة أكبر، ولكن العمل الأساسي أن نعمل كمجموعة واحدة، إذ إن المجموعة لا تقتصر على اللاعبين والجهاز الفني، وإنما جميع أفراد الفريق». ورفض المدرب الأرجنتيني اعتبار أن توليه مهمة تدريب الفريق بعد بداية الموسم، أن تكون عذراً لعدم المنافسة على البطولات، وقال: «تولي المهمة في وسط الموسم لا يرفع عني ضغط تحقيق الانتصارات والمنافسة في البطولات، ولا أعتقد أنها ستكون عذراً لأي نتائج سلبية، بالتأكيد أي مدرب يتمنى الوجود خلال فترة الإعداد وقيادة الفريق منذ بداية الموسم، ولكن لم يمر الكثير من الموسم، فقط خمس جولات».

وعن المنافسة على لقب الدوري، قال: «الحديث عن الأرقام أو تحقيق عدد نقاط معين للفوز باللقب، لا نفكر فيه، سنبدأ المهمة والفريق في ترتيب متأخر، لكننا سنلعب حتى آخر مباراة في المسابقة، الدوري هذا الموسم بدأ بقوة لكن الفوارق ليست كبيرة، عن العين والشارقة اللذين في الصدارة، ومن الممكن تعويض هذا الفارق». وأوضح: «شاهدت معظم مباريات الدوري، مستويات الفرق متقاربة، والدليل صعود بعض الفرق التي لم تحقق إنجازات من قبل، واحتلالها مراكز متقدمة في لائحة الترتيب، وفي النهاية المباريات يتم حسمها من خلال تفاصيل صغيرة». ورداً على سؤال حول تلقيه عروضاً أخرى، وبالتحديد من نادي النصر أو الوصل، قال: «تلقيت عروضاً من دوريات أخرى، والعرض الوحيد الذي تلقيته من دوري الخليج العربي كان من شباب الأهلي، لكن لم أتلقَّ عروضاً أخرى سواء الوصل أو النصر، كل شيء حدث بشرعة، أنهيت تعاقدي يوم أول من أمس، ثم تعاقدت مع شباب الأهلي ولم أتردد في الموافقة على العرض».


المدرب الأرجنتيني:

«الدوري هذا الموسم بدأ بقوة، لكن الفوارق ليست كبيرة».

«لا أفكر في فريقي فقط، بل أتابع الأندية الأخرى».

خالد بوحميد: تغيير المدرب جاء في التوقيت المناسب

أكد عضو مجلس إدارة شركة شباب الأهلي لكرة القدم، خالد بوحميد، أن إنهاء عقد المدرب التشيلي لويس سييرا، جاء في التوقيت المناسب، مشيراً إلى أن سييرا قام بجهد كبير، لكن لم يحالفه التوفيق.

وقال في مؤتمر صحافي: «نعلن رسمياً التعاقد مع المدرب الأرجنتيني رودولفو أروابارينا، حتى نهاية موسم 2019-2020، إذ إنه غني عن التعريف، وخاض تجربة ناجحة في دوري الخليج العربي، ونتمنى له التوفيق، وهو سيجد كل الدعم من شركة الكرة في النادي».

وعن سبب تغيير المدرب سييرا، قال: «نشكر المدرب التشيلي على الجهد الذي بذله مع الفريق، لقد عمل بكل تفانٍ واجتهاد، لكن في بعض الأوقات يتخلى الحظ عن دعم هذا الجهد، تحدثنا مع المدرب، وحاولنا تصحيح الأوضاع، لكن من خلال المتابعة بشكل يومي، جعلنا نتجه إلى تغيير القيادة الفنية، لم يكن هناك وقت محدد لتغيير المدرب، نحن فقط فضلنا التدخل في الوقت المناسب، للتعاقد مع مدرب جديد».

وأضاف: «التغيير كان بالتراضي بين الطرفين، لأننا وصلنا إلى قناعة بأن الجهود المبذولة غير كافية لانتشال الفريق، وأرى أن الدوري طويل، وصعب التكهن بالنتائج، لكن أمامنا طريق واحد هو العمل حتى نهاية».

طباعة