أحمد خليل: لا أسجل لأنني لا ألعب - الإمارات اليوم

أكد أنه يسمع الانتقادات من أذن ويخرجها من الثانية

أحمد خليل: لا أسجل لأنني لا ألعب

أحمد خليل: ليس من المنطقي تقييمي لأنني لم ألعب مباريات عدة. تصوير: مصطفى قاسمي

أكد لاعب شباب الأهلي، أحمد خليل، أنه لا يعتبر نفسه غائباً عن التألق أو التهديف في الفترة الأخيرة، مشيراً إلى أن المشكلة تكمن في أنه لا يشارك في المباريات من الأساس، ما أسهم في ابتعاده عن هز الشباك، على حد تعبيره.

وقال خليل، في تصريحات صحافية، أول من أمس، عقب فوز شباب الأهلي على اتحاد كلباء بهدفين مقابل هدف، إن الفريق حقق انتصاراً مهماً، ليستعيد الانتصارات، بعدما تعثر في آخر مباراتين أمام الشارقة والعين.

وبالنسبة للانتقادات التي وجهها البعض إليه، بداعي زيادة وزنه وتراجع مستواه، قال: «أنا لم ألعب مباريات عدة، لقد شاركت شوطاً واحداً أمام الجزيرة، وشوطاً واحداً أمام العين، لذلك ليس من المنطقي تقييمي، قد لا أكون في أفضل حالاتي، لكنني من جانبي لا أرغب في الحديث عن هذا الأمر».

وأوضح: «أرى أنني لست غائباً عن التألق أو إحراز الأهداف، وإنما لم ألعب مباريات، وإذا كنت حالياً سيئاً، فسأتحسن بالتأكيد في المباريات المقبلة، ومن يرغب في تقييمي يجب أن ينظر بموضوعية، وأنا من جهتي أتعامل مع هذه الانتقادات بأنني أسمع الكلام من أذن وأخرجه من الأذن الأخرى، لأنه تنتظرني فترة مهمة مع المنتخب الوطني والنادي أيضاً».

وتحدث خليل عن الفوز على اتحاد كلباء، فقال: «حققنا ثلاث نقاط مهمة أمام فريق ظهر بشكل مميز في الموسم الحالي، إذ حقق الفوز في آخر ثلاث مباريات، وكان لا يوجد بديل أمامنا سوى تحقيق الفوز، ورغم ذلك جعلنا المباراة أكثر صعوبة علينا بدخول مرمانا هدف في الشوط الأول، قبل أن نتمكن من إحراز هدفين في الشوط الثاني، ونحقق الفوز».

وتابع: «يجب أن نراجع أنفسنا، ونعالج الخلل الذي نعانيه، علماً بأن الفريق يحتاج إلى الصبر، ونتمنى في المرحلة المقبلة أن تتحسن النتائج، وأن نقدم أداء أفضل».

وزاد: «كان من المهم تحقيق الفوز على اتحاد كلباء، حتى نعود إلى الانتصارات، لأن أي تعثر جديد قد يتسبب في أن نخسر الثقة بأنفسنا، وأتصور أننا قادرون على الظهور بشكل أفضل في الفترة المقبلة».

ورداً على سؤال حول أسباب تراجع أداء اللاعبين، قال: «قد نكون مفتقدين الانسجام، وأنا كأحد اللاعبين لست راضياً عن أداء الفريق، ويجب أن نتكاتف ونحاول أن نجتهد، هذا الأمر يحدث في أي فريق، والأهم العودة في أسرع وقت ممكن، حتى نعود إلى مستوانا، وإلى المكانة التي يعرفها الجميع عن الفريق». ونفى «الغزال الأسمر» وجود فجوة بين اللاعبين والجهاز الفني بقيادة المدرب التشيلي لويس سييرا، وقال: «لا توجد فجوة بين اللاعبين والجهاز الفني، الجميع يجتهد ويعمل لتقديم أفضل ما لديه، وفي النهاية المدرب يضع الخطة ويجب أن ننفذها كلاعبين، وأرى أن الفوز على اتحاد كلباء، سيساعدنا على العودة إلى النتائج الإيجابية، لكن يجب أن نعمل بشكل أكبر، وأن نكون أكثر تركيزاً».

وعلق خليل على انضمامه إلى المنتخب الوطني، وأهمية الفترة المقبلة بالنسبة لـ«الأبيض»، استعداداً لخوض كأس آسيا 2019 في الإمارات، قال: «تنتظرنا مرحلة صعبة، لدينا طموح، مثل أي منتخب مشارك في البطولة، يجب أن نجتهد، بالفعل مستوانا لم يصل إلى الدرجة التي نتمناها، لكن نأمل أن نظهر في البطولة بالصورة التي تعودنا عليها».

وأبدى لاعب شباب الأهلي سعادته بعودة نجم الوحدة إسماعيل مطر إلى قائمة المنتخب الوطني، وقال: «بالنسبة لإسماعيل مطر، لا يوجد كلام أستطيع أن أصفه به، نحن نحتاجه في كل الأوقات، سواء داخل الملعب أو خارجه، فهو لاعب مؤثر، يستحق الانضمام إلى المنتخب، ونحن كلاعبين سعداء بذلك، وبصفة عامة يجب أن نتسم بالصبر في الفترة المقبلة، وأن نتعامل مع كل مباراة بشكل منفصل، وأن نجتهد، حتى نحقق النتائج المرجوة في البطولة القارية».


«الغزال الأسمر»:

«الفريق يحتاج إلى الصبر، وستتحسن النتائج».

«تنتظرني فترة مهمة مع المنتخب الوطني، والنادي أيضاً».

«لا يوجد كلام أستطيع أن أصف به إسماعيل مطر».

طباعة