منتخب الفروسية رابعاً في الجولة الأولى لقفز حواجز «الآسياد» - الإمارات اليوم

يأمل التعويض في منافسات الفرقي اليوم

منتخب الفروسية رابعاً في الجولة الأولى لقفز حواجز «الآسياد»

صورة

دشّن منتخب الإمارات للفروسية مشاركته في مسابقة قفز الحواجز، التي أقيمت أمس بمركز العاصمة الإندونيسية جاكرتا للفروسية، إذ حل المنتخب في المركز الرابع في ترتيب الفرقي، ويبحث المنتخب عن التعويض في الجولات النهائية لمنافسات الفرق التي ستقام اليوم ضمن فعاليات دورة الألعاب الآسيوية في نسختها الـ18 التي تستمر حتى الثالث من الشهر المقبل.

وأكمل فرسان الإمارات جاهزيتهم من كل الجوانب لتحقيق نتيجة مشرفة، ومواصلة تحقيق النتائج الإيجابية للإمارات في الدورة، بعدما حصد أبطال الإمارات حتى الآن 12 ميدالية ملونة.

وكانت الفارسة البطلة الشيخة لطيفة آل مكتوم قد استهلت مشاركتها بأداء قوي، حفز بقية الفرسان على المضي قدماً نحو تحقيق أفضل الأزمنة في إطار الفريق الواحد، رغم قوة المنافسة، ويتطلعون اليوم إلى تعويض فارق جولة أمس، حيث تقام اليوم فعاليات جولات النهائي لمنافسة الفرقي.

ويشارك منتخب الإمارات للفروسية في الدورة بقيادة الفارسة الشيخة لطيفة آل مكتوم، بجانب نادية تريم، وحمد الكربي، ومحمد الرميثي.

ووصفت الفارسة نادية تريم نتائجهم كفريق في اليوم الأول لمسابقة قفز الحواجز بالجيدة، وتعطيهم دافعاً وحافزاً لمضاعفة الجهود في جولتي اليوم، إذ تعتبران الأهم في مسيرة التميز وتحقيق نتائج فرقية تضعهم مع قائمة التنافس الأخيرة بأريحية، لافتة إلى أن إحرازهم المركز الرابع في الترتيب العام كفريق يمكن تحسينه، لأن الفارق بينهم وبين الفريق الذي يحتل المركز الأول ليس شاسعاً.

وقالت تريم في تصريحات صحافية: «خيول الإمارات عانت كثيراً من تبدل الطقس ما بين أوروبا وإندونيسيا، لكن بمرور الوقت يتحسن الأداء إلى الأفضل».

وأعربت نادية تريم عن ارتياحها الكامل للتنظيم من حيث إدارة الجولات أو التدريبات، حيث تم التحضير لها جيداً.

من جهته، كشف الفارس حمد الكربي عن أن السبب الذي جعلهم يحلون في المركز الرابع تمثل في أن القرعة أوقعتهم في بداية القائمة، وهو الأمر الذي وضعهم أمام خيارات صعبة في تحديد السرعة التي ينطلقون بها في أداء القفزات، بعكس الفرسان الذين كان ترتيبهم في وسط أو آخر القائمة، فكانت خياراتهم واضحة في تحديد استراتيجيات القفز والسرعة، لأنهم غامروا بزيادة سرعاتهم للتفوق على النتائج التي سجلها من قبلهم، وهو ما حدث مع الفارسة الشيخة لطيفة آل مكتوم، التي أحرزت زمناً جيداً، لكن من جاء بعدها عمل على زيادة سرعته وتعديها في الترتيب العام، وهذه سلبيات أن تبدأ في أول القائمة.

وأضاف الكربي «رغم سوء الطالع مع قرعة تحديد المراكز، إلا أنهم نجحوا في الحفاظ على مواقع جيدة كأفراد، ولم يخرجوا عن الـ15 الأوائل، وهو أمر جيد، يساعدهم على تحسين ترتيبهم في جولات اليوم النهائية الحاسمة في الفرقي».

وأوضح الكربي «من مزايا جولات اليوم أنها تقام بارتفاعات متر و45 سم إلى متر و50 سم، أي بنسبة أعلى من ارتفاعات جولات أمس، وهو أمر تنافسي جيد».

وأعرب الفارس محمد الرميثي عن ارتياحه الكامل لنتيجتهم كمنتخب أمس، مشيراً إلى أن احتلال المركز الرابع لا يعني الخروج من حلبة المنافسة، إذ تبقى من المنافسة جولتان يمكن التعويض فيهما اليوم، مؤكداً جاهزيتهم لتقديم أفضل مما قدموه في جولة أمس الافتتاحية، التي دوماً تحفل بالمفاجأة، لكن في جولتي اليوم تكون الرؤية واضحة.

وأكد الرميثي أنهم سيؤدون جولات اليوم كفريق بالترتيب نفسه الذي دخلوا به جولة أمس، وستكون الشيخة لطيفة آل مكتوم الثالثة في الأداء، وكذلك ترتيب بقية الفرسان، وهو الأمر الذي يجعل رؤيتهم واضحة، وهي تسجيل أعلى رقم، لأن الخيول جاهزة، ويمكن تقدم أفضل من أدائها في جولات أمس.

بعثة الملاكمة تعود إلى الدولة وسلطان بخير

تصل إلى الدولة فجر اليوم بعثة المنتخب الوطني للملاكمة قادمة من العاصمة الإندونيسية جاكرتا، بعد مشاركة مشرفة في دورة الألعاب الآسيوية، إذ تضم بعثة المنتخب كلاً من الإداري سلطان يوسف، والمدرب محمد مصبح الشبلي، واللاعبين فهد عبدالله حسن وزن 60 كغم، وماجد وليد النقبي وزن 56، وسلطان عبيد النعيمي وزن 52، والأخير لم يتمكن من المشاركة في البطولة، نظراً لتعرضه لوعكة صحية طارئة فور وصول البعثة إلى مطار جاكرتا قادمة من الإمارات، حيث طمأن مدرب المنتخب محمد مصبح الشبلي الجميع بتماثل سلطان النعيمي للشفاء، مشيراً إلى أنه الآن بخير.

وقال محمد صالح في تصريحات صحافية «اللاعب سلطان عبيد، الذي كان قد تعرض لوعكة صحية طارئة تماثل الآن للشفاء، بعد تلقيه علاجاً مكثفاً، لكنه لم يتمكن من المشاركة، بسبب دخوله المستشفى في اليوم ذاته الذي تم فيه إجراء عملية الفحص والأوزان، وهو الأمر الذي تسبب في إبعاده عن المشاركة مع المنتخب في البطولة».

منتخب الجودو يصل جاكرتا ويتدرب اليوم

وصلت إلى العاصمة الإندونيسية جاكرتا، مساء أمس، بعثة منتخب الإمارات للجودو استعداداً للمشاركة في دورة الألعاب الآسيوية المقامة حالياً في إندونيسيا، وتستمر فعالياتها حتى الثاني من سبتمبر المقبل، ومن المقرر أن يجري المنتخب أول تدريب له اليوم، بهدف التعود على الطقس في إندونيسيا، قبل البدء في خوض غمار المنافسات الرسمية في الدورة.

وتضم بعثة منتخب الجودو اللاعب توما سيرجيو، صاحب الميدالية البرونزية في دورة الألعاب الأولمبية التي أقيمت في 2016 بمدينة ريو دي جانيرو البرازيلية، بجانب اللاعبين إيفان رومارينكو، وفيكتور سكرتوف، إضافة إلى الجهاز الإداري والفني.

وتعول الأوساط الرياضية على أبطال منتخب الجودو في حصد المزيد من الميداليات الملونة للإمارات في هذه الدورة.

من جانب آخر، أكد مدير الوفد الرياضي، أحمد الطيب، أن الميداليات التي تحققت لبعثة الإمارات المشاركة في الدورة جاءت بفضل الدعم الكبير الذي وجدته هذه الألعاب.

حسين: هدفي كأس العالم للرماية في كوريا

أكد الرامي الإماراتي، محمد حسين، المشارك في بطولة رماية الإسكيت، ضمن دورة الألعاب الآسيوية 2018 آسياد 18، سعيه لتعويض خسارته رهان التأهل لنهائي البطولة بفارق نقطة وحيدة، حيث أحرز معدل 120 نقطة، ما أبعده عن الستة الكبار الذين تأهلوا للنهائي.

وأضاف: «أنا راضٍ كل الرضا من مشاركتي في البطولة الثانية هذا العام، وتحقيقي في آسياد 120 من 125، وهو رقم جيد، رغم عدم تمكني من التأهل للنهائي، بسبب ارتفاع معدلات المنافسين، ما جعل الفارق ضئيلاً للغاية بينهم، واعتدنا في آسياد أن 119 من 125 يكفي للتأهل، ولكن هذه المرة كانت المعدلات مرتفعة للغاية، بسبب مشاركة رماة أقوياء استعدوا جيداً لهذه الدورة المهمة».

وأردف: «لم أشعر بحزن، إذ أثلج صدورنا إنجاز زميلي في الإسكيت، سيف بن فطيس المنصوري، الذي حقق البرونزية وسط منافسة شرسة في مواجهة رماة مصنفين عالمياً، والمهم دوماً رفع علم دولة الإمارات في المحافل جميعها، الآسيوية والدولية، وتتويجه ببرونزية آسياد شرف لنا جميعاً».

وتابع: «أمامي كأس العالم في كوريا بعد أيام قليلة، ومشاركتي القوية هنا في الآسياد والمعدل الذي حققته جميعها عوامل محفزة ومشجعة، وترفع من دوافعي لتقديم حضور أفضل في بطولة تجمع كل قارات العالم، خصوصاً أنها مؤهلة لطوكيو 2020، ولابد من بذل كل جهد من أجل رفع راية الإمارات في المحافل الدولية».

منتخب الدراجات يتأهل للمربع الذهبي في سباق المضمار

تأهل منتخب الإمارات للدراجات إلى دور الثمانية في مسابقة المضمار بدورة الألعاب الآسيوية بزمنه قدره 4:20:084 دقائق، بعدما حل في المركز الثامن في ترتيب المنتخبات المشاركة، بعد منافسة قوة وشرسة خلال السباق الذي أقيم على المضمار الرئيس في العاصمة الإندونيسية جاكرتا، حيث خاض المنتخب السباق بالدراجين يوسف ميرزا وأحمد المنصوري ومحمد المنصوري ومحمد المروي، وسيواجه اليوم منتخب اليابان في جولة حاسمة لتحسين أرقامه في هذه الدورة طمعاً في التأهل إلى المرحلة المقبلة من المسابقة، فيما حل المنتخب الكوري الجنوبي في المركز الأول بزمن قدره 3:56:246. وجاء منتخب هونغ كونغ في المركز الثاني، وكازاخستان ثالثاً، والصين رابعاً، واليابان في المركز الخامس، وماليزيا سادساً، وتايلاند سابعاً.

من جهته، أكد مدرب المنتخب، بدر ميرزا، أنه ورغم أن المنتخب تأهل إلى دور الثمانية بعد أداء جيد، إلا أنهم كانوا يتطلعون إلى تحقيق رقم أفضل في هذا السباق.

طباعة