14 دولة تتنافس على ميداليات 7 ألعاب في الشارقة

900 لاعبة يعلنّ التحدي في «الأندية العربية» اليوم

صورة

تنطلق عند الخامسة والنصف عصر اليوم، منافسات النسخة الثانية من دورة الألعاب للأندية العربية للسيدات، المقامة حتى 12 فبراير الجاري، برعاية قرينة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، رئيسة مجلس إدارة نادي سيدات الشارقة، وبمشاركة 900 لاعبة، يمثلن 14 دولة، يتنافسن لحصد ألقاب 7 مسابقات.

ويستضيف نادي الشارقة العربي الثقافي، حفل الافتتاح الرسمي، على أن تقام المنافسات في 10 أماكن بإمارة الشارقة، وتسجل ستة أندية إماراتية مشاركتها في النسخة الثانية عبر كل من الشارقة، والشباب، وبني ياس، وعجمان، والوصل، وشرطة أبوظبي، وينافسون في رياضات كرة السلة، والكرة الطائرة، وكرة الطاولة، والمبارزة، والقوس والسهم، والرماية، وألعاب القوى.

وتعد البطولة التي انطلقت بنسختها الأولى في عام 2011، وتقام كل سنتين، بمثابة العرس الرياضي للفتاة العربية، لتسجل النسخة الحالية وعقب النجاحات التي شهدتها الدورة الأولى، زيادة بأعداد الدول من 10 إلى 14، واللاعبات من 600 إلى 900، والتي ترافقت بزيادة في أعداد المسابقات، من خمس إلى سبع، بعد إضافة كل من منافسات القوس، والمبارزة.

ويستضيف نادي سيدات الشارقة منافسات كرة السلة، والطائرة، والرماية «مسابقة 10 أمتار لكل من البندقية والمسدس»، فيما يحتضن ناديا الشارقة الثقافي الرياضي، والشعب، منافسات وتدريبات كرة السلة، لتقام منافسات وتدريبات الرماية «25 متر مسدس» بنادي الذيد الثقافي الرياضي، وليحتضن نادي الثقة للمعاقين منافسات وتدريبات ألعاب القوة، إضافة إلى تدريبات فرق كرة السلة، ولتقام منافسات وتدريبات كرة الطائرة، وكرة الطاولة بكلية التقنية العليا، على أن تقام منافسات وتدريبات القوس والسهم في جامعة الشارقة، وليشهد مركز ناشئة واسط تدريبات ومنافسات المبارزة.

عسكر: جاهزون لاستضافة الحدث

أكدت رئيسة اللجنة التنفيذية ومديرة الدورة العربية، ندى عسكر، جاهزية اللجنة المنظمة لاستضافة الحدث. وقالت في تصريحات صحافية: «نتطلع إلى إقامة دورة ناجحة بكل المقاييس بعد فترة استعداد بذلت فيها أقصى الجهود لتكون بالمستوى المطلوب». وأضافت: «نتوقع أن يضيف حضور بطلات الألعاب العربية والإماراتية ومشاركتهن في الدورة العربية رونقاً آخر يصب في دعم طموحاتنا، لتأخذ رياضة المرأة العربية مكانتها المستحقة، وتتوجه بخطوة واسعة نحو تحقيق آمالنا بالمشاركة والمنافسة في البطولات الدولية الكبرى في المستقبل». وأوضحت أن «حفل الافتتاح ستحضره شخصيات رياضية عربية وخليجية كبرى، ويتضمن تقديم العديد من الأنشطة والفعاليات التي تشمل عرض فيلم وثائقي عن دورة الألعاب للأندية العربية للسيدات والجهود المبذولة لإقامتها وما حققته في دورتها الأولى».

طباعة