عمران محمد: الدور الثاني سيكون أكثر عدالة بين الفرق

دبي والظفرة من دون مباريات مشفرة منذ بداية الموسم

فرق الأهلي والنصر والجزيرة تتصدر قائمة التشفير في المباريات الماضية. تصوير: مصطفى قاسمي

خرج فريقا دبي والظفرة حتى نهاية مباريات الجولة الماضية من دوري الخليج العربي من دائرة التشفير، التي اعتمدت منذ بداية الموسم الجاري، وبالضبط في الجولة الثالثة. وبلغ عدد المباريات المشفرة 28 من 98 مباراة في 14 جولة.

ويحتل فريق الأهلي العدد الأكبر في تشفير المباريات إذ شفر للفريق تسع مباريات، ويأتي فريق النصر ثانياً بثماني مباريات ثم الجزيرة في المركز الثالث برصيد سبع مباريات، وباستثناء فريقي دبي والظفرة، فنجد أن كل فرق البطولة قد شفرت لها مباريات ولكن بنسب مختلفة.

من جانب آخر، أكد مدير البرامج بقناة أبوظبي الرياضية عمران محمد، أن تشفير مباريات دوري الخليج العربي هي فكرة جديدة لاقت الرفض والقبول في بداية تطبيقها مثل أي قرار رياضي آخر، ولكن مع مرور الجولات وبداية الدور الثاني بالتحديد بدأت ملامح الفكرة الجديدة تظهر وتشير إلى نجاح الفكرة، ولكن ذلك لن يتحدد إلا في ختام الموسم ومعرفة تقرير لجنة المحترفين وأيضاً متطلبات وآراء الأندية.

وأضاف عمران، لـ«الإمارات اليوم»: «قناة ابوظبي الرياضية ليست هي المسؤولة عن فكرة تشفير مباريات دوري الخليج العربي، ولكن اللجنة هي صاحبة الفكرة في محاولة لتطوير المسابقة وزيادة الحضور الجماهيري، كما رأت أن التشفير سيكون أداة مهمة للترويج للبطولة، والتسويق وضمان الحضور الجماهيري، ولعدد كبير من الأهداف التي تحاول الرابطة تحقيقها».

وأكد أن القناة بدأت في التشفير من الجولة الثالثة من البطولة وقد وضعت كل المباريات التي سيتم تشفيرها في الدور الأول في البداية، وقد راعت في ذلك عدداً من الاعتبارات التي تضمن نجاح الفكرة في بدايتها والاهتمام بها، ولذلك فقد تم اختيار المباريات التي تتمتع بجماهيرية وشعبية كبيرة وديربيات معروفة بأهميتها، ونسبة الحضور الجماهيرية المرتفعة فيها.

وأضاف «بداية من الدور الثاني ستكون هناك عدالة أكثر في تشفير المباريات للفرق ليختلف السبب الأول للتشفير وستكون الفرق الأقل عدداً في تشفير المباريات متساوية مع الفرق الأخرى، لتشعر الأندية جميعاً بأهمية التشفير وعائداته على متابعة الفرق، خصوصاً أن هناك أربعة فرق لم تحظَ بأهمية في التشفير في الدور الأول للأسباب السابقة».

وأشار إلى أن النادي الأهلي الذي يأتي في صدارة دوري الخليج العربي، وصاحب أكثر الفرق تشفيراً لمبارياته بعدد تسع مباريات، لم يتم تشفير مبارياته بسبب صدارته لبطولة الدوري، إذ إن المباريات محددة من قبل انطلاق الفكرة لأول مرة في الجولة الثالثة، وأكد ان القناة ستعيد آلية تطبيق الفكرة إذا تم اعتمادها من قبل لجنة المحترفين.

وقال عمران أيضاً «إن كل فرق البطولة بالنسبة للقناة متساوية في الحقوق والواجبات، ولا تفرق لجنة البث بين نادٍ وآخر بسبب الصدارة أو المكانة في جدول الترتيب، ولكن السبب كان واضحاً في بداية تطبيق الفكرة لضمان نجاحها، مثال لذلك فكرة زيادة عدد اللاعبين المحترفين وزيادة عدد فرق البطولة، فكل هذه الأفكار لاقت الرفض والاعتراض في البداية ولكنها نجحت بعد ذلك».

وعلى مستوى المباريات المشفرة جاء الجزيرة بعد الأهلي والنصر بسبع مباريات.

وتأتي أندية جماهيرية كبيرة في المرتبة الرابعة هي الوصل والعين والوحدة ولكل منها خمس مباريات مشفرة، ثم فرق الشباب والشارقة وبني ياس بأربع مباريات، وفريقا الشعب وعجمان بمباراتين، أما الإمارات فقد تم تشفير مباراة واحدة.

طباعة