يظفر بها من يدخل الكرة في الحفرة 17 من مسافة 328 متراً

دبي تخصّص 2.5 مليون دولار لضربة غولف واحدة

صورة

أعلنت مؤسسة «الغولف في دبي»، الجهة المروجة والمنظمة لبطولة «أوميغا دبي ديزرت كلاسيك»، المقامة على ملعب المجلس بنادي الإمارات، اعتباراً من اليوم وحتى الثاني من فبراير المقبل، في بيان لها، عن تخصيص جائزة مالية هي الأولى والأعلى من نوعها على صعيد الجولات الأوربية، والبالغة 2.5 مليون دولار، سيحظى بها اللاعب الذي يتمكن خلال البطولة في إدخال الكرة في الحفرة 17 بضربة واحدة، التي تبعد عن نقطة البداية مسافة 328 متراً.

وتندرج جائزة المليونين ونصف المليون دولار، ضمن قائمة الجوائز السخية التي خصصتها «الغولف في دبي» ضمن احتفاليتها بذكرى اليوبيل الفضي لولادة أعرق وأكثر الجولات الأوروبية استمرارية على صعيد دول المنطقة، التي ستشهد في نسختها الـ25 مشاركة كوكبة من نجوم اللعبة العالميين، يتقدمهم المصنف الأول على العالم، الأميركي تايغر وودز، والبطل المتوج للموسم الماضي للجولات الأوروبية، والسباق إلى دبي، والمصنف ثانياً على العالم، السويدي هنريك ستينسون، والبطل السابق للدوري الأوروبي، والسباق إلى دبي، والمصنف رابعاً على العالم، الأيرلندي روري ماكلروي.

لمشاهدة سجل إدخال الكرة من ضربة واحدة، يرجى الضغط على هذا الرابط.

وحرصت «الغولف في دبي» على أن يكون حدث احتفالية ربع القرن استثنائياً بجميع المقاييس، لتندرج الجائزة الجديدة، إلى جانب الجوائز المتعارف عليها خلال النسخ السابقة، المتمثلة في منح صاحب الحظ السعيد جائزة «ساعة أوميغا فاخرة» في حال تم إدخال الكرة بضربة واحدة في الحفرة السابعة ذات معدل الضربات الثلاث، التي تبعد عن نقطة الانطلاق مسافة 170 متراً، إلى جانب جائزة سيارة مرسيدس، للاعب الذي يتمكن من تحقيق الأداء ذاته عند الحفرة 15 ذات معدل الضربات الثلاث، التي تبعد عن نقطة البداية مسافة 170.3 متراً. و يشهد يوم غد تنظيم بطولة تحدي الأبطال التي من المقرر إقامتها على ملعب المجلس في نادي الإمارات، والتي تحوز بدورها صندوق جوائز مالية تبلغ 600 ألف دولار، وتجمع في ما بينها جميع أبطال النسخ السابقة للبطولة.

وبموجب الفعاليات المصاحبة والمنافسات الرسمية، ووسط الجوائز المالية السخية التي تصل إلى قرابة 5.6 ملايين دولار، فإنه يمكن للاعب واحد الحصول على إجمالي جوائز مالية يصل إلى ثلاثة ملايين و216 ألفاً و660 دولاراً، وذلك في حال تتويجه بلقب البطولة الرسمية، ولقب بطولة التحدي الذي ستمنحه جائزة المركز الأول، وحصد الجوائز الثلاث لمنافسة الضربة الواحدة.

من جانبه، قال نائب الرئيس والرئيس التنفيذي لـ«الغولف في دبي»، محمد جمعة بوعميم: «وسط وجود نخبة من لاعبي العالم، يجعل المستحيل قابلاً للتحول إلى حقيقة، وفرصة حصد جائزة المليونين ونصف المليون دولار للحفرة 17 ذات معدل الضربات الأربع، واردة».

وأوضح بوعميم في تصريحات صحافية قائلاً: «اعتمادنا على اتخاذ الحفرة 17 ذات معدل الضربات الأربع، لكي تكون جائزة المليونين ونصف المليون دولار، يعود لقوة المحفل المشارك في حدث البطولة، الذي يضم كبار المصنفين على العالم، وكل منهم، مع قليل من الحظ، قادر على إدخال الكرة في تلك الحفرة بضربة واحدة».

وأضاف: «وجود الجائزة التي يتم إدراجها للمرة الأولى، والأعلى من نوعها، سيسهم في زيادة القوة التنافسية للاعبين، ما سينعكس بدوره على تحقق متعة أكبر ستكون بمثابة الجائزة الأفضل التي يمكن أن نقدمها للجمهور الغفير القادم لمشاركتنا احتفالية ربع القرن لولادة البطولة».

وسجلت بطولة «أوميغا دبي ديزرت كلاسيك»، منذ انطلاق نسختها الأولى في عام 1989، 24 حالة، تمكن فيها لاعبون من إدخال الكرة في الحفر من ضربة واحدة، جلها جاءت في الحفر «4-7-11-15» ذات معدل الثلاث ضربات، باستثناء حالتين فقط سجلتا لمعدل الحفر ذات الأربع ضربات عبر البريطاني ستاورت غيغ في نسخة عام 1999 التي حققها عند الحفرة الثامنة التي تبعد عن نقطة الانطلاق مسافة 419 متراً، والأسكتلندي بيتر دوين، في نسخة عام 2000، التي حققها عند الحفرة 16 التي تبعد عن نقطة الانطلاق مسافة 399 متراً.

طباعة