تحسّن في حالة المذيع الحمادي

صورة

كشف الدكتور أنور حسين الحمادي، شقيق المذيع في قناة أبوظبي الرياضية، الزميل طارق الحمادي، حدوث تحسن نسبي في الوضع الصحي لشقيقه الذي يرقد في قسم العناية المركزة في مستشفى خليفة في أبوظبي، إثر تعرّضه للاختناق بسبب تسرب في الغاز نتيجة خلل فني في نظام إطفاء الحريق اثناء تقديمه برنامج «هنا أبوظبي» الذي بث على الهواء مباشرة، السبت الماضي، لافتاً الى أنه ورغم هذا التحسن إلا أن حالة الحمادي لاتزال غير مستقرة، شاكراً الجميع على تفاعلهم مع حالة طارق، سواء من خلال وسائل الاعلام او التواصل المباشر مع أسرته، مناشداً الكل بالدعاء له بعاجل الشفاء، ومؤكداً أن الحادثة التي تعرض لها شقيقه أظهرت مدى محبة الناس له.

وقال أنور لـ«الإمارات اليوم»: «المؤشرات الصحية لطارق تبدو أفضل عن الساعات الماضية، إذ إن هناك تحسناً نسبياً في حالته، لكنه لايزال يتنفس بواسطة جهاز التنفس الاصطناعي منذ دخوله المستشفى يوم السبت الماضي، نظراً لكون تأثير الغازات السامة التي تعرض لها جسمه تحتاج الى وقت لكي يتخلص منها، ونحن متفائلون بأن حالته الصحية ستكون أفضل».

وأضاف: «نشكر كل الذين تفاعلوا وتعاطفوا مع طارق الحمادي، ونتمنى أن يكتب الله له الشفاء، حتى يخرج من هذه الأزمة معافى».

وتابع: «لقد كان لهذا التفاعل صدى كبير في نفوس اسرة المذيع الحمادي، إذ إن كثيرين ظلوا يتواصلون معنا للاطمئنان على حالته الصحية».

وأوضح: «كتبت تغريدة على موقعي في (تويتر) ذكرت فيها أن الدقائق تمر على أسرة طارق الحمادي كالساعات، ونتمنى أن تتحسن حالته الصحية، وان يستقر وضعه»، وأشار أنور الحمادي الى أنهم مروا بلحظات صعبة، لكن ايمانهم بالله كبير في شفاء طارق وتعافيه من حادثة الاختناق التي تعرض لها أخيراً.

يذكر أن طارق الحمادي كان في اجازة يوم الحادثة، لكنه قطعها والتحق بالعمل، وقام بتقديم البرنامج، اخلاصاً منه للعمل الذي يقوم به.

وكان حسين الحمادي، والد طارق، قد أكد من قبل أن التفاعل والتعاطف الكبيرين اللذين وجدوهما من الجميع، خففا عليهم كثيراً من حالة الالم التي يعيشونها بسبب الوضع الصحي لابنه.

 

طباعة