قال إن الاتحاد الدولي رفض مشاركة الرياضي اللبناني

القرقاوي: غياب عمالقة السلة لن يؤثر في «دولية دبي»

صورة

أكد رئيس اتحاد السلة، ورئيس اللجنة المنظمة العليا لبطولة دبي الدولية، إسماعيل القرقاوي، أن البطولة ستواصل نجاحاتها، في نسخة اليوبيل الفضي المقامة خلال الفترة من 8 وحتى 18 يناير الجاري، على الرغم من التحديات والصعاب الجسيمة التي تواجهها، الناجمة عن غياب عمالقة القارة الآسيوية كالأندية السورية واللبنانية والفلبينية، والتي تعود لأسباب خارجة عن إرادة الجميع.

غابش على موعد مع الـ 100

يعتبر الحكم الدولي الإماراتي يعقوب غابش، رمزاً من رموز بطولة دبي الدولية لكرة السلة، الذي واكب نجاحاتها على مدار ربع قرن من الزمن، ليدخل غابش احداث نسخة اليوبيل الفضي، على موعد مع الرقم 100، بعد نجاحه وعلى مدار النسخ الماضية في إدارة 98 مباراة منها 10 مباريات نهائية. ويرتبط غابش ببطولة دبي الدولية، منذ انطلاق نسختها الأولى، التي بدأها كحكم طاولة، إلا أن شغفه في الارتقاء والعمل على تطوير الذات جعلاه يستفيد من خبرات أساطير التحكيم الأوروبي الذين اداروا مباريات البطولة.

3 مباريات في ثاني أيام الدور الأول

تشهد صالة مكتوم بن محمد، اليوم، منافسات اليوم الثاني من الدور الأول، وذلك بإقامة ثلاث مباريات قوية يترقبها جمهور البطولة، تنطلق الأولى منها في تمام الثالثة ظهراً، وتجمع منتخب الإمارات مع النصر الليبي، فيما تجمع الثانية التي ستنطلق في تمام الخامسة عصراً، أهلي دبي مع الرياضي الأردني، لتختتم الأمسية وفي تمام السابعة، بلقاء قمة مبكر، يجمع المنتخب المصري أحد أبرز الأسماء المرشحة لحصد اللقب، وصاحب الجماهير الغفيرة مع الفريق الأميركي «باتريك هيلمان أند 1».

وقال القرقاوي في حديثه لـ «الإمارات اليوم» إن: «التحديات والصعاب الجسيمة التي تواجهها النسخة الحالية لدولية سلة دبي، الناجمة عن غياب أكبر أندية القارة الآسيوية، التي تعتبر من أهل بيت هذه البطولة على مدار ربع قرن من الزمن، لن تؤثر في مواصلة حصدها لنجاحاتها الممتدة لربع قرن من الزمن، خصوصاً من الناحية الفنية».

مضيفاً: «الظروف التي تعيشها المنطقة العربية، وارتباطات منتخبات القارة الآسيوية بخطط الاستعداد لكأس العالم، كلاعبي الاندية الفلبينية، ومشكلات الاتحادات المحلية مع الاتحاد الدولي للعبة، بصورة مماثلة للاتحاد اللبناني، جميعها عوامل أسهمت في غياب تلك الفرق التي تتمتع بقاعدة جماهيرية واسعة في الدولة».

وتُعد بطولة دبي الدولية لكرة السلة، من أعرق بطولات السلة على صعيد القارة الآسيوية، التي تشهد في كل عام مشاركة واسعة لنخبة اندية القارتين الآسيوية والإفريقية، إلا أن نسخة اليوبيل الفضي التي انطلقت يوم أمس بصالة مكتوم بن محمد في النادي الأهلي، اقتصرت المشاركة فيها على سبعة فرق، هي الإمارات ومصر، والرياضي الأردني، والأهلي والنصر الليبيان، وأهلي دبي، والفريق الأميركي «باتريك هيلمان أند 1».

وأوضح: «المستوى الفني للبطولة الذي جعل منها وعلى مدار ربع قرن من الزمن من أعرق بطولات القارة الآسيوية، سيبقى مرتفعاً في النسخة الحالية، نظراً لقوة الفرق السبعة المشاركة فيها، فضلاً عن وجود منتخب مصر الذي حرص على القدوم للمشاركة ضمن خطة استعداداته لخوض غمار كأس العالم الصيف المقبل». وتابع: «لا يمكن لأحد التحكم في الظروف الخارجة عن إرادة الجميع، ونحن كاتحاد إماراتي حاولنا جاهدين مع الاتحاد الدولي لاستثناء الرياضي اللبناني من قرار حرمانه المشاركة، إلا أن قرار الـ (فيبا) كان بالنفي».

واختتم: «الدعم الكبير الذي حظيت ومازالت تحظى به البطولة، والعلاقات الوطيدة التي ارتبطت بها مع أسرة السلة في كل من القارات الآسيوية والإفريقية وحتى الأوروبية، قادرة لجعل هذه البطولة تواصل حصد سلسلة نجاحاتها».

 

طباعة